August 23, 2011

بتنفس حرية

Posted in Arabic, Poetry Selections, Reflections, Revolutionary and Politician, Slang at 7:01 pm by Rou...

الأيام دي فيها مشاعر متضاربة كتير…

الأحداث عمالة تاخدنا من إحساس للتاني بسرعة غريبة… من هدوء لتبلد لحزن لغضب لفخر لسعادة غامرة… تختلف المشاعر ويفضل الشعور المسيطر الأول والأخير إني هفضل طول عمري بحمد ربنا إني عشت الأيام دي…

في أول أسبوع في رمضان رحت أفطر في مكان في جاردن سيتي.. كانت أول مرة أعدي في الميدان سايقة من ساعة ما الثورة إبتدت… كان في عربيات أمن مركزي كتير عند الجامعة و عند المتحف… عساكر أمن مركزي واقفيين في الصينية وشرطة عسكرية قدام المجمع… إنتابني إحساس بالغربة فظيع… الميدان غريب من غير ناسه…

الأيام اللي بعدها كان الصور المذهلة من لندن وهي حرفياً بتتحرق بعد سلسلة من الإضرابات والعنف… كل اللي كان في بالي وأنا بشوف قدام عينيا المدينة التي أعشقها بالمنظر ده ومن بعدها بأيام منظر المظاهرات من قلب تل أبيب ومتظاهرينها شايلين يافطات بتحفز على الثورة بطريقة المصريين… ده طبعاً بجانب الدنيا اللي مولعة في ليبيا وسوريا و اليمن وغيرهم… مع كل اللي بيحصل حوالينا ده، إبتديت أصدق فعلا إن نظرية نهاية العالم 2012 صحيحة… هي فعلاً نهاية العالم… ولكن نهايته كما نعرفه الآن… و مولد عالم جديد… أكثر عدالة… أكثر حرية… مكان أفضل نقدر نعيش فيه رافعيين رؤوسنا…

يوم 11 أغسطس مر ٦ شهور على التنحي.. كل اللي كنت بفكر فيه اليوم ده إن مافيش حاجة إختلفت… حد يقولي إيه الفرق غير أسامي اتغيرت…؟ كان نفسي حد يقوللي إنتي غلطانة… ولكن بالعكس، يومين بالضبط بعدها فوجئنا كلنا بمهزلة إستدعاء أسماء محفوظ (6 أبريل) للمحاكمة العسكرية… والغضب جوايا زاد… بغض النظر عن إختلافك أو إتفاقك معاها (أنا شخصياً أختلف مع أسلوبها وآراءها كتير)… ولكن ماينفعش بأي حال من الأحوال إن في الوقت اللي مبارك وأعوانه يبقوا بيتحاكموا مدنياً تبقى أسماء وغيرها كتير (حوالي 12000 مدني) بيتحاكموا عسكرياً… ده في عرف أنهي ثورة…؟

بعدها بأيام إبتدت سلسلة من الأحداث غير المفهومة تحصل في سينا… فضلنا فترة مش فاهمين إيه اللي بيحصل بالضبط.. شوية يتقال غارات وشوية يتقال قذيفة… وفي النهاية عرفنا إن عساكر مصريين إستشهدوا على حدود سينا نتيجة إعتداءات من الجانب الإسرائيلي في أثناء تعقبها لمتسللين “تقريباً”… إحساس غير طبيعي تملكني إن اللي حصل ده مترتب من الطرفين… إسرائيل تكسب الهروب من مظاهراتها و المجلس العسكري يكسب تهدئة الثورة في مصر وتهدئة الناس من ناحية الجيش… ما في الأول وفي الآخر هو حامي الحدود مش كدة؟… لعبة قذرة فكرتني بجملة كان مدرس التاريخ بتاعي في المدرسة بيقولها: “السياسة هي فن السفالة الأنيق، وفي أحيان كتيرة القذر”…

المهم، كنتيجة طبيعية جداّ الشعب هاج وماج وبدأت مظاهرات عند العمارة… أقصد عند السفارة… سفارة إسرائيل الشهيرة… وإبتدى إعتصام عند كوبري الجامعة وتمثال نهضة مصر… والكل في إنتظار رد فعل حقيقي من مصر تجاه التعدي السافر ده من إسرائيل… دول مش بس قتلوا مصريين دول كمان عدوا الحدود… يعني كسروا المعاهدة مرتين… وبالفعل متأخر جداً بالليل طلع بيان كويس جداً من الحكومة فيه كذا بند أهمهم هو قرار سحب السفير المصري من إسرائيل… ولكن… (كل المصايب بتيجي بعد كلمة لكن دي)… ولكن يا فرحة ما تمت… تاني يوم الصبح إتسرب خبر إننا ماسحبناش السفير ولا حاجة… إزاي وإحنا قاريين البيان بنفسنا…؟ ندور على البيان على صفحة مجلس الوزراء نلاقي بيان مختلف مافيهوش بند سخب السفير… فضلنا بنضرب أخماس في أسداس لحد الضهر لما طلع بيان بيقول إن حصل غلطة وإن البيان الأول كان “مسودة” ومش هي النهائية وإن مصر لم تسحب السفير… مسودة!!!!… والله كان هاين عليا أقولهم ساعتها إن على فكرة بقى اللى فات ده كله كان مسودة والثورة لسة جاية… الخوف الوحيد إن اللي جاية في الغالب مش هتكون سلمية…

المهم، إستمرت المظاهرات عند السفارة وفي المحافظات وعند القنصلية في إسكندرية وعند بيت السفير في القاهرة كلها بتطالب بطرد السفير من مصر وسحب سفيرنا… لحد ما حصل حاجة خيالية يوم 20 أغسطس… فجأة ظهر سبايدر مان… أو بات مان… أو سوبر مان… سميه زي ماتسميه… أو ببساطة شديدة سميه مصري أصيل… بسيط… إسمه أحمد الشحات… تسلق العمارة…. أيوة… طلعها من غير حبل… شعبطة… من بلكونة لتكييف لعمود… لحد ما وصل لفوق… وشال علم إسرائيل وحط مكانه علم مصر…

سجل يا تاريخ… يوم 21 أغسطس لأول مرة من 30 سنة تشرق شمس القاهرة من غير ما يكون علم الصهاينة مرفوع في وسطها…

وعشان اليوم ده يكون يوم للتاريخ بجد، بالليل أعلن الثوار الليبيين دخول طرابلس بعد ما سيطروا على كل المدن حولها الأيام اللي قبلها… والأخبار فضلت متلاحقة… القبض على سيف الإسلام وهروب إبن تاني من أبناء القذافي… ورفع علم الثورة على المؤسسات الرسمية في العاصمة…
يا ثوار ليبيا الحرة… إنتم أبطال… 6 شهور من الكفاح والقتال المتواصل… حرب الحقيقية…
أكيد في شهداء كتير دمهم برد الأيام دي…
المنظر في بنغازي رااااائع… فكرني بيوم 11 فبراير…
وأنا بكتب دلوقتي قدام عينايا في التليفزيون الثوار الليبين يخترقون البوابة الأولى لباب العزيزية……… بإيديكم بتاخدوا بلدكم من تاني…
يا رب كملها بالخير…

كل أما أشوف الشعوب العربية بتقوم على الظلم أفتكر لما قالوا مصر مش زي تونس… وليبيا مش زي مصر… وسورية واليمن والبحرين مش زي حد… يا طغاة العرب… إن غداً لناظره قرييييب…

أنا بقى كل اللي نفسي فيه دلوقتي إني أطلع رحلة من مصر لتونس مروراً بليبيا…
بجد… عايزين كل بلد تتحرر نعملها فيزا موحدة لدخولها، ويمكن في يوم نقدر ندخل من المحيط للخليج بالبطاقة الشخصية…

عبد الرحمن يوسف ليه قصيدة كتبها زمان في وسط الإحباطات بتقول: “عندي مِن الأسباب ما يكفي لإقناعي بحسن الطالع الميمون… إني رغم كل ظلامنا الماضي، أرى غدنا يقهقه صارخا: في الأفق نور”…

شكرا تونس لإشعال النار… شكرا مصر لإضافة الوقود… شكراً ليبيا لإبقاء الشعلة متقدة…
عفواً… هذا زمن الشعوب…
فالربيع العربي… بدييييييييييييييع… وبيتنفس حرية…


رحاب رجائي
في 23 أغسطس 2011
Advertisements

2 Comments »

  1. 3abkarino said,

    ولسه حرية اكتر واكتر . مصر بكرة احسن بكتيييييير المهم نصدق حلمنا ونتشبع بيه وهايتحقق هايتحقق بتوفيق الله

  2. Rou... said,

    ياااااا رب 🙂


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: