January 22, 2014

Of Acknowledging History

Posted in English, Places, Reflections, Revolutionary and Politician at 2:28 pm by Rou...

I haven’t written my reflections on any of the trips I was fortunate to have during the past two years since my Tunisian experience back in 2011; partially because I was too overwhelmed to grasp many of the things I came across, and partially because I lost the spirit if I may say, especially when subconsciously comparing to Egypt, and don’t get me wrong, no I am not only comparing the beauty of the place or how your own humanity is preserved there (though I can list tens of personal stories about this), but it was more about comparing the people’s attitude and maturity towards their own history… So anyways, for some reason, I feel myself forced to share what the past two years of travels left me in; specifically the German and Czech experiences…

I have always been a WWII freak; have always believed that up till this very moment, we are still living in its aftermath; however, all what I have read about it, haven’t really prepared me for the experience of walking in those streets and listening to those stories…

When I visited Germany back in March, and throughout all the cities I visited, I planned for a one day visit to Munich, that day I insisted on visiting the Dachau concentration camp, which resulted in losing almost half of the day intended to be spent in Munich, just to see with my bare eyes that place which once hosted prisoners of the Nazi regime from whichever ethnic that does not fit in the Aryan race criteria… That day, only one thing remained still in my memory… A huge stone in the middle of the camp with two words written on it in five different languages… “Never Again”…

Last month, during my trip, I spent two days in Berlin, I didn’t have much time to cover the huge city, but strolling through its streets, I promised myself not to miss visiting two specific places; the Checkpoint Charlie (the crossing point between East Berlin and West Berlin during the Cold War), and the remains of the Berlin Wall… I cannot possibly describe how reading personal testimonials from people and events that took place in the places I was standing in made me feel… It has always terrified me; this fact that one day a place was there, and the next day it was divided… Can you imagine living in Heliopolis, only to wake up someday to find yourself enforced to take a permit to visit relatives or friends living in Haram for example…? Can you possibly understand how is it to live in a divided city…? The idea of expulsion and displacement is as heartbreaking as the stories of wars, genocides, and destruction’s of cities, and humans are equally the criminals and victims in all cases…

My German encounter throughout the two visits left me facing one fact… These people have paid the price of the Nazi regime fully… But most importantly; they acknowledged their mistakes, and promised themselves, before they promise the world, that not under any given circumstances will they allow this to happen one more time… and hence the “Never Again”!

But, the thing is, my astonishment was not only related to the German experience and what the WWII left the world in. I was privileged with visiting Prague, the capital of the Czech Republic twice during the past two years… throughout the two times I went, I used to join arranged walks with freelancing tour guides who take us into the streets of the old preserved city, which miraculously survived the WWII, telling dozens of stories about the places, the architecture, but most importantly about the terrible history of the country under the communist regime. Yes, I went to three guided walks, with three different guides, in three different spots of the city, and they all stopped at one point of their history and told us stories about how they suffered under the rule of the Communist Party of Czechoslovakia that started by the coup d’état in February 1948 and ended with the Velvet Revolution in 1989…

During the last tour, one of the attendees asked the guide a simple question; why do you guys keep telling foreigners such stories about the ugly side of the history of this beautiful city, and the answer was as astonishing as the stories were… The young guide said that they insist on telling the story to everyone, to remind themselves, the young generation, as well as the whole world, that they lived terrible years because they never said no, that they suffered for accepting what they shouldn’t have, and that they are not intending to forget about it, so as to make sure, it will never happen again, not to them, and not to any other nation if possible… that simple!

To cut a long story short, if it is one thing I have learned that would conclude my whole experience throughout the past two years, it would be how vital self-assessment and recognizing one’s own flaws and mistakes is… that’s the key word I believe…

These people made it through just because they were strong enough to face the reality that they are not angels… that they did mistakes… that they were defeated more than once, but remained believing in the good inside them… and above all, remained humans; realizing they will only move forward when they remind themselves and their younger generations that whatever the price they had to pay was, they can never allow the root cause of their failures to happen again…

I wish that someday, we would look back and tell our children and grandchildren how we failed, how we were mistaken about ourselves at times, and how we managed eventually to be strong enough to work out our own imperfections and allow the good to rise above the bad…

I wish…

Rou…

January 22, 2014

January 2, 2013

إمام ومفتش وظابط… في الخانكة!

Posted in Arabic, Places, Reflections, Revolutionary and Politician, Slang at 9:56 pm by Rou...

بدأنا أنا وعاليا رحلات إستكشافية لأماكن قريبة نوعاً ما من القاهرة وفيها آثار إسلامية (بحكم إهتماماتنا، لكن فيها كمان آثار قبطية و بقايا آثار فرعونية).. القليوبية كانت محطة اليوم، وبما إننا رحنا قبل كدة القناطر الخيرية وشبرا الخيمة، فالدور المرة دي كان على الخانكة و قليوب وبنها… لكن الحقيقة اللي عايزة أحكي عنه تحديداً هي مغامرتنا في الخانكة… وماقدرش أسميها إلا مغامرة… لأن هناك، في جامع الأشرف، بدأت المغامرة اللي إنتهت في القسم…

الخانكة
الخانكة.. المدينة اللي شُيدت من أجل نذر سلطاني وإتسمت نسبة إلى خانقاة الناصر محمد بن قلاوون اللي بناها في المكان الحالي للمدينة، واللي بمرور الزمن إتحرف نطقها لحد ما وصل للإسم الأكثر شيوعاً الآن: الخانكة… مدينة فقيرة وحزينة… مكان ممكن يكون أهله بيعيشوا ويموتوا من غير ما يخرجوا برة شوارعه الضيقة المهملة.. مايعرفوش حياة غير اللي عايشينها والأكثر إيلاماً إنهم مايتخيلوش ومايستوعبوش إن في حياة آدمية كريمة هي من أبسط حقوقهم… شوارع ماتسيبش جواك إلا إحساس بالمرارة من حجم الفجوة بين المصريين، وحقيقة مُرّة بتأكد واقع أمَرْ؛ الحرية والكرامة رفاهية ماينفعش تلوم الناس على عدم مطالبتهم بيها طول ما هم مهمومين إزاي يجيبوا قوت يومهم وقوت عيالهم…

جامع الأشرف برسباي
أول (وآخر مكان الحقيقة) عرفنا نوصله بداخل المدينة كان جامع الأشرف برسباي… وهو كعادة كل ما بناه السلطان الأشرف أكثر من رائع وفيه كل خواص العمارة المملوكية، ويقال – والتاريخ بيعيد نفسه في نفس المكان – إن جامع الأشرف كمان إتبنى وفاءً لنذر آخر… أول من قابلنا في الجامع كان إتنين عاملين هناك.. رحبوا بينا جداً من غير ما يسألوا كالمعتاد إحنا مين وتبع إيه وإلخ… فتحوا الشبابيك اللي كانت مقفولة وورونا بقايا الفوارة في الساحة الخلفية للجامع… وقالولنا إن كلها ساعة ومفتش الآثار ييجي… قلنا في عقلنا هايل جداً عشان نتكلم معاه ونعرف معلومات أكتر م اللي عندنا… لأن، عادة، بحكم شغلهم في مناطق معينة بيكون عندهم حكاوي ممكن مانلاقيهاش بسهولة في الكتب… بدأنا جولتنا في المكان… ما بين الصحن المكشوف وعرايس السما اللي باينة منه وجمال رواق القبلة… تنسى الوقت…

إمام الجامع
في ناس محاربين بالفطرة؛ مابيستسلموش لظروف حياتهم وضغط المجتمع عليهم وبيحاولوا يسيبوا أثر.. أي أثر…
ده كان كل اللي على بالي وأنا بسمع حديث إمام الجامع، وهو شيخ أزهري إسمه صلاح مفتاح، اللي قابلناه بالصدفة بعد ما خلصنا جولتنا جوة الجامع… وهو شخص مُبهِر بمعنى الكلمة… حكاوي مالهاش نهاية عن تاريخ المكان؛ بداية بتاريخ المدينة والسلطان، مستشهداً في وسط كلامه بكتب ومراجع، ونهاية بتاريخ الجامع وتفاصيل موجودة فيه وراهالنا ماكناش هنعرفها لوحدنا زي السرداب اللي عمقه 4 متر تحته (واللي لدهشتنا قال لنا إن في سرداب زيه تحت جامع السلحدار في شارع المعز عمقه 15 متر واللي عمرنا ما سمعنا عنه رغم زياراتنا المتكررة لجامع السلحدار قبل كدة) .. فاجئنا في نهاية الحديث إنه كاتب كتاب عن المكان (تكرم وإدالنا نسخة منه) إسمه (مدينة الخانكة؛ كشف الأستار ولفت الأنظار حول تاريخها وما بها من آثار)*، وبعدها فتحلنا الباب للسطح وسابنا ومشي… شكرناه وطلعنا نكمل جولتنا فوق السطح والمئذنة في صحبة مجموعة من أطفال المنطقة اللي طلعوا ورانا… وبعد ما خلصنا نزلنا… وكانت المواجهة…

مفتش الآثار
سبحان الله.. فيه ناس بتحب تخلق المشاكل من لا شئ… ماتعرفش بيعملوا كدة لإنها طبيعتهم ولّا لأن تربيتهم في بلد بتقهر كل اللي عايش فيها علمتهم يقهروا الناس لو في إستطاعتهم…
لما نزلنا من السطح إتجهنا للباب عشان نكمل جولتنا في المدينة… باب الجامع رائع في حد ذاته ومزين بحلي من النحاس مصنعة بشكل جميل جداً… وأنا خارجة وقفت عشان آخد له صور في إضاءة أفضل من اللي أخدتها أول ما وصلنا… وتقريباً دي كانت آخر حاجة عملتها… لأن فجأة وبدون أي مقدمات ظهر مفتش الآثار الهُمام عشان يؤدي عمله الأهم في الوجود؛ العكننة على خلق الله! بدأت مرحلة إستجواب عجيبة وصراخ هستيري بإن التصوير ممنوع ولازم إذن من وزارة الآثار… الحقيقة إني أنا ما بسكتش طالما الحق معايا… وأنا الحق معايا مليون المية لأن مافيش أي علامة بتقول إن ممنوع التصوير… واجهته بده، فبدأ الكلام منه ومن موظف تاني معاه إن ده جامع وأثر.. يعني ممنوع التصوير!! شوف المنطق يا أخي!! ردينا إنه بالعكس ده عشان ده أثر من حقنا نصوره أنا مش رايحة أصور واحد في بيته فمحتاجة إذن… وصل الحديث في الآخر لإن واحد منهم قاللي إحنا بقى بنحط القوانين بمزاجنا… قلت له حلو جداً، يبقى أنا محتاجة أولاً أشوف كارنيهك اللي بيثبت إنك مسئول عن الأثر ده وثانياً إسمك عشان أبلغ الواقعة لوزارة الآثار (للأسف ماقدرتش أعرف أسماؤهم الإتنين)… طبعاً واجهنا الرفض والإستنكار إننا عايزين نشوف الكارنيه… إستمر جدال طويل عريض إنتهى بذهابنا للقسم لأنهم عايزين يعملوا مذكرة وإحنا عايزين نعمل شكوى…

ضابط الشرطة
صعب تصدق إن مصر فيها ضباط محترمين لحد ما تقابل واحد… في قسم الخانكة كان في واحد من الناس اللي بعد ما يتكلم تبقى عايز تقول له ربنا يكتر من أمثالك!
في البداية دخلنا لملازم تاني أعتقد إنه الضابط المسئول عن تحرير المحاضر… حكينا اللي حصل وهم حكوا اللي حصل وكان أول سؤال من الضابط هل في يافطة متعلقة في المكان بتمنع التصوير… الإجابة لأ… المهم الكلام من هنا لهنا… الضابط قال نمسح الصور اللي ممكن توقعه في ضرر من الكاميرا زي لو في صور تصدع في المبنى أو زبالة… قلناله له أولاً إحنا مش بصور الأماكن عشان نبين مساوئها، بالعكس… ثانياً كلمة ضرر دي واسعة جداً، اللي حضرتك تشوفه ضرر أنا ممكن أشوفه جزء من الأثر… ثالثاً إحنا مافيش علينا غلط من الأساس لأن مافيش حاجة بتقول إن التصوير ممنوع فإحنا مش هنمسح الصور… ماوصلناش لحاجة من الكلام فالمفتش كتب المذكرة، بعدها الضابط كلم حد واضح إنه رتبة عالية وحكاله في التليفون وبعدين قال ننزله… دخلنا أوضة كبيرة قاعد فيها شخص برتبة عميد إداله الضابط المذكرة… وهنا كانت البداية…
الراجل قال كل اللي كنا عايزين نقوله… كلام في الصميم كله هجوم على فكرة إن إيه يثبت من الأصل إنه مسئول عن المكان وليه مايوريش الكارنيه، وإن المفتش بيحط قوانين من مزاجه، وإن لو دي تعليمات الوزارة لازم تتحط جوة الأثر… وإن مش من حقه يقدم مذكرة يظلم فيها مواطنين طالما مش مؤدي واجبه.. وفي الآخر طلب منه يكلم مديره في التليفون قدامه… لما وصل لمديرته بعد محاولات كلمها العميد في التليفون وشرحلها إن دول إتنين جايين من القاهرة مخصوص وبيصوروا وإن مافيش ضرر حصل… وبعدها طلب من الضابط الصغير يعمل محضر إداري يثبت فيه الواقعة ومشينا…
يا سيادة العميد مجدي الحسيني يوسف، أشكرك لأنك بني آدم بيفكر مش ح.. حاجة تانية!

إنعاكاسات أوائل العام الجديد
منبهرة بإمام الجامع ومتخيلة شخص بفكره وثقافته ممكن يكون بيضيف قد إيه للي حواليه وبيسمعوه في خطبة الجمعة مثلاً… أمنيتي إن في يوم من الأيام كل من يعتلي منبر وفي إيده توصيل رسايل للناس، يبقى زيه…

على الرغم من غضبي الشديد من المفتش بس قادرة أفهم إنه ممكن يكون خايف على نفسه إن مديرينه يطلعوه غلطان (في موقف هو المفروض ما يبقاش عليه غلط من الأساس)… مش بدور له على مبرر لكن بحاول أفهم أسبابه، يمكن في يوم نقدر نمحي الأسباب فتتمحي العيوب دي من حياتنا…

إحساسي بموقف عميد الشرطة يتلخص في الجملة اللي عاليا قالتهالي وإحنا خارجيين من القسم: “أول مرة أحس إن الشرطة بجد في خدمة الشعب!”… نفسي يبقى ده الdefault مش ال exception…

وفي النهاية، هتفضل أمنيتي الدائمة إن اللي يبقى مسئول عن الآثار في مصر يبقى عنده شغف ناحيتها… ماتبقاش مجرد وظيفة مفروضة عليه…

كل سنة وإنتم طيبين…

رحاب رجائي
في 2 يناير 2013

* الكتاب متوافر في دار زاد في ميدان التحرير في القاهرة للي يحب يجيبه

September 13, 2012

Egyptian Banknotes – Mosques III

Posted in English, Places at 9:34 pm by Rou...

Remaining banknotes, including 2 trials for Mohamed Ali mosque…
25 PT: Sayeda Aisha Mosque

25 PT: Sayeda Aisha Mosque

50 LE: Mosque of Qajmas al-Ishaqi (Abu Hariba Mosque)

50 LE: Mosque of Qajmas al-Ishaqi (Abu Hariba Mosque)

20 LE: Muhammad Ali Mosque (Inside Citadel of Salahdin)

20 LE: Muhammad Ali Mosque (Inside Citadel of Salahdin)

20 LE: Muhammad Ali Mosque (Inside Citadel of Salahdin)

20 LE: Muhammad Ali Mosque (Inside Citadel of Salahdin)

September 7, 2012

جهل

Posted in Arabic, Places, Reflections, Slang at 10:09 pm by Rou...

النهاردة كان يوم صعب… ومشحون… مشحون بغضب وإحباط… على شوية إكتئاب…
هحاول أكون حيادية في أحاسيسي وإن كان ده شئ مش مضمون في ظل اللي جوايا دلوقتي… بس خليني أبدأ اليوم من أوله…

للي مش عارف، أنا بادية مبادرة صغيرة مع صديقتي عاليا نصار بننزل نصور الجوامع اللي على العملات المصرية ونركب الصور الجديدة مع القديمة… على مدار الأسبوع خلصنا كل العملات وماكانش فاضل إلا مسجد محمد علي الموجود في قلعة صلاح الدين… ولأننا عارفيين إن اللفلفة في القلعة دايماً بتاخد مننا وقت فسيبناه ليوم أجازة…

أكيد بتعدي وإنت سايق من صلاح سالم قصاد القلعة صح؟ في مكان داخل لجوة شوية قدام بابها الرئيسي مخصص لركن العربيات لزوار المكان… طول عمرنا بنركن فيه… النهاردة لقيناه مقفول وعربية شرطة واقفة فيه… إيه السبب طيب؟ مافيش شئ مفهوم… يقولنا أصل المشرف الجديد شديد شويتين! ماشي.. عديناها وقعدنا نلف قد كدة عشان نلاقي مكان للركن (حتى الجراج اللي بعدها علطول مقفول، فمن الآخر أقرب مكان للركن ومش مخالف عند السلطان حسن)…

دخلنا القلعة… توجهنا في الأول ناحية جامع محمد علي عشان نلحق نصوره من الزاوية المطلوبة قبل الزحام… بعد ما خلصنا إبتدينا جولتنا… الدنيا كانت زحمة بصورة ملحوظة … معظم الزوار مصريين وممكن تخمن من اللكنة إنهم مش من القاهرة… شئ جميل جداً… مابوظوش إلا منظر عائلة كاملة جوة جامع محمد علي نفسه حرفياً فارشين وعاملين بيكنيك… المذهل إن مفيش حد من الأمن إتكلم معاهم أصلاً… فعلاً شديد قوي المشرف الجديد… لأ وتافه كمان… نمنع الناس تركن قصاد القلعة من برة، لكن نسيب الناس تبهدل الأثر من جوة عادي…

جدير بالذكر قبل ما أكمل إن مافيش حاجة مفتوحة للزيارة من كل الآثار اللي جوة القلعة إلا: جامع محمد علي، جامع الناصر محمد بن قلاوون، والمتحف الحربي (قصر الحرم)… بس كدة… خد عندك بقى اللي مقفول: سراي العدل، قصر الجوهرة، الضربخاناة (دار الضرب)، بير يوسف (اللي بالمناسبة الحفلات المقامة في القلعة بتتعمل عنده)، مدرسة القلعة الحربية، متحف الشرطة (اللي داهنين واجهته بمبى مسخسخ)، متحف المركبات الملكية، مسجد سليمان باشا الخادم (جامع سيدي سارية الجبل)، وطبعاً منطقة باب العزب بكل اللي فيها (الورش – جامع كتخدا – الباب)…

بدون الدخول في تفاصيل كتير، الجولة كانت مليانة فقرات من حرقة الدم متعلقة في المعظم بأفراد الأمن اللي كل ما أقرب من حاجة أصورها في الحدائق المفتوحة (اللي أصلاً معروض فيها حاجات ومكتوب جنبها شروحها) يقولولي ممنوع… بالذات في الجزء القريب من الأبراج ورا جامع سليمان باشا… كمان لما تعدي البوابة الوسطى للقلعة بيبقى على شمالك بقايا القصر الأبلق اللي الملك الناصر محمد بن قلاوون بناه، منطقة حفر أساسات القصر وجزء من أعمدته كلها محاطة بسور وممنوع الدخول ليها، وده مفهوم ومافيهوش مشكلة، المشكلة بقى إن الألواح اللي مكتوب فيها الشرح متعلقة في وسط المكان في زاوية مستحيل قرائتها تقريبا من بعيد إلا بزووم الكاميرا أو نظارة معظمة (مش بهزر)… ليه…؟ لأن المعرفة مش في دماغ اللي مسئول عن المكان من الأصل… مش بس كدة… في الممر الجانبي اللي بيوصل للحدائق المفتوحة، تلاقي باب لطيف مفتوح… من وراه مقلب زبالة كبييير… أيوة… جوة القلعة…

كنت مضايقة قوي وأنا خارجة م القلعة… يمكن أكتر حتى من حسرتي لما بقابل آثار مهجورة ومهملة… يعني لما صرح زي القلعة يبقى كدة… من برة معموله هليلة وأضواء بالليل تخلي شكله أسطوري، ومن جوة هذا الكم من الإحباط…

وأنا في طريق العودة لقيت صديقتي علا بعتالي على تويتر خبر مذبحة البلدية لأكشاك الكتب القديمة في شارع النبي دانيال الرائع بحجة عدم وجود تراخيص… كنت حقيقي هعيط… يعني تشيلوا الكتب بدل ما تشيلوا الزبالة…؟ حتى لما الخبر إتصحح إن البائعين أثبتوا إن معاهم تراخيص والإزالة وقفت قبل ما تقضي على الشارع كله… إتحرق دمي أكتر… ده مش بس جهل، ده كمان إنعدام أبسط أنواع الضمير في شغلك، إنك تتأكد من المعلومة اللي هتهد بيها رزق بيت مفتوح…

فضلت باقي اليوم مافيش في دماغي إلا أسئلة كتيرة طلعتها تجربة النهاردة اللي قلبت مواجع مواقف قديمة… وكلها مالهاش عندي إلا نفس الإجابة… الجهل!

ليه اللي يمسك الآثار في مصر يبقى موظفين مالهومش فيها… واللي يحاول يعمل فرق، أي فرق يحبطوه بكم من البيروقراطية والجهل والغباوة…؟ إجابة وحيدة… جهل!

ليه أنا مضطرة مثلاً أدخل – حرفياً – “خلسة” عشان أتفرج على الجزء الأشهر في التاريخ من القلعة، واللي بالمناسبة تقريباً نص مساحتها، وهو مهجور ومتساب… أنا بتكلم عن الجزء المؤدي في النهاية لباب العزب والمنحدر اللي حصلت عنده مذبحة القلعة، والبرج الوحيد اللي متبقى عليه نسر صلاح الدين (اللي هم مقدسينه وحطينه في وسط علم مصر)…؟ ممنوع ليه…؟ إجابة وحيدة… جهل!

ليه الأثر الإخشيدي الوحيد في مصر يبقى بيغرق في مياه عين الصيرة، وماتبقاش دي كارثة يقف المسئولين عن الآثار في مصر قدامها بكل طريقة ممكنة…؟ إجابة وحيدة… جهل!

ليه مكان زي قلعة محمد علي اللي فوق المقطم في الجهة المقابلة لقلعة صلاح الدين ماتبقاش مكان تابع للآثار ومفتوح للزيارة بكل تاريخه…؟ إجابة وحيدة… جهل!

ليه لما أقف أصور في شوارع وسط البلد ولا شوارع مصر الجديدة تطلعلي عربية شرطة تعمل معايا مشكلة من لا شئ…؟ إجابة وحيدة… جهل!

حتى الشوارع… ليه اللي في إيده التحكم في الشوارع والطرق في مصر يبقى ضابط… يفتح يو تيرن هنا ويقفل إشارة هنا بمزاج أهله…؟ إجابة وحيدة… جهل!

قايمة أسئلتي طويلة وفيها حاجات كتير مافيش مجال لذكرها دلوقتي… مش عارفة أفكر ومش قصدي أحبط حد… بس كل اللي عارفاه إن جوايا غضب شديد…

عذراً أستاذي نجيب محفوظ… آفة حارتنا الحقيقة الجهل ثم الجهل ثم الجهل…

رحاب رجائي
في 7 سبتمبر 2012

September 1, 2012

Egyptian Banknotes – Mosques II

Posted in English, Places at 2:08 pm by Rou...

Second Trials 🙂
50 PT: Al-Azhar Mosque

50 PT: Al-Azhar Mosque

1 LE: Sultan Qait Bay Mosque

1 LE: Sultan Qait Bay Mosque

5 LE: Ahmed Ibn Touloun Mosque

5 LE: Ahmed Ibn Touloun Mosque

Egyptian Banknotes – Mosques

Posted in English, Places at 12:28 am by Rou...

Today I started some first trials for photos of mosques on our Egyptian Banknotes… I started with 3 mosques in the same area, to be continued very soon insh’Allah with the remaining banknotes… Enjoy! 🙂
200 LE: The Mosque of Qani-Bay Al-Rammah

200 LE: The Mosque of Qani-Bay Al-Rammah

100 LE: Sultan Hassan Mosque

100 LE: Sultan Hassan Mosque

10 LE: Refa’ie Mosque

10 LE: Refa’ie Mosque

August 4, 2012

عن القاهرة الإسلامية وحارة الروم

Posted in Arabic, Places, Reflections, Slang at 2:35 pm by Rou...

لتاني جمعة على التوالي في رمضان نزلت أنا ورفيقة اللفلفة في قلب القاهرة الإسلامية، عليا، ندور ونستكشف الأماكن المنسية في قلب العاصمة… لسبب ما القاهرة الإسلامية ليها طعم مختلف في رمضان… أو يمكن إحنا اللي إحساسنا بيتغير في الشهر ده… حالة السكون اللي مش بلاقيها عادة إلا وأنا قاعدة في السلطان حسن أو إبن طولون… حالة من السكينة موجودة بس في صحراء المماليك والإمام الشافعي… حالة التأمل وإنت سرحان في إنسيابية حركة الدروايش المولوية وما وراء معاني “يا حضرت مولانا” في السمع خانة… فصلان غير مفهوم يحصل للواحد أول ما يدخل المكان؛ بيخرج فجأة من زحمة الشوارع وضجيجها ويفتكر لوهلة سلامه الداخلي… أحاسيس بتزيد قوي في الشهر ده…

نزلنا وكالعادة معانا خرايطنا وكتبنا ورجلينا… ركنا عند باب النصر و دخلنا من الباب اللي في زمن بعيد كان بتدخل منه الجيوش منتصرة… مشينا من الجمالية ودخلنا للجزء الشمالي من شارع المعز مروراً بالدرب الأصفر، لحد ما وصلنا لشارع الأزهر ماريين في طريقنا بتاريخ طويل يبدأ بالفاطميين وينتهي بالعثمانيين ويعدي في النص على جزء مهول من تاريخنا مع المماليك والأيوبيين… طريق مشيناه بدل المرة ألف… طريق ياماعرفناه وهو مهمل ومتبهدل ومشينا فيه وهو بيترمم وسط تلال الرمل وطبعاً قضينا فيه آلاف الساعات والأيام من ساعة ما إنتهى ترميمه من كام سنة…

المرة دي كان فيه مفاجأة جميلة إديتنا شوية أمل… علامات فيها شرح مبسط محطوطة جانب معظم الأماكن المفتوحة للزيارة… تذكرة مجمعة لزيارة الأماكن دي وبيديك معاها خريطة للشارع وآثاره… أماكن جديدة إتفتحت للزيارة لأول مرة زي حمام السلطان إينال الرائع اللي كنا دايماً بنشوفه مقفول ونتحسر… ناس عادية ماشية في الشارع بتقف لدقايق تقرا الكلام اللي على اليفط وتكمل طريقها… أمل إن يمكن يبقى في إهتمام حقيقي بالآثار في يوم قريب… أمل عدل شوية من إحساس الإحباط واليأس اللي جالي الجمعة اللي قبلها وأنا بتفرج بعينيا على الأثر الإخشيدي الوحيد في مصر (مشهد آل طباطبا) وهو بيغرق في مياه عين الصيرة ومافيش في إيدي شئ أعمله غير إني آخد له صور للتاريخ… يمكن في زمن قريب – الله لا يقدر – تبقى دليل لوجوده في المكان ده في يوم من الأيام… صورة أوقف بيها الزمن لو أقدر…

المهم… عدينا شارع الأزهر وكملنا طريقنا من جانب قبة الغوري الحبيبة… عند جامع الفكهاني وقفنا وفتحنا الخريطة… منطقة الإستكشاف المرة دي كانت الشوارع الخلفية للغورية والموازية والمتقاطعة مع الجزء الجنوبي من شارع المعز… وعند مفترق الطرق بين حارة حوش قدم وشارع خوش قدم دخلنا الحارة… ووصلنا، مروراً ببيت جمال الدين الذهبي، لأول مكان منسي؛ مسجد مملوكي إسمه كافور الزمان… لفلفنا شمالاً في الشوارع الجانبية عدينا فيها على مجموعة أماكن مهجورة ومنبوذة ومدمرة أحياناً لدرجة إن بعضها غير معروف إسمه زي البيت اللي من القرن ال18 والمسجد العثماني… من ضمن الأماكن اللي وصلنالها كان سبيل كتاب خليل أفندي المقاطعجي وسبيل كتاب أبو الإقبال…

وإحنا مكملين بندور على ضريح مملوكي موجود ع الخريطة بإسم سودان القصراوي، قابلنا شخص، باين من حكاويه إنه من أصول تركية، حكالنا حكايات عن حارة الروم وعن المبنى اللي كنا واقفين قدامه اللي هدوه من جوة وأسواره بس هي اللي باقية… مسجد مملوكي (بناه عبدالله محمد سلام القصراوي من أمراء المماليك) وجدده الخديو عباس حلمي الثاني زي ما مكتوب على واحدة من واجهاته… نقف قدامه كتير ونقرا اليافطة الخضراء على شباكه من برة: “هذا مقام سيدي بنيامين شقيق يوسف عليه السلام”… لما رجعت أبحث ورا المعلومة دي لاقيت كلام كتير عن أقوال إن قصر سيدنا يوسف في مصر كان في موقع قريب من هناك وإنه كان معروف بإسم قصر الروم ومنه تمت تسمية المكان بحارة الروم… في نفس الشارع في مقامات تانية واحدة منها مكتوب عليها مقام محمد إبن أبو بكر الصديق… طبعاً عمرنا ما نقدر نوصل لمدى صحة المعلومات دي… لكن مهم نعرف اللي سكان المكان بيتداولوه كتراثهم وتاريخهم…

شكرنا الرجل ومشينا على وصفه عشان نوصل لحارة الروم اللي إسمها بيذكر في أي كتاب تاريخ ورغم كدة عمرنا ما عرفنا مكانها… ووصلنا… شارع جانبي ساحر خارج حدود المكان والزمان… حارة الروم… أو سكة حارة الروم… أو عطفة الأمير تادرس… حيث توجد كنيسة العذراء المغيثة الأثرية ومقر دير الأمير تادرس… مكان مش موجود على خريطتنا اللي مافيهاش إلا الآثار الإسلامية في المنطقة بس… عمري ما كنت أتصور إن في قلب القاهرة الإسلامية العتيقة في موقع أثري قبطي… مفاجأة من النوع المبهج الجميل… كأنك فتحت بوابة سحرية لعالم تاني…

ورغم حلاوة الإكتشاف، موقف صغير خلاني أقف لحظات وأفكر… فاكرة إني بعد الثورة بشهور مرة ركنت عند الدير اللي ورا بيتي في أرض الجولف (أنا قاصدة أذكر المكان لأن المفروض مصر الجديدة مافيهاش هذا الكم من التعصب بين المسلمين والمسيحيين)… طلعلي الحارس عشان يمنعني… يومها أنا إضايقت جداً وصوتي علي في الآخر وأنا بقوله أنا رايحة أجيب حاجة من الصيدلية اللي أصلاً صاحبها مسيحي وأنا عمري ما فكرت أغيره لكن إحنا مافيش أمل فينا هنفضل نخون بعض… يومها الراجل سكت وسابني… النهاردة عند المدخل الحديد وقف الشخص المسئول عن التأمين أول ما شافني… توتر قوي وقالي هو حضرتك رايحة فين (عشان أنا محجبة)…؟ قلت له داخلة… ممكن ولا في مشكلة…؟ قالي أيوة داخلة تزوري يعني…؟ قلت له لأ داخلة أتأمل مكان في بلدي أول مرة أشوفه… سكت ودخلني… وبعد حديث خفيف باسم مني إبتدى يتجاوب معايا وإبتسم… شكرته وأنا خارجة وإفتكرت قوي التفتيش والقلق عند المدخل الحديدي نفسه كل مرة كنا بنروح فيها أديرة وكنائس القاهرة القبطية في مجمع الأديان… يمكن يكون الموقف مش في سياق اللي بحكيه أنا عارفة، لكن الشئ بالشئ يذكر، وأنا فعلاً مش قادرة أفهم الحل إيه… إمتى مايبقاش في علامة إستفهام كبيرة تقابلني كل مرة أدخل فيها كنيسة… أو يدخل حد من أصدقائي المسيحيين أثر إسلامي…؟

المهم… سبنا ورانا السحر العجيب اللي خلفه إكتشافنا للمنطقة دي في قلب القاهرة الإسلامية، وكملنا في طريقنا بين أبواب خشبية ساحرة برغم قدمها وعدم نظافتها.. ناخد صور لأيقونات في مباني عتيقة في الحواري الخلفية الضيقة ونحاول نتجنب النظر لأكوام القمامة… لحد ما لقينا نفسنا خارجين على شارع المعز من أول سكة حارة الروم بجانب سبيل كتاب طوسون باشا المعروف أكتر بإسم سبيل محمد علي… ما بين جامع الفكهاني حيث بدأنا المغامرة وما بين السبيل مسافة لا تكاد تذكر لو مشيتها في شارع المعز… لكنها تاريخ وحكايات وأماكن لو مشيتها في الشوارع الخلفية…

كل مرة بتجيلي الفرصة أزور مكان منسي بتبقى جوايا أحاسيس متناقضة ما بين السعادة بإكتشاف جديد وفخر بإن تاريخ البلد دي مالهوش أول من آخر وحزن بإن في بلاد غيرنا بيعملوا من أتفه الأشياء أماكن للزيارة وإحنا بنسيب آثارنا الحقيقية مرمية ومهملة…

بس أرجع وأقول دايماً في أمل…
صباحك مشرق يا مصر…

رحاب رجائي
في 3 أغسطس 2012

May 19, 2012

Heliopolis…

Posted in Arabic, English, Places, Reflections, Slang at 1:05 am by Rou...

I video tapped this home-made documentary as part of a presentation I did in May 2010 for a cultural group I am moderating and part of (Pen Temple Pilots), in Diwan Heliopolis. It was my first time ever to edit a movie, so forgive the bad quality of voice at some parts; I am just an amateur after all…

The first 2 minutes of the movie are a Documentary by ON TV called:
(مصر الجديدة: درة الرمال (دقيقتين في مصر الجديدة

My lovely family gave me the honor of being part of that movie, sharing with me their memories in beautiful Heliopolis…
– د. نادية خليفة
– د. منى خليفة
– أ. هدى خيري
– لواء منير عباس

References and Photos used in the presentation (couldn’t upload it here) and the movie goes as follows:

Music Background:
– 3rd-Movement track from Marcel Khalifa’s album: Jadal Oud

Books:
-Heliopolis; Rebirth of the city of the sun, Agnieszka Dobrowolska, Jarostaw Dobrowlski, AUC Press
-Mémoires Héliopolitaines, Centre Français de culture et de coopération de l’Ambassade de France en République Arabe d’Egypte
-Retour d’Egypte: Ernest Jaspar (1876-1940) D’ Héliopolis à Hyderabad, Anne Van Loo, Figures de l’orientalisme en architecture
-عطر المكان وعبقرية الإنسان: مصر الجديدة حي له تاريخ؛ سيرة شعبية وإجتماعية من إعداد عبد الله بلال

Papers:
-Memories of the East; From Henegovia to Heliopolis, Scientific Institution of the French Community in Belgium
-شيماء سمير عاشور، “إطلالة على المعماريين المصريين الرواد خلال الفترة الليبرالية بين ثورتي 1919 و 1952م”، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الهندسة، جامعة القاهرة
-سمير حسني، رسالة ماجستير عن عمارة القرن العشرين، جامعة عين شمس
-مجلة البيت ملحق بعنوان حكاية في مائة عام
-مجلة مصر المحروسة

If you are a Heliopolitian, I guarantee you will love it… 🙂

تمضي مواكب السنون… و يتوالى تدفق الأجيال… لكن يظل عطر المكان فواحاً…
و تبقى مصر الجديدة… دٌرَّة الرمال…

Rou…

December 13, 2011

ونس التوانسة

Posted in Arabic, Places, Reflections, Revolutionary and Politician, Slang at 11:26 pm by Rou...

جالي إحساس غريب شوية وأنا بكتب النهاردة… لسببين… الأول إني أول مرة من ساعة ما بدأت الكتابة عن رحلاتي أكتب خواطري عن البلد اللي زرتها بالعربي… والثاني إني لأول مرة أتأخر بالشكل ده في الكتابة عن مكان زرته؛ أكتر من شهرين عدوا من يوم رجوعي… والحقيقة إن بصورة أو أخرى السببين دول ليهم محرك واحد أساسي وهو الثورة…

ليه إتأخرت كل ده؟ لأن تاني يوم رجوعي من السفر حصلت أحداث ماسبيرو… ومن يومها والأحداث عمالة تاخدنا من موقف للتاني ومش سايبانا لاحقين حتى نفكر… والنهاردة بس وأنا بفتح الصور قررت إني أكتب.. يمكن الكلام عن أماكن وناس حبيتهم يخليني في حال أفضل شوية…

ليه بكتب المرة دي بالعربي؟ لأني مش قادرة أوصف أحاسيسي تجاه بلد كانت هي الملهم الأساسي للربيع العربي… إلا بالعربي…

قبل ما أتكلم عن البلد نفسها عايزة أشرح ظروف سفري ليها جات إزاي… أنا سافرت مع الملتقى الثالث للمدونين العرب واللي السنة دي أول مرة يتعمل في تونس بعد ما كانت بيروت هي مدينته المفضلة… المؤتمر ده للي مش عارف هدفه الأساسي هو تبادل الخبرات بين شباب المدونين في العالم العربي من خلال ورشات عمل مقترحة من المدونين لتبادل المعلومات والخبرات في مجالات مختلفة… طبعاً السنة دي بطبيعة الحال كان الحديث أغلبه عن الدور اللي لعبه المدونين في الثورات العربية و دور المواقع الاجتماعية الالكترونية زي فيسبوك وتويتر في الشحن لانتفاضات الشعوب العربية… بالإضافة لمناقشة أدوارهم الجاية في التحول الديموقراطي اللي كلنا بنتمناه سواء في البلدان اللي بتعيش مرحلة حراك سياسي أو ثورة أو ما بعد الثورة…

أنا ماكنتش مدعوة.. ولكن لما صديقتي العزيزة ورفيقة سفري الدائمة نيرمين قالت لي إنها رايحة كنت متحمسة جداً إني أروح معاها (على حسابي الخاص).. لأسباب كتير… أولاً.. تونس من البلاد اللي طول عمري كان نفسي أزورها.. ثانياً.. كان نفسي فعلاً أشوف التوانسة.. أتكلم معاهم.. أشارك معاهم فرحة الحرية المتبادلة.. ثالثاً.. كنت شايفة إن تجربة حضور المؤتمر في حد ذاتها مفيدة ومهمة.. إني أقابل كتير من اللي بتابع آراؤهم وكتاباتهم.. إنك تشوف الشخص وجهاً لوجه وتتكلم معاه غير لما تبقى مجرد بتشوف جانب واحد منه متمثل في كتاباته…

من أغرب الحاجات اللي حصلت كانت مرحلة إصدار تأشيرة تونس… إتأخر صدورها جداً وجات في الآخر بعدد أيام المؤتمر زائد يوم قبل ويوم بعد… وعرفنا بعد كدة إن ده حصل مع معظم المشاركين… ومش بس كدة… لسبب غير معلوم بالمرة تأشيرات المدونيين الفلسطينيين إترفضت كلها بصورة أغضبت كل المشاركين وأصدروا بيان بينتقضوا فيه موقف وزارة الداخلية التونسية… الموقفين بالنسبة لي كان ليهم معنى واحد وهو إن النظام التونسي زيه زي المصري لسة جواه خوف من التغيير ومقاومة ليه حتى لو بصورة غير مباشرة زي تأشيرات المدونيين… للأسف الثورات العربية لسة ماحققتش كل اللي قامت عشانه… وده كان بيبان ليا قوي في كل مرة كنت بنزل الشارع فيها واتكلم مع ناس عادية من الشعب…

على ذكر الشعب التونسي… تجربتي معاهم اللي ممكن أدعي إنها كانت عميقة مع بعض الأشخاص (لسة بيسألوا عليا وبسأل عليهم لحد النهاردة) وسطحية بطبيعة الحال مع آخرين، سابتني قدام شوية حقايق مهمة جداً…

التوانسة عامة شعب طيب جداً وخدوم جداً وعنده ضمير جداً… حتى لو بيسرقك في قرشين 🙂 … تجربتي مع سواقين التاكسي بالذات كانت ملهمة جداً.. من فتحي سواق التاكسي صديقي اللي وداني لحد البطان وجبل ميانة وفي طريق العودة أصر إنه يوقف العداد لأنه كان شايف الفلوس اللي هدفعها كتير قوي… لمحمد سواق التاكسي اللي سابلي نمرة تليفونه وهو بيوصلني للسوق العتيقة وإداني الوصايا العشر إني ماتأخرش وأكلمه يرجعني لما أخلص… واللي بعدها بيومين وأنا راجعة من القيروان ماكانش معايا دينارات كفاية فكلمته جالي عند موقف سيارات اللواج (عربيات أجرة بتسافر ما بين الولايات) ووصلني لحد البنك عشان أحول فلوس وفضل معايا باقي اليوم وكان بيوقف العداد وقت ما بكون أنا في السوق أو بتمشى… وحتى السواق اللي ركبت معاه من عند أول مزار في قرطاج ولف معانا باقي المزارات وودانا أماكن ماكانتش تابعة للتذكرة وقعد يغرقنا معلومات… صحيح أخد مننا فلوس كتير بس كان ممكن ياخدها برضه بنص المجهود ده… ولما مرة ركبت تاكسي وماكانش عارف المكان فين، فضل يوقفلي تاكسي ورا التاني لحد ما إتأكد إني هركب مع واحد عارف المكان بالضبط…

التوانسة بيحبوا المصريين بغباااااوة… لحظة ما يسمع لهجتك عينيه تنور ويبتدي يشعر في مصر والمصريين… مش عارفة إحنا جبنا منين قصة إنهم بيكرهونا وبنكرههم دي… هو تعصب الكورة أعمى بالشكل ده…؟

التوانسة شبهنا قوي… شكلاً وموضوعاً… شبهنا حتى في الشكل واللبس… حتى المحجبات عندهم بيربطوا الإيشارب بطريقة شبهنا جداً… مش زي الشوام ولا الأتراك ولا الخلايجة… لأ… زي المصريين… ممكن بسهولة تخطئهم بمصريين لحد ما يبدأوا يتكلموا… وعلى ذكر اللكنة… لأول وهلة مش هتفهم حاجة من كلامهم… لكن بعد شوية هتتعلم تفلتر شوية حروف وتلاقي الكلام أوضح بعدها… على الأقل مش بيصرفوا الأفعال الفرنساوي تصريف عربي زي الجزائر… الكلام يا إما عربي يا إما فرنساوي…

التوانسة عندهم وعي كبير جداً بكل فئاتهم… جوة وبرة العاصمة… في المدن وكمان في القرى… من سواقيين التاكسي، للبياعين في الأسواق، للناس في الشارع… مكان ماتروح يبتدي الحديث عن الثورة وأهدافها والديموقراطية المرغوب فيها… يمكن لأن نسبة الأمية عندهم قليلة جداً على الرغم من مستوى المعيشة الضعيف… و يمكن كمان لأن الوقت اللي كنت هناك فيه كان بعده بأيام إنتخابات المجلس التأسيسي هناك… فطول ما إنت ماشي في الشارع تلاقي يافطة بتقول من أجل إستكمال مهام الثورة… أو ستيكر على عربية مكتوب عليه أنا قيدت إنتخابات المجلس الوطني التأسيسي 2011… أو دعاية إنتخابية بتقول من أجل إسترداد حق الشهداء… إلخ… أفتكر إن من أطول المرات اللي وقفت ساعات بتكلم فيها مع حد كان مرة مع عطار في قلب السوق العتيقة في تونس و مرة تانية مع صانع سجاد يدوي في القيروان… فاكرة اليومين دول إني لولا تأخر الوقت كنت كملت باقي اليوم في الأحاديث الملهمة معاهم…

وأنا هناك كنت بحس إن الأنظمة العربية كلها بنفس الغباء… بيقروا من نفس النسخة… تتكلم مع أي حد في الشارع تحس إنه بيتكلم عن مصر… من فراغ أمني مقصود لإعلام فاسد ورقابة على كل شئ… تتكلم مع أي شخص يقولك إن الثورة لسة ماحققتش أهدافها… وإن كان الحمد لله تونس النهاردة بعد شهرين من اللي بقوله ده، وسنة على إندلاع ثورتهم بحرق بوعزيزي لنفسه، عندهم مجلس تأسيسي ورئيس منتخب وفي رأيي الشخصي ماشيين بخطى ثابتة نحو تحقيق أهداف الثورة… زي ما عمر الهادي كتب على تويتر من شوية: “في تونس الآن رئيس يساري إختاره برلمان إسلامي يعلن حماية الدولة لكل مواطنيها ويبكي عند ذكر الشهداء”… أما مصر… فحدث ولا حرج…

كتب التاريخ بتحكي عن تفسيرات كتيرة لأصل كلمة تونس وإن كان أقربهم لقلبي تفسير إبن خلدون “إن أصل الكلمة يرجع إلى أن اسم تونس اشتق من وصف سكانها والوافدين عليها مما عرف عنهم من طيب المعاشرة وكرم الضيافة وحسن الوفادة”…

عن جد… سهل جداً إنك تحس ب “ونس” مع التوانسة…
بكرة أحكي عن ونس المكان…
يعيشك… 🙂

رحاب رجائي
في 13 ديسمبر 2011

November 3, 2011

Sama’khana – Of Self Peace

Posted in English, Places, Quotes, Reflections at 1:10 am by Rou...

The Naqshibendi, Sheikh Necmeddin said: “When you are everywhere, you are nowhere. When you are somewhere, you are everywhere.”…
I always enjoy strolling around old Islamic Cairo… especially at those cozy days preparing for PTP walks with Alia… it’s always different you know… seeing things you didn’t notice before, or getting the chance to sneak around and enter closed places like what happened in the citadel a couple of months ago allowing me to see, for the first time in my life, the place where the Mamluks’ massacre took place at Bab el Azzab, and seeing the famous eagle of Saladin at the side wall of one of the citadel’s huge towers…

Last Saturday we had PTP walk visiting several places in Saliba and Suyufiya streets… We started our walk at the awe-inspiring Sultan Hassan, then headed towards Saliba Street where we got to know about three different eras of Egypt’s history; Mamluks, Ottoman, and Tulunid, visiting Sabil-Kuttab of Sultan Qaitbay, Amir Shaykhu Mosque and Khanqah, then entering Suyufiya Street at the corner where Sabil Um Abbas stands, where we visited Amir Taz Palace, and ended our tour at the Mawlawiyah complex that includes Madrasset Sunqur Al-Saadi, the Mausoleum of Hassan Sadaqa , an Old Tulunid fountain, and the brilliant Sama’khana…

I have to say that this was one of the most enjoyable walks I’ve done in quite some time… Beside the beautiful company, it was the challenge of talking about Mavlana Jalalu’ddin Rumi, and the purity the Sama’khana brings to one’s heart that affected me the most…

Farid al-din ‘Attar says: “If you are possessed of discernment joined with knowledge, seek the company of the dervishes”… isn’t that true…?
I cannot remember when was the last time I felt that relaxed, staring at the board in the middle of the circular dancing floor of Sama’khana that says “يا حضرت مولانا”, enjoying the experience of looking within and undercovering the buried treasure within oneself for those few moments, and contemplating in the inspirational feeling that place brings to the heart…

Rumi says: “Appear as you are. Be as you appear”… let it be so…

Have a good day,
Rou…

Next page