February 3, 2008

رقصات شمعة

Posted in Arabic, Reflections at 1:51 pm by Rou...

 

تراقصت شعلة النار المنبعثة من الشمعة القابعة في سكون أمامي و أنا أراقب درجات الألوان المختلفة النابعة من إحتراق نيرانها في صمت… شردت بذهني طويلا في حركتها المستمرة في جميع الإتجاهات، و التي توافقت بشكل مذهل مع نغمات الموسيقى المنبعثة من كل أركان المنزل، فتراها تنتفض بقوة كلما علت الألحان… و تتمايل في نعومة كلما خفتت…

 

نقلت بصري إلى تراقص ضوء شمعتي الخافت المنعكس على الحائط المقابل خالقا أشكال سريالية عجيبة تتمد و تنكمش مع أي حركة لشعلة الشمعة الصغيرة باعثة الحياة في الأركان المظلمة الباردة الخالية من الأمان…

 

عدت ببصري مرة أخرى إلى الشمعة أتأمل إحتراقها الصامت الحزين و أستمع إلى الآنات الضئيلة النابعة من احتراق جزء آخر منها… و شردت وأنا أتامل تلك الأجزاء المنصهرة في استسلام و التي تذوب و تسيل في خشوع على جانبي الشمعة…

 

وشعرت بالرغبة في الإبتسام و البكاء في آن واحد و أنا أراقب دموع الشمعة… نعم، لقد كانت الشمعة تبكي وهي تحترق لتضئ ما حولها… و ضحكت من سخرية الفكرة… إن الإنسان عادة ما يوقد الشموع رغبة منه في الإستمتاع بالهدوء و السكينة و إضفاء لمسة من الرومانسية على المكان… ولا تخطر في باله للحظة أن هذه الشمعة تحترق و تنزف حتى فناءها لكي توفر له هذا الإحساس… بلا أدنى مقابل…

 

هل فكرت في هذا الخاطر من قبل… كم من الأشخاص قابلت في حياتك يعطي بلا مقابل…و يحترق من أجل إسعادك… مثل الشمعة…؟

 

 

 

رحاب رجائي

في 3 فبراير 2008   

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: