October 30, 2008

Azazeel: Of Human Nature; Sinners or Saints?

Posted in Arabic, Books - Fav. Selections at 8:02 pm by Rou...

Do humans have a natural tendency to do sins?

 

Do we remain the same along the years, or do we turn into different characters with the so many experiences we encounter through life…?

 

Are humans destined to live in endless cycles of violence and injustices?

 

Would a day come, when all these human conflicts and wars result into the end of the world as we know it?

 

All the best,

Rou…

 

 

في أصل عزازيل، آراء وأقاويل. بعضها مذكور في الكتب القديمة، وبعضها منقول عن ديانات الشرق. لا تؤمن كل الديانات بوجوده، ولم يعرفه المصريون القدماء، العرفاء… ويقال إن مولده في وهم الناس، كان في زمن سومر القديمة، أو كان أيام الفرس الذين يعبدون النور والظلام، معاً، ومنهم عرفه البابليون. ثم كان ذكره الأشهر في التوراة التي كتبها الأحبار بعد عودة اليهود من السبي البابلي. أما في ديانة المسيح، فالمذاهب كلها تؤكده، ولا تقبل الشك فيه. فهو دوماً في مقام عدو الله، وعدو المسيح، ولا يعرف مقامه من الروح القدس!

 

عزازيل يعشق الحياة فهي مرتعه، ولذلك هو يكره الداعين إلى نبذ المباهج والأفراح، ولا يطيق الزهاد والمنقطعين عن الحياة. يسميهم الحمقى!

 

كيف ورثنا عن آدم خطيئة العصيان لأمر الله، وما هو ذنبنا نحن أبناءه الذين لم نفعل هذه الخطية؟

 

نحن نفعل خطايا أخرى كثيرة، لا تقل خطراً عن عصيان الأكل من الشجرة المحرمة. نفعل ذلك، ونحن أبناء يسوع، ليس لأننا ورثنا عن آدم خطيته، بل لأننا ورثنا عنه النزوع للخطية والإستعداد لها…

 

الحياة ظالمة. فهي تمتد بنا وتلهينا، ثم تذهلنا عنا وتغيرنا، حتى نصير كأننا غيرنا. هل كنت أنا الذي كنت في الإسكندرية قبل عشرين عاماً! كيف تحاسبني الحياة الآن، على أخطاء وخطايا إقترفتها أيامها؟ ولماذا سيعود الرب بنا يوم الدينونة، ليحاسبنا على ما فعلناه قبل أمد بعيد، وكأننا عشنا حياة واحدة لم نتبدل خلالها؟

 

الحرب روح يسري في الناس، يغمرهم، يحتقن فيهم ويمور، فلا يهدأ حتى يفجرهم، وينشب بينهم النزاع فيفشلون، وتذهب ريحهم وتتمزق روحهم… الحرب… هل كان يسوع المسيح يقصدها، حين قال إنه جاء ليلقي في الأرض سيفاً…

 

إلى متى يا رب أستغيث بك، فلا تسمع؟ إلى متى أصرخ إليك من الجور، فلا تخلص؟ لماذا تريني الإثم، وكيف تطيق النظر إلى البؤس؟ الإغتصاب والعنف ينتصران أمام عيني، والخصام والنزاع يسودان كل مكان…

 

ليغفر الرب للإسكندرانيين ما فعلوه، وما يفعلونه الآن، وما سوف يفعلونه غداً! فكنيسة الإسكندرية لن تكف أبداً حتى تنهار، أو تنهار هذه الديانة كلها…

 

هيباتيا… أستاذة الزمان… النقية… القديسة… الربة التي عانت آلام الشهيد، وفاقت بعذابها كل عذاب…

 

أصداء صرخات هيباتيا  التي كانت لم تزل تملأ سمائي وتختلط بأمواج البحر القريب، البحر الذي إعتقدت يوماً أن الحياة إبتدأت منه، ثم عرفت أنه منتهى الأشياء كلها… وسوف يأتي زمان، يغطي فيه البحر الملحي العالم كله، فيموت اللون الأخضر وتختفي الحياة…

 

كل الكائنات تحب النزول، وتبتهج له، إلا الإنسان الذي يخدعه وهمه وتحدوه أحلامه، فيبهجه الصعود والترقي. ربما كان ذلك فطرياً في الإنسان وطبيعي، فهو إمتداد للإله العلي. ولذلك تفرحه مراقيه الصاعدة به إلى إلى أصله العلوي، حيث الآب الذي في السماوات… الآب المحتجب، خلف أستار السماوات…

 

من أين يأتي الدود ليأكل الموتى؟ الأطباء القدامى الكبار، الذين شرحوا الأجسام الحية والميتة، لم يذكروا في كتبهم وجود دود في الأحياء، فمن أين يأتي الدود بعد الموت؟ هل هو كامن فينا، بحيث لا يظهر إلا بعد موتنا؟ أهو كامن أيضاً في الفواكه الرطبة، وفي الجبن القديم، وفي الأجسام الحية! ينتظر موت الكائن وفساد جسمه، كي يحيا على الموت، ثم يموت.

 

أتراني سأصير يوماً مرتعاً لهذا الدود الأبيض الذي يأكل الموتى، مع أنه لا أسنان له! أم تراه إبتدأ بالفعل يأكلني، من دون أن أفطن له…

 

هل ماتت الأرض، والدود ينخر في باطنها من دون أن ندري؟ حتى يضمحل هذا العالم، ويصير إلى العدم، ونحن غافلون…

 

Advertisements

2 Comments »

  1. teared apart said,

    You haven’t show up for sometime.hope you alright

  2. Rou... said,

    Yea am fine, thanks 🙂


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: