June 13, 2014

عصور الإضمحلال

Posted in Reflections at 12:14 am by Rou...

تاريخ مصر الفرعونية فيه 3 فترات ملهمة جداً بالنسبة لي وهم عصور الإضمحلال الثلاثة.. سبب شغفي بعصور المفترض إنها فترات ضعف شديد للدولة المصرية مقارنة بفترات إزدهار زي الدولة القديمة والدولة الوسطى والدولة الحديثة، هي فكرة إن عدد سنين يتراوح من 150 سنة لعصر الإضمحلال الأول و110 سنة للتاني و 360 سنة للثالث ندرسها إحنا في كتب التاريخ في المدارس في سطرين تلاتة.. فكرة إن في بشرعاشت سنين، وأجيال متعاقبة تحملت كل أسباب إنهيار الدولة ما بين ضعف الحكام وإنهيار الزراعة والصناعة وضعف الجيش وإنتشار المجاعة والفقر والأمراض وإستبداد حكام الأقاليم للشعب وقيام حركات إنفصالية وحتى التدخل الأجنبي اللي وصل لدرجة الإستعمار أحياناً

فكرة تتلخص في إن التاريخ دايماً مليان مد وجزر وبتأكدلي إن مهما طالت مدة الإنهيار لأجيال، دايماً المسار بيتجه لفوق من تاني

عصور الإضمحلال دايماً بتحسسني بمدى صغرنا في عُمْر مصر

عصور الإضمحلال فيها أمل، لأنها الدليل الأساسي إن مصر هي اللي بتبقى في الآخر

 

رحاب رجائي

في 1 يونيو 2014

January 22, 2014

Of Acknowledging History

Posted in English, Places, Reflections, Revolutionary and Politician at 2:28 pm by Rou...

I haven’t written my reflections on any of the trips I was fortunate to have during the past two years since my Tunisian experience back in 2011; partially because I was too overwhelmed to grasp many of the things I came across, and partially because I lost the spirit if I may say, especially when subconsciously comparing to Egypt, and don’t get me wrong, no I am not only comparing the beauty of the place or how your own humanity is preserved there (though I can list tens of personal stories about this), but it was more about comparing the people’s attitude and maturity towards their own history… So anyways, for some reason, I feel myself forced to share what the past two years of travels left me in; specifically the German and Czech experiences…

I have always been a WWII freak; have always believed that up till this very moment, we are still living in its aftermath; however, all what I have read about it, haven’t really prepared me for the experience of walking in those streets and listening to those stories…

When I visited Germany back in March, and throughout all the cities I visited, I planned for a one day visit to Munich, that day I insisted on visiting the Dachau concentration camp, which resulted in losing almost half of the day intended to be spent in Munich, just to see with my bare eyes that place which once hosted prisoners of the Nazi regime from whichever ethnic that does not fit in the Aryan race criteria… That day, only one thing remained still in my memory… A huge stone in the middle of the camp with two words written on it in five different languages… “Never Again”…

Last month, during my trip, I spent two days in Berlin, I didn’t have much time to cover the huge city, but strolling through its streets, I promised myself not to miss visiting two specific places; the Checkpoint Charlie (the crossing point between East Berlin and West Berlin during the Cold War), and the remains of the Berlin Wall… I cannot possibly describe how reading personal testimonials from people and events that took place in the places I was standing in made me feel… It has always terrified me; this fact that one day a place was there, and the next day it was divided… Can you imagine living in Heliopolis, only to wake up someday to find yourself enforced to take a permit to visit relatives or friends living in Haram for example…? Can you possibly understand how is it to live in a divided city…? The idea of expulsion and displacement is as heartbreaking as the stories of wars, genocides, and destruction’s of cities, and humans are equally the criminals and victims in all cases…

My German encounter throughout the two visits left me facing one fact… These people have paid the price of the Nazi regime fully… But most importantly; they acknowledged their mistakes, and promised themselves, before they promise the world, that not under any given circumstances will they allow this to happen one more time… and hence the “Never Again”!

But, the thing is, my astonishment was not only related to the German experience and what the WWII left the world in. I was privileged with visiting Prague, the capital of the Czech Republic twice during the past two years… throughout the two times I went, I used to join arranged walks with freelancing tour guides who take us into the streets of the old preserved city, which miraculously survived the WWII, telling dozens of stories about the places, the architecture, but most importantly about the terrible history of the country under the communist regime. Yes, I went to three guided walks, with three different guides, in three different spots of the city, and they all stopped at one point of their history and told us stories about how they suffered under the rule of the Communist Party of Czechoslovakia that started by the coup d’état in February 1948 and ended with the Velvet Revolution in 1989…

During the last tour, one of the attendees asked the guide a simple question; why do you guys keep telling foreigners such stories about the ugly side of the history of this beautiful city, and the answer was as astonishing as the stories were… The young guide said that they insist on telling the story to everyone, to remind themselves, the young generation, as well as the whole world, that they lived terrible years because they never said no, that they suffered for accepting what they shouldn’t have, and that they are not intending to forget about it, so as to make sure, it will never happen again, not to them, and not to any other nation if possible… that simple!

To cut a long story short, if it is one thing I have learned that would conclude my whole experience throughout the past two years, it would be how vital self-assessment and recognizing one’s own flaws and mistakes is… that’s the key word I believe…

These people made it through just because they were strong enough to face the reality that they are not angels… that they did mistakes… that they were defeated more than once, but remained believing in the good inside them… and above all, remained humans; realizing they will only move forward when they remind themselves and their younger generations that whatever the price they had to pay was, they can never allow the root cause of their failures to happen again…

I wish that someday, we would look back and tell our children and grandchildren how we failed, how we were mistaken about ourselves at times, and how we managed eventually to be strong enough to work out our own imperfections and allow the good to rise above the bad…

I wish…

Rou…

January 22, 2014

February 2, 2013

عن فساد الأمكنة

Posted in Arabic, Books - Fav. Selections, Books Reviews at 11:01 pm by Rou...

“ذلك الذي كانت فاجعته في كثرة إندهاشه.. وكان كل شيء يحدث أمام عينيه جديدًا يلقاه بحب الطفل، لدرجة أنه لم يتعلم أبدًا من التجارب..”

وقعت بين يداي وأنا أتصفح أوراقي منذ أيام مدونتي الشخصية لسنة 2011 لتسجيل مواعيدي… وجدت يوم الثلاثاء الموافق 25 يناير 2011 مكتوب به: “مظاهرات والله المستعان”… ضحكت، وأنا أتصفح باقي إرتباطاتي (المفترضة) في الأيام التي تليها من حقيقة أننا كنا نظن ببراءتنا في تلك الأيام أنها “ساعتين مظاهرات وهنروح”…

من ضمن ما وجدته كان موعد نشر عرض تحليلي لرواية فساد الأمكنة لصبري موسى في يوم 30 يناير، كواحد من الكتب الأربعة التي كنا نكتب عنها شهرياً في مجموعتنا الثقافية PTP… طبعاً بطبيعة الحال وبسبب تطور الأحداث في ذلك الوقت لم أكتب تلك المقالة أبداً…

لسبب لا أدريه قررت أن أكتب عن هذه الرواية- المختلفة جداً- الآن… قد يكون السبب تذكري فجأة لمدى تأثري بالرواية وقت قراءتها، أو ربما هي أحاسيسي المتضاربة في أعقاب الذكرى الثانية للثورة وما يصاحبها الآن من أحداث، ومقدار التشابه الذي أراه من تيمة الرواية الرئيسية (من وجهة نظري) مع واقعنا اليومي وسط مجتمع فاسد… أياً كان السبب فها أنا ذا أسترجعها في أعماقي…

فساد الأمكنة… عن الإغتصاب نتحدث… إغتصاب الطبيعة.. إغتصاب الصحراء والجبال والبحار.. إغتصاب الحرية.. إغتصاب الوطن.. وبطبيعة الحال، إغتصاب البشر..

بداية لا يمكن تجنب ذكر أن من أجمل ما يميز الرواية هو الأسلوب السردي البديع لكاتبها صبري موسى؛ المبهر بسلاسته مستحضراً روح الطبيعة والإنسان معًا، والذي يُمَكّنك بسهولة من التعمق في سحر المكان الذي إختاره لخلفية الأحداث، فتتوه معه في سراديب الجبال و البداوة… تغوص بكل كيانك داخل الكهوف.. تلمس صفرة الرمال، وتحترق بأشعة الشمس..

حول جبل الدرهيب بالصحراء الشرقية قرب حدود السودان تدور القصة المروِّعة؛ التي تشبه كثيراً الأساطير الإغريقية..
“لو أتيح للملمح أن يكون مرئياً لطائر يحلق عالياً، محاذراً في دورانه المغرور أن تصطدم رأسه المُريّشة بقمم الصخور ونتوءاتها، لرأي جبل الدرهيب هلالاً عظيم الحجم، لا بد أنه هوي من مكانه بالسماء في زمن ما، وجثم علي الأرض منهاراً متحجراً، يحتضن بذراعيه الضخمتين الهلاليتين شبه وادٍ غير ذي زرع، أشجاره نتوءات صخرية وتجاويف، أحدثتها الرياح وعوامل التعرية خلال آلاف السنين”

يصف صبري موسى كيف سحر المكان بطل روايته، ذلك الذي وصفه بأنه لا وطن له، فيقول:
“نيكولا يرتجف مهابةً وخشوعاً وقد استولى المكان على حواسه المضطرمة بالرغبة في التحليق.. وشعر بأنه يوشك أن يجد مكاناً يرغب في الإنتماء إليه.. يوشك أن يجد وطناً..”

تأخذك الرواية لجانب مظلم من النفس الإنسانية.. جانب به تناقضات تتمثل في التمسك بالحرية والسعي وراء سلام نفسي يحاربه دائماً شعور بالذنب قد يصل به أحياناً للبحث عن عقاب نفسي؛ في مأساة تذكرك كثيراً بأسطورة سيزيف… كلما ظننت أن عذابه قد شارف على الإنتهاء تعاد الكرة من جديد…

“يقف هناك نيكولا الذي لا وطن له عارياً ومصلوباً في الفراغ المتأجج الحرارة وحده.. تلفحه ريح الصحراء العارمة بين حين وحين.. فلا يمكنه أن يدخر منها ملئ قبضته.. كذلك يفعل نيكولا كل يوم”

تضعك الرواية باقتدار أمام الحقيقة المرة أن الإنسان في المدينة لا زالت تحكمه غرائزه البدائية برغم تقدم العقل البشري.. فلا يزال غارقاً فى صراعات دموية مبتعداً عن فطرته السليمة.. وقد يكون إختيار الكاتب للحياة البدوية بصفاءها ونقاءها كمسرح للأحداث محاولة منه لجعل الفطرة تنتصر على الغريزة… وإن كانت النفس البشرية لبعض أبطاله، برغم وضعهم في جانب المظلوم في القصة، فإنهم ظلوا يتحملون جانباً من الفساد تسبب في مأساتهم بصورة أو أخرى…

“إن مئات الخطايا الصغيرة التي نرتكبها بسهولة ويسر في المدينة ضد أنفسنا وضد الآخرين تتراكم على قلوبنا وعقولنا ثم تتكثف ضبابا يغشى عيوننا وأقدامنا فنتخبط في الحياة كالوحوش العمياء.. فالمدينة زحام، والزحام فوضى وتنافس وهمجية.. ولكنهم في الصحراء قلة، والخطايا الصغيرة تصبح واضحة تطارد من يرتكبها، ويصبح ضبابها على النفس أشد كثافة وثقلاً، بينما تحتاج دروب الحياة في الصحراء إلى بصيرة صافية نفاذة لتجنب أخطارها.. إن الفضائل تمنحهم قدرة على الصفاء، فيمتلكون حساً غريزياً مشبعا بالطمأنينة، يضيء في عقل البدوي حين يضيع منه الطريق في رمال الصحراء الساخنة الناعمة فيهتدي في طريقه، وتجعل قلبه يدق له إنذاراً بالخطر وهو نائم في ليل الصحراء السحري حينما يقترب من جسده عقرب أو ثعبان.”

إن رواية فساد الأمكنة تضع قارئها في حالة تأمل مخلفة وراءها أسئلة بالغة العمق عن ثوابت و معان أولية مثل البراءة والخطيئة والجشع.. فتتساءل في حيرة عمن أفسد الأمكنة والأرواح… عن الإنسان الذي فسدت نفسه وفطرته فأفسد كل ما حوله…

رحاب رجائي
في 2 فبراير 2013

January 12, 2013

A Marathon, Not a Sprint!

Posted in English, Reflections at 11:10 am by Rou...

I am relatively late this year in having my annual talk with myself; considering last year’s happenings on all levels, analyzing my successes as well as my failures, contemplating and reflecting, looking back and looking forward, and finally building some new resolutions for the New Year… It’s almost mid Jan, but I finally did it; better late than never!

Well, if there’s only one lesson I’ve learned, it would be this: It’s a Marathon, Not a Sprint!

If it’s only one immediate action that I need to take, it would be this: I have to shift gears into the mindset of a long distance runner instead of a sprinter; some things are better taken slowly but surely!

I haven’t done much of my last year’s resolutions; one of my biggest failures… Yet, I am determined to take this year’s ones more seriously…

Have a good year ahead, hopefully!🙂

Rou…

January 2, 2013

إمام ومفتش وظابط… في الخانكة!

Posted in Arabic, Places, Reflections, Revolutionary and Politician, Slang at 9:56 pm by Rou...

بدأنا أنا وعاليا رحلات إستكشافية لأماكن قريبة نوعاً ما من القاهرة وفيها آثار إسلامية (بحكم إهتماماتنا، لكن فيها كمان آثار قبطية و بقايا آثار فرعونية).. القليوبية كانت محطة اليوم، وبما إننا رحنا قبل كدة القناطر الخيرية وشبرا الخيمة، فالدور المرة دي كان على الخانكة و قليوب وبنها… لكن الحقيقة اللي عايزة أحكي عنه تحديداً هي مغامرتنا في الخانكة… وماقدرش أسميها إلا مغامرة… لأن هناك، في جامع الأشرف، بدأت المغامرة اللي إنتهت في القسم…

الخانكة
الخانكة.. المدينة اللي شُيدت من أجل نذر سلطاني وإتسمت نسبة إلى خانقاة الناصر محمد بن قلاوون اللي بناها في المكان الحالي للمدينة، واللي بمرور الزمن إتحرف نطقها لحد ما وصل للإسم الأكثر شيوعاً الآن: الخانكة… مدينة فقيرة وحزينة… مكان ممكن يكون أهله بيعيشوا ويموتوا من غير ما يخرجوا برة شوارعه الضيقة المهملة.. مايعرفوش حياة غير اللي عايشينها والأكثر إيلاماً إنهم مايتخيلوش ومايستوعبوش إن في حياة آدمية كريمة هي من أبسط حقوقهم… شوارع ماتسيبش جواك إلا إحساس بالمرارة من حجم الفجوة بين المصريين، وحقيقة مُرّة بتأكد واقع أمَرْ؛ الحرية والكرامة رفاهية ماينفعش تلوم الناس على عدم مطالبتهم بيها طول ما هم مهمومين إزاي يجيبوا قوت يومهم وقوت عيالهم…

جامع الأشرف برسباي
أول (وآخر مكان الحقيقة) عرفنا نوصله بداخل المدينة كان جامع الأشرف برسباي… وهو كعادة كل ما بناه السلطان الأشرف أكثر من رائع وفيه كل خواص العمارة المملوكية، ويقال – والتاريخ بيعيد نفسه في نفس المكان – إن جامع الأشرف كمان إتبنى وفاءً لنذر آخر… أول من قابلنا في الجامع كان إتنين عاملين هناك.. رحبوا بينا جداً من غير ما يسألوا كالمعتاد إحنا مين وتبع إيه وإلخ… فتحوا الشبابيك اللي كانت مقفولة وورونا بقايا الفوارة في الساحة الخلفية للجامع… وقالولنا إن كلها ساعة ومفتش الآثار ييجي… قلنا في عقلنا هايل جداً عشان نتكلم معاه ونعرف معلومات أكتر م اللي عندنا… لأن، عادة، بحكم شغلهم في مناطق معينة بيكون عندهم حكاوي ممكن مانلاقيهاش بسهولة في الكتب… بدأنا جولتنا في المكان… ما بين الصحن المكشوف وعرايس السما اللي باينة منه وجمال رواق القبلة… تنسى الوقت…

إمام الجامع
في ناس محاربين بالفطرة؛ مابيستسلموش لظروف حياتهم وضغط المجتمع عليهم وبيحاولوا يسيبوا أثر.. أي أثر…
ده كان كل اللي على بالي وأنا بسمع حديث إمام الجامع، وهو شيخ أزهري إسمه صلاح مفتاح، اللي قابلناه بالصدفة بعد ما خلصنا جولتنا جوة الجامع… وهو شخص مُبهِر بمعنى الكلمة… حكاوي مالهاش نهاية عن تاريخ المكان؛ بداية بتاريخ المدينة والسلطان، مستشهداً في وسط كلامه بكتب ومراجع، ونهاية بتاريخ الجامع وتفاصيل موجودة فيه وراهالنا ماكناش هنعرفها لوحدنا زي السرداب اللي عمقه 4 متر تحته (واللي لدهشتنا قال لنا إن في سرداب زيه تحت جامع السلحدار في شارع المعز عمقه 15 متر واللي عمرنا ما سمعنا عنه رغم زياراتنا المتكررة لجامع السلحدار قبل كدة) .. فاجئنا في نهاية الحديث إنه كاتب كتاب عن المكان (تكرم وإدالنا نسخة منه) إسمه (مدينة الخانكة؛ كشف الأستار ولفت الأنظار حول تاريخها وما بها من آثار)*، وبعدها فتحلنا الباب للسطح وسابنا ومشي… شكرناه وطلعنا نكمل جولتنا فوق السطح والمئذنة في صحبة مجموعة من أطفال المنطقة اللي طلعوا ورانا… وبعد ما خلصنا نزلنا… وكانت المواجهة…

مفتش الآثار
سبحان الله.. فيه ناس بتحب تخلق المشاكل من لا شئ… ماتعرفش بيعملوا كدة لإنها طبيعتهم ولّا لأن تربيتهم في بلد بتقهر كل اللي عايش فيها علمتهم يقهروا الناس لو في إستطاعتهم…
لما نزلنا من السطح إتجهنا للباب عشان نكمل جولتنا في المدينة… باب الجامع رائع في حد ذاته ومزين بحلي من النحاس مصنعة بشكل جميل جداً… وأنا خارجة وقفت عشان آخد له صور في إضاءة أفضل من اللي أخدتها أول ما وصلنا… وتقريباً دي كانت آخر حاجة عملتها… لأن فجأة وبدون أي مقدمات ظهر مفتش الآثار الهُمام عشان يؤدي عمله الأهم في الوجود؛ العكننة على خلق الله! بدأت مرحلة إستجواب عجيبة وصراخ هستيري بإن التصوير ممنوع ولازم إذن من وزارة الآثار… الحقيقة إني أنا ما بسكتش طالما الحق معايا… وأنا الحق معايا مليون المية لأن مافيش أي علامة بتقول إن ممنوع التصوير… واجهته بده، فبدأ الكلام منه ومن موظف تاني معاه إن ده جامع وأثر.. يعني ممنوع التصوير!! شوف المنطق يا أخي!! ردينا إنه بالعكس ده عشان ده أثر من حقنا نصوره أنا مش رايحة أصور واحد في بيته فمحتاجة إذن… وصل الحديث في الآخر لإن واحد منهم قاللي إحنا بقى بنحط القوانين بمزاجنا… قلت له حلو جداً، يبقى أنا محتاجة أولاً أشوف كارنيهك اللي بيثبت إنك مسئول عن الأثر ده وثانياً إسمك عشان أبلغ الواقعة لوزارة الآثار (للأسف ماقدرتش أعرف أسماؤهم الإتنين)… طبعاً واجهنا الرفض والإستنكار إننا عايزين نشوف الكارنيه… إستمر جدال طويل عريض إنتهى بذهابنا للقسم لأنهم عايزين يعملوا مذكرة وإحنا عايزين نعمل شكوى…

ضابط الشرطة
صعب تصدق إن مصر فيها ضباط محترمين لحد ما تقابل واحد… في قسم الخانكة كان في واحد من الناس اللي بعد ما يتكلم تبقى عايز تقول له ربنا يكتر من أمثالك!
في البداية دخلنا لملازم تاني أعتقد إنه الضابط المسئول عن تحرير المحاضر… حكينا اللي حصل وهم حكوا اللي حصل وكان أول سؤال من الضابط هل في يافطة متعلقة في المكان بتمنع التصوير… الإجابة لأ… المهم الكلام من هنا لهنا… الضابط قال نمسح الصور اللي ممكن توقعه في ضرر من الكاميرا زي لو في صور تصدع في المبنى أو زبالة… قلناله له أولاً إحنا مش بصور الأماكن عشان نبين مساوئها، بالعكس… ثانياً كلمة ضرر دي واسعة جداً، اللي حضرتك تشوفه ضرر أنا ممكن أشوفه جزء من الأثر… ثالثاً إحنا مافيش علينا غلط من الأساس لأن مافيش حاجة بتقول إن التصوير ممنوع فإحنا مش هنمسح الصور… ماوصلناش لحاجة من الكلام فالمفتش كتب المذكرة، بعدها الضابط كلم حد واضح إنه رتبة عالية وحكاله في التليفون وبعدين قال ننزله… دخلنا أوضة كبيرة قاعد فيها شخص برتبة عميد إداله الضابط المذكرة… وهنا كانت البداية…
الراجل قال كل اللي كنا عايزين نقوله… كلام في الصميم كله هجوم على فكرة إن إيه يثبت من الأصل إنه مسئول عن المكان وليه مايوريش الكارنيه، وإن المفتش بيحط قوانين من مزاجه، وإن لو دي تعليمات الوزارة لازم تتحط جوة الأثر… وإن مش من حقه يقدم مذكرة يظلم فيها مواطنين طالما مش مؤدي واجبه.. وفي الآخر طلب منه يكلم مديره في التليفون قدامه… لما وصل لمديرته بعد محاولات كلمها العميد في التليفون وشرحلها إن دول إتنين جايين من القاهرة مخصوص وبيصوروا وإن مافيش ضرر حصل… وبعدها طلب من الضابط الصغير يعمل محضر إداري يثبت فيه الواقعة ومشينا…
يا سيادة العميد مجدي الحسيني يوسف، أشكرك لأنك بني آدم بيفكر مش ح.. حاجة تانية!

إنعاكاسات أوائل العام الجديد
منبهرة بإمام الجامع ومتخيلة شخص بفكره وثقافته ممكن يكون بيضيف قد إيه للي حواليه وبيسمعوه في خطبة الجمعة مثلاً… أمنيتي إن في يوم من الأيام كل من يعتلي منبر وفي إيده توصيل رسايل للناس، يبقى زيه…

على الرغم من غضبي الشديد من المفتش بس قادرة أفهم إنه ممكن يكون خايف على نفسه إن مديرينه يطلعوه غلطان (في موقف هو المفروض ما يبقاش عليه غلط من الأساس)… مش بدور له على مبرر لكن بحاول أفهم أسبابه، يمكن في يوم نقدر نمحي الأسباب فتتمحي العيوب دي من حياتنا…

إحساسي بموقف عميد الشرطة يتلخص في الجملة اللي عاليا قالتهالي وإحنا خارجيين من القسم: “أول مرة أحس إن الشرطة بجد في خدمة الشعب!”… نفسي يبقى ده الdefault مش ال exception…

وفي النهاية، هتفضل أمنيتي الدائمة إن اللي يبقى مسئول عن الآثار في مصر يبقى عنده شغف ناحيتها… ماتبقاش مجرد وظيفة مفروضة عليه…

كل سنة وإنتم طيبين…

رحاب رجائي
في 2 يناير 2013

* الكتاب متوافر في دار زاد في ميدان التحرير في القاهرة للي يحب يجيبه

December 10, 2012

I’M AS MAD AS HELL, AND I’M NOT GOING TO TAKE THIS ANYMORE!

Posted in English, Fav. Movie Quotes, Revolutionary and Politician at 5:36 pm by Rou...

I don’t have to tell you things are bad; everybody knows things are bad… It’s a depression. Everybody’s out of work or scared of losing their job… The dollar buys a nickel’s worth, banks are going bust, shopkeepers keep a gun under the counter… Punks are running wild in the street and there’s nobody anywhere who seems to know what to do, and there’s no end to it…

We know the air is unfit to breathe and our food is unfit to eat, and we sit watching our TV’s while some local newscaster tells us that today we had fifteen homicides and sixty-three violent crimes, as if that’s the way it’s supposed to be…

We know things are bad – worse than bad. They’re crazy…
It’s like everything everywhere is going crazy, so we don’t go out anymore… We sit in the house, and slowly the world we are living in is getting smaller, and all we say is, ‘Please, at least leave us alone in our living rooms. Let me have my toaster and my TV and my steel-belted radials and I won’t say anything. Just leave us alone.’ …

Well, I’m not gonna leave you alone… I want you to get mad! I don’t want you to protest. I don’t want you to riot – I don’t want you to write to your congressman because I wouldn’t know what to tell you to write. I don’t know what to do about the depression and the inflation and the Russians and the crime in the street. All I know is that first you’ve got to get mad…

You’ve got to say, ‘I’m a HUMAN BEING, God damn it! My life has VALUE!’…

So I want you to get up now… I want all of you to get up out of your chairs… I want you to get up right now and go to the window… Open it, and stick your head out, and yell, ‘I’M AS MAD AS HELL, AND I’M NOT GOING TO TAKE THIS ANYMORE!’…

I want you to get up right now, sit up, go to your windows, open them and stick your head out and yell – ‘I’m as mad as hell and I’m not going to take this anymore!’ …

Things have got to change… But first, you’ve gotta get mad!…
You’ve got to say, ‘I’m as mad as hell, and I’m not going to take this anymore!’, then we’ll figure out what to do about the depression and the inflation and the oil crisis…

But first get up out of your chairs, open the window, stick your head out, and yell, and say it: “I’M AS MAD AS HELL, AND I’M NOT GOING TO TAKE THIS ANYMORE!”

— From “Network” movie

December 2, 2012

اللهم بلغت .. اللهم فاشهد

Posted in Arabic, Reflections, Revolutionary and Politician, Slang at 5:40 pm by Rou...

كلمتين محتاجة أقولهم عشان أريح ضميري…

من سنة وكام يوم، أيام أحداث محمد محمود، زميل عزيز نادى عليا في يوم وأنا ماشية من الشغل في طريقي للميدان وقالي: “أهم حاجة ماتنسيش تجددي النية، ماحدش عارف إيه اللي ممكن يحصل، وإنتي بلسانك إتمنيتي الشهادة.. إخلصي النية عشان لو حصل.. تنوليها..”

كلامه يومها علق في ذهني جداً.. هل أنا نيتي صادقة بإخلاص لله وللوطن..؟ الإجابة كانت أيوة.. ومن يومها وأنا كل مرة بنزل بسأل نفسي السؤال ده، ولو ماعنديش إجابة واضحة وصريحة، بمتنع عن النزول..

يوم الجمعة 23 نوفمبر، تاني يوم الإعلان الدستوري، كنت في صراع غير طبيعي مع نفسي ما بين النزول للشارع لرفض قرار بشوفه ديكتاتوري وهيفتح باب مالهوش تلاتين لازمة حتى بافتراض حُسن النية، وما بين حقيقة إني مضطرة أنزل مع ناس أنا بشوف إن مجرد دخولهم الميدان هزيمة أخلاقية للثورة.. ولما نزلت في الآخر وصلت لأعتاب الميدان ومشيت قبل ما أدخل.. ماقدرتش..

يوم الثلاثاء 27 نوفمبر كان غضبي بدأ يوصل لمرحلة الإنفجار.. ضغطت على نفسي ونزلت مسيرة مصطفى محمود.. لكن بعد أقل من ربع ساعة برضه ماقدرتش، فسبت المسيرة وإتجهت ع الميدان مباشرة.. هناك هديت شوية.. قعدت مع نفس الناس اللي قضيت معاهم السنتين اللي فاتوا.. الناس اللي أنا واثقة فيهم وفي آراؤهم حتى وإن إختلفت مع طريقة التنفيذ أحياناً.. يومها رجعت بالليل وأنا واصلة لقناعة بتقول إني في الآخر أنا بأُخلص النية في موقفي وقراري، ولا أزايد على أي شخص.. في ناس مصالحهم مخلياهم يأيدوني النهاردة، زي ما من سنة كان في ناس تانية مصالحهم برضه كانت مخلياهم يأيدوني.. في الحالتين مش فارقة.. أنا ثابتة على مبادئي، ونيتي في الأول وفي الآخر هي مصلحة الوطن.. هم بييجوا ويروحوا تبعاً لمصالحهم، ونيتهم في الآخر بينهم وبين ربنا.. ماليش فيها..

إمبارح كان جوايا غضب غير طبيعي وقت كلمة مرسي، لأني من جوايا كنت شايفة إن الخطوة الصح اللي كان المفروض يعملها كانت إنه ياخد مسودة الدستور ويحصل عليها توافق سياسي قبل ما يعلن موعد للإستفتاء الشعبي عليها.. غضب خلاني في لحظتها قلت زي ما هم بيحشدوا ل نعم نحشد ل لا بنفس طريقتهم.. بس لما رجعت البيت وهديت وراجعت نفسي.. لأني مش مستعدة تحت أي ظرف من الظروف إني أساهم في عملية الإستقطاب المريضة اللي بتحصل دي..

أنا قريت الدستور مرتين حتى الآن.. وعندي إعتراض على بنود كتير شايفاها تضرب الحرية والديمقراطية في مقتل.. ولذلك فقراري حتى الآن هو لا.. ولو هتكلم مع حد هكلمه باللي مش عاجبني وبأسبابي، مش لأ عشان أنا ضد الإخوان..

من تاني، في الأول وفي الآخر إخلاص النية في إتخاذ قرارك هو اللي المفروض يكون بيحركك.. ماتقولش نعم أو لا عنداً في الطرف الآخر، لأن في أجيال هتحاسبك على إجابتك.. ولأنك سوف تُسأل!

اللهم بلغت، اللهم فاشهد!

November 30, 2012

دولة بصفة مراقب

Posted in Arabic, Poetry Selections, Quotes, Revolutionary and Politician, Slang at 2:54 am by Rou...

النهاردة الجمعية العامة للأمم المتحدة وافقت بأغلبية الأصوات على منح فلسطين صفة ‘دولة مراقب’ بموافقة 138 دولة واعتراض 9 دول وامتناع 41 دولة عن التصويت…

عارفة إن ممكن ناس تشوف ده خبر محبط.. زي ما صديق كتب: “حاسس بالإحباط بعد حوالي 7 حروب و 20 سنة مفاوضات .. مراقب؟”… لكن الحقيقة إن اللي حصل النهاردة هو إعتراف ضمنى بأنها “دولة” في الأساس… القرار اللي إتاخد النهاردة خلى ببساطة علمها إترفع فى الأمم المتحدة… اللي حصل النهاردة هو في الحقيقة خطوة لتحقيق حلم قيام دولة فلسطينية على حدود 67… ودي مش حاجة قليلة إطلاقاً، ومن حقنا نفرح…

أول حاجة جات في بالي بعد ما سمعت الخبر هو كلام رفيف زيادة:
We Palestinians wake up every morning to teach the rest of the world life, Sir!

مبروك عليكي يا فلسطين…
عقبال ما يبقى الوطن.. وطن..

رحاب رجائي
في 29 نوفمبر 2012

November 24, 2012

“مقتطفات من “الشوارع الجانبية للميدان

Posted in Arabic, Books - Fav. Selections, Revolutionary and Politician at 11:51 am by Rou...

مقتطفات من متتالية طارق مصطفى القصصية: الشوارع الجانبية للميدان…

“في أحيان كثيرة يخيل له أن الشوارع أصبحت خالية تماماً إلا منه.. حينها فقط يضع حقيبته جانباً ويتجرد من وشاحه ومعطفه، ليرسم بجسده لوحات راقصة تنبعث منها رائحة الغربة..”

“نسيت متى كانت آخر مرة شعرت فيها بالسعادة أو الرضا عن نفسها، مثلما نسيت وجوه البشر..”

“مكالمة تليفونية واحدة هي كل ما تنتظر، لا تطمح في أكثر من مكالمة تليفونية تأخر قدومها عشرين سنة، رغم أنها تنتظرها منذ ثماني ساعات فقط…”

“لقد مات محمد في الليلة التي خرج فيها بحثاً عن حريته، لكنه كان مبتسماً حتى اللحظة الأخيرة.. لا يهمه إن كان قد عاش طوال تلك السنوات دون أن يدرك أنه إبن موت.. المهم أنه مات حراً…”

“مافيش أسهل من إننا نترمي على الصليب، دور الضحية لما بنلعبه بيتعبنا آة، بس بيريحنا من التفكير و يمنحنا مبرر للكسل، و ساعات للهروب، حتى من نفسنا…”

“لكن شيئاً ما داخلي يصر على أن في (حاجة غلط).. رغبتي في معرفة ذلك الشئ جمعتني بأشخاص يشعرون بالألم نفسه الذي يتركه الإحساس بالضعف والعجز عن التعايش مع ذلك الشئ الخطأ..”

“لم أكتب حرفاً منذ اليوم الأول للثورة، فقدت إحساسي بقلمي وكلماتي، مثلما فقدوا إحساسهم بي، أو ربما تغير إحساسي بهم مثلما تغيرت أنا..”

“ما زلت أذكر الساعة الأولى لي في الميدان.. كنت فريسة شحنات مختلفة من العواطف، ما بين رهبة، وخوف، ووحدة، وعجز عن إستيعاب ما يحدث..”

“رأيته بعد ذلك بيومين، لكنه كان ميتاً، سقط في موقعة الجمل.. رأيت حلمه الوحيد وقد إختلط بدم تفوح منه رائحة الموت، فاستقرا على الأسفلت: الدم والحلم!”

“الأسفلت ملون بالأحمر، رسمت الدماء لنفسها عليه طرقاً متقطعة..”

“تلك الخيالات السوداء المتناثرة على الجبين المشرق والملامح السمراء الحادة التي لا تخلو من سحر أخاذ لا يضاهيه إلا شفاه مبللة بحبات العرق التي كأنها قطرات من النعيم تعطر فمه..”

“جاء إلى القاهرة يوم السادس والعشرين من يناير؛ يبحث عن ثورة تنبأ بها والده قبل وفاته، ولينفذ وصية يحفظها عن ظهر قلب: “إنت شبهي أوي يا يوسف، بس إنت أجدع، إنت أفكارك لسة حرة ماتسجنتش جواك زي أفكاري أنا واللي زيي، وفي يوم هتعمل اللي إحنا ماقدرناش نعمله”…”

“كانت تجئ محلقة فوق سحابات من الشجن، لا تنجح في تخفيف كآبتها تلك الإبتسامة القنوعة المؤمنة التي تزين شفتين إختفت أسنانها من تحتهما بفعل الزمن، والمرض، والحزن…”

“سألتها عن سبب إنقاذها لي، رغم أن هذا يعرضها للخطر.. فأجابتني بتلقائيتها نفسها: “عشان ماحدش هيحس بحرقة قلب أم خسرت ضناها غير أم زيها.. انا ماعرفكش يابني، بس أكيد أمك داقت المر عشانك وتتمنى تشوفك جنبها.. زي ما الناس اللي في الميدان كان نفسهم ولادهم يبقوا جنبهم.. قلبي معاهم ومعاك”…”

“في الميدان تتحرر (فدوى) من خوفها، بل من ذكرى الأشياء التي قهرتها في طفولتها أيضاً…”

“حالة إغتراب أشعر بها بعيداً عن الميدان، وعن تلك الجموع وتلك الحميمية التي أذابت جدراناً من الغربة بيننا وبين أنفسنا وبين الناس…”

“أنا مابصنفش البشر أبيض وأسود، وأفضل إني أتعلم من المساحات الرمادية اللي جواهم وجوايا…”

“يوم رحيل مبارك كانت في التحرير، في اللحظة التي سمعت فيها خبر التنحي، وجدت نفسها تقفز في أحضان شخص لا تعرفه من شدة الفرح، وعندما أفاقت من نشوتها إكتشفت أنه شاب ملتحٍ تتوسط رأسه علامة صلاة… ضحكا معاً… لأول مرة تشعر أن جسدها بكل تاريخه معها لم يكن موجوداً في تلك اللحظة…”

“في كل ساعة، وفي كل يوم، كان يضيف إلى قائمته إسماً يريد الإنتقام له منهم، فوجد نفسه عاجزاً عن ترك الميدان…”

“خرج يومها يبحث عن البشر الذين قرأ عنهم في كتبه وشاهدهم في الأفلام، خرج ليحتفل بحريته.. جدران بيته، ومرضه، وخوف أمه وأبيه، وقفوا جميعاً بينه وبين حريته التي وجدها عندما وجد البشر الذين أخبره عنهم نجيب محفوظ وصلاح أبو سيف ونداهته السحرية…”

November 23, 2012

الشوارع الجانبية للميدان

Posted in Arabic, Books Reviews, Revolutionary and Politician at 3:32 pm by Rou...

الشوارع الجانبية للميدان
شدني إسم الكتاب منذ اللحظة الأولى و أضاء غلافه شعلة بداخلي كنت أحسبها قاربت على الإنطفاء.. فمن كرسى جلدى قديم محطم، إلى حائط ملئ بآثار رصاص.. ومن كمامة ورقية مغطاة بالدم، إلى قنبلة غاز مسيل دموع ترقد فارغة على الأرض.. ومن رقم 25 البادي على الحائط المدمر كذكرى تأتي من بعيد على إستحياء، إلى يافطة (شارع عيون الحرية-محمد محمود سابقاً) التي تترك بداخلك ذات المرارة التي خلفتها العيون التي ذهبت فداءً للحرية.. ومن الصرخة الواضحة الصريحة التي تحمل في طياتها رسالة غضب على الحوائط الساكنة: “ثورة ياولاد الكلب”، إلى الزهرة الحمراء المروية بالدم، النامية في صمت وسط الحطام، معطية لمحة أمل قد يأتي بها المستقبل القريب/البعيد يوماً ما…

تخوفت من قراءة الكتاب في البداية لأسباب كثيرة؛ أكثرها صدقاً كانت محاولاتي اليائسة للنسيان، أو إن صح التعبير، محاولتي المضي قدماً بحياتي بعيداً عن ذكريات موجعة ومؤلمة بقدر بهاءها… وحين قرأته أخيراً بسبب إستعدادي لإدارة ندوة لمناقشته، وجدت الأحداث تعود بي كشريط سينمائي إلى الأيام الأولى للثورة… ولكنها لم تعيدني من المنطلق المعتاد في سرد الأحداث بتسلسلها الطبيعي الذي كثر إستخدامه حتى فقدت إحساسي به، بل على العكس؛ قد لا تشعر أنك تقرأ عن الثورة بقدر قراءتك عن حيوات ومشاعر أشخاص أثروا وتأثروا فاندمجت ثوراتهم الشخصية في ثورة البلاد.. حتى هؤلاء الذين تختلف حياتهم كلياً وجزئياً عنك، يضعك الكاتب في مواجهة مع أفكارهم وثقافتهم ويتركك أمام واقع وحيد يؤكد أنهم في النهاية بشر يجمعهم بك إنتماءهم لذات المكان والزمان، فترى جزء من نفسك في كل منهم، وتتفاعل مع حزنهم وشجاعتهم وفرحهم وغضبهم… فتسير في الشوارع الجانبية لحياة كل منهم، ترى وحدتهم وضعفهم وإختلافهم وتدهش في النهاية من قدرتهم على النهوض وعدم الإستسلام لدور الضحية… تفرقهم الحياة ويجمعهم الحلم المتمثل في الميدان؛ فترى من خلال معاناتهم ومقاومتهم معاناة ومقاومة بلد بأكملها؛ كأنك تنظر من ثقب باب على عالمٍ آخر موازٍ لعالمك، قريب منك مهما إبتعد…

على الرغم من مرور شهور طويلة على الأحداث المسرودة، إلا أنك تقرأها وكأنك تعيشها الآن.. قد يكون السبب هو عودة نوفمبر وذكراه المريرة.. وقد يكون السبب هو عودة الروح والحركة للشارع المصري في الأيام الماضية نتيجة الأحداث الجارية.. لن تفرق الأسباب كثيراً أمام حقيقة واحدة، أن متتالية طارق مصطفى القصصية تضعك في حالة ذهنية خاصة، تذكرك بحياة كانت أشبه بالمدينة الفاضلة؛ مكان وجدنا فيه تشابهاتنا برغم الإختلاف، زرعنا فيه الأمل وسط اليأس، مكان به كنا أنا وأنت وهو وهي سواء.. كنا مصر…

رحاب رجائي
في 23 نوفمبر 2012

Next page