June 13, 2014

عصور الإضمحلال

Posted in Reflections at 12:14 am by Rou...

تاريخ مصر الفرعونية فيه 3 فترات ملهمة جداً بالنسبة لي وهم عصور الإضمحلال الثلاثة.. سبب شغفي بعصور المفترض إنها فترات ضعف شديد للدولة المصرية مقارنة بفترات إزدهار زي الدولة القديمة والدولة الوسطى والدولة الحديثة، هي فكرة إن عدد سنين يتراوح من 150 سنة لعصر الإضمحلال الأول و110 سنة للتاني و 360 سنة للثالث ندرسها إحنا في كتب التاريخ في المدارس في سطرين تلاتة.. فكرة إن في بشرعاشت سنين، وأجيال متعاقبة تحملت كل أسباب إنهيار الدولة ما بين ضعف الحكام وإنهيار الزراعة والصناعة وضعف الجيش وإنتشار المجاعة والفقر والأمراض وإستبداد حكام الأقاليم للشعب وقيام حركات إنفصالية وحتى التدخل الأجنبي اللي وصل لدرجة الإستعمار أحياناً

فكرة تتلخص في إن التاريخ دايماً مليان مد وجزر وبتأكدلي إن مهما طالت مدة الإنهيار لأجيال، دايماً المسار بيتجه لفوق من تاني

عصور الإضمحلال دايماً بتحسسني بمدى صغرنا في عُمْر مصر

عصور الإضمحلال فيها أمل، لأنها الدليل الأساسي إن مصر هي اللي بتبقى في الآخر

 

رحاب رجائي

في 1 يونيو 2014

January 22, 2014

Of Acknowledging History

Posted in English, Places, Reflections, Revolutionary and Politician at 2:28 pm by Rou...

I haven’t written my reflections on any of the trips I was fortunate to have during the past two years since my Tunisian experience back in 2011; partially because I was too overwhelmed to grasp many of the things I came across, and partially because I lost the spirit if I may say, especially when subconsciously comparing to Egypt, and don’t get me wrong, no I am not only comparing the beauty of the place or how your own humanity is preserved there (though I can list tens of personal stories about this), but it was more about comparing the people’s attitude and maturity towards their own history… So anyways, for some reason, I feel myself forced to share what the past two years of travels left me in; specifically the German and Czech experiences…

I have always been a WWII freak; have always believed that up till this very moment, we are still living in its aftermath; however, all what I have read about it, haven’t really prepared me for the experience of walking in those streets and listening to those stories…

When I visited Germany back in March, and throughout all the cities I visited, I planned for a one day visit to Munich, that day I insisted on visiting the Dachau concentration camp, which resulted in losing almost half of the day intended to be spent in Munich, just to see with my bare eyes that place which once hosted prisoners of the Nazi regime from whichever ethnic that does not fit in the Aryan race criteria… That day, only one thing remained still in my memory… A huge stone in the middle of the camp with two words written on it in five different languages… “Never Again”…

Last month, during my trip, I spent two days in Berlin, I didn’t have much time to cover the huge city, but strolling through its streets, I promised myself not to miss visiting two specific places; the Checkpoint Charlie (the crossing point between East Berlin and West Berlin during the Cold War), and the remains of the Berlin Wall… I cannot possibly describe how reading personal testimonials from people and events that took place in the places I was standing in made me feel… It has always terrified me; this fact that one day a place was there, and the next day it was divided… Can you imagine living in Heliopolis, only to wake up someday to find yourself enforced to take a permit to visit relatives or friends living in Haram for example…? Can you possibly understand how is it to live in a divided city…? The idea of expulsion and displacement is as heartbreaking as the stories of wars, genocides, and destruction’s of cities, and humans are equally the criminals and victims in all cases…

My German encounter throughout the two visits left me facing one fact… These people have paid the price of the Nazi regime fully… But most importantly; they acknowledged their mistakes, and promised themselves, before they promise the world, that not under any given circumstances will they allow this to happen one more time… and hence the “Never Again”!

But, the thing is, my astonishment was not only related to the German experience and what the WWII left the world in. I was privileged with visiting Prague, the capital of the Czech Republic twice during the past two years… throughout the two times I went, I used to join arranged walks with freelancing tour guides who take us into the streets of the old preserved city, which miraculously survived the WWII, telling dozens of stories about the places, the architecture, but most importantly about the terrible history of the country under the communist regime. Yes, I went to three guided walks, with three different guides, in three different spots of the city, and they all stopped at one point of their history and told us stories about how they suffered under the rule of the Communist Party of Czechoslovakia that started by the coup d’état in February 1948 and ended with the Velvet Revolution in 1989…

During the last tour, one of the attendees asked the guide a simple question; why do you guys keep telling foreigners such stories about the ugly side of the history of this beautiful city, and the answer was as astonishing as the stories were… The young guide said that they insist on telling the story to everyone, to remind themselves, the young generation, as well as the whole world, that they lived terrible years because they never said no, that they suffered for accepting what they shouldn’t have, and that they are not intending to forget about it, so as to make sure, it will never happen again, not to them, and not to any other nation if possible… that simple!

To cut a long story short, if it is one thing I have learned that would conclude my whole experience throughout the past two years, it would be how vital self-assessment and recognizing one’s own flaws and mistakes is… that’s the key word I believe…

These people made it through just because they were strong enough to face the reality that they are not angels… that they did mistakes… that they were defeated more than once, but remained believing in the good inside them… and above all, remained humans; realizing they will only move forward when they remind themselves and their younger generations that whatever the price they had to pay was, they can never allow the root cause of their failures to happen again…

I wish that someday, we would look back and tell our children and grandchildren how we failed, how we were mistaken about ourselves at times, and how we managed eventually to be strong enough to work out our own imperfections and allow the good to rise above the bad…

I wish…

Rou…

January 22, 2014

January 12, 2013

A Marathon, Not a Sprint!

Posted in English, Reflections at 11:10 am by Rou...

I am relatively late this year in having my annual talk with myself; considering last year’s happenings on all levels, analyzing my successes as well as my failures, contemplating and reflecting, looking back and looking forward, and finally building some new resolutions for the New Year… It’s almost mid Jan, but I finally did it; better late than never!

Well, if there’s only one lesson I’ve learned, it would be this: It’s a Marathon, Not a Sprint!

If it’s only one immediate action that I need to take, it would be this: I have to shift gears into the mindset of a long distance runner instead of a sprinter; some things are better taken slowly but surely!

I haven’t done much of my last year’s resolutions; one of my biggest failures… Yet, I am determined to take this year’s ones more seriously…

Have a good year ahead, hopefully! 🙂

Rou…

January 2, 2013

إمام ومفتش وظابط… في الخانكة!

Posted in Arabic, Places, Reflections, Revolutionary and Politician, Slang at 9:56 pm by Rou...

بدأنا أنا وعاليا رحلات إستكشافية لأماكن قريبة نوعاً ما من القاهرة وفيها آثار إسلامية (بحكم إهتماماتنا، لكن فيها كمان آثار قبطية و بقايا آثار فرعونية).. القليوبية كانت محطة اليوم، وبما إننا رحنا قبل كدة القناطر الخيرية وشبرا الخيمة، فالدور المرة دي كان على الخانكة و قليوب وبنها… لكن الحقيقة اللي عايزة أحكي عنه تحديداً هي مغامرتنا في الخانكة… وماقدرش أسميها إلا مغامرة… لأن هناك، في جامع الأشرف، بدأت المغامرة اللي إنتهت في القسم…

الخانكة
الخانكة.. المدينة اللي شُيدت من أجل نذر سلطاني وإتسمت نسبة إلى خانقاة الناصر محمد بن قلاوون اللي بناها في المكان الحالي للمدينة، واللي بمرور الزمن إتحرف نطقها لحد ما وصل للإسم الأكثر شيوعاً الآن: الخانكة… مدينة فقيرة وحزينة… مكان ممكن يكون أهله بيعيشوا ويموتوا من غير ما يخرجوا برة شوارعه الضيقة المهملة.. مايعرفوش حياة غير اللي عايشينها والأكثر إيلاماً إنهم مايتخيلوش ومايستوعبوش إن في حياة آدمية كريمة هي من أبسط حقوقهم… شوارع ماتسيبش جواك إلا إحساس بالمرارة من حجم الفجوة بين المصريين، وحقيقة مُرّة بتأكد واقع أمَرْ؛ الحرية والكرامة رفاهية ماينفعش تلوم الناس على عدم مطالبتهم بيها طول ما هم مهمومين إزاي يجيبوا قوت يومهم وقوت عيالهم…

جامع الأشرف برسباي
أول (وآخر مكان الحقيقة) عرفنا نوصله بداخل المدينة كان جامع الأشرف برسباي… وهو كعادة كل ما بناه السلطان الأشرف أكثر من رائع وفيه كل خواص العمارة المملوكية، ويقال – والتاريخ بيعيد نفسه في نفس المكان – إن جامع الأشرف كمان إتبنى وفاءً لنذر آخر… أول من قابلنا في الجامع كان إتنين عاملين هناك.. رحبوا بينا جداً من غير ما يسألوا كالمعتاد إحنا مين وتبع إيه وإلخ… فتحوا الشبابيك اللي كانت مقفولة وورونا بقايا الفوارة في الساحة الخلفية للجامع… وقالولنا إن كلها ساعة ومفتش الآثار ييجي… قلنا في عقلنا هايل جداً عشان نتكلم معاه ونعرف معلومات أكتر م اللي عندنا… لأن، عادة، بحكم شغلهم في مناطق معينة بيكون عندهم حكاوي ممكن مانلاقيهاش بسهولة في الكتب… بدأنا جولتنا في المكان… ما بين الصحن المكشوف وعرايس السما اللي باينة منه وجمال رواق القبلة… تنسى الوقت…

إمام الجامع
في ناس محاربين بالفطرة؛ مابيستسلموش لظروف حياتهم وضغط المجتمع عليهم وبيحاولوا يسيبوا أثر.. أي أثر…
ده كان كل اللي على بالي وأنا بسمع حديث إمام الجامع، وهو شيخ أزهري إسمه صلاح مفتاح، اللي قابلناه بالصدفة بعد ما خلصنا جولتنا جوة الجامع… وهو شخص مُبهِر بمعنى الكلمة… حكاوي مالهاش نهاية عن تاريخ المكان؛ بداية بتاريخ المدينة والسلطان، مستشهداً في وسط كلامه بكتب ومراجع، ونهاية بتاريخ الجامع وتفاصيل موجودة فيه وراهالنا ماكناش هنعرفها لوحدنا زي السرداب اللي عمقه 4 متر تحته (واللي لدهشتنا قال لنا إن في سرداب زيه تحت جامع السلحدار في شارع المعز عمقه 15 متر واللي عمرنا ما سمعنا عنه رغم زياراتنا المتكررة لجامع السلحدار قبل كدة) .. فاجئنا في نهاية الحديث إنه كاتب كتاب عن المكان (تكرم وإدالنا نسخة منه) إسمه (مدينة الخانكة؛ كشف الأستار ولفت الأنظار حول تاريخها وما بها من آثار)*، وبعدها فتحلنا الباب للسطح وسابنا ومشي… شكرناه وطلعنا نكمل جولتنا فوق السطح والمئذنة في صحبة مجموعة من أطفال المنطقة اللي طلعوا ورانا… وبعد ما خلصنا نزلنا… وكانت المواجهة…

مفتش الآثار
سبحان الله.. فيه ناس بتحب تخلق المشاكل من لا شئ… ماتعرفش بيعملوا كدة لإنها طبيعتهم ولّا لأن تربيتهم في بلد بتقهر كل اللي عايش فيها علمتهم يقهروا الناس لو في إستطاعتهم…
لما نزلنا من السطح إتجهنا للباب عشان نكمل جولتنا في المدينة… باب الجامع رائع في حد ذاته ومزين بحلي من النحاس مصنعة بشكل جميل جداً… وأنا خارجة وقفت عشان آخد له صور في إضاءة أفضل من اللي أخدتها أول ما وصلنا… وتقريباً دي كانت آخر حاجة عملتها… لأن فجأة وبدون أي مقدمات ظهر مفتش الآثار الهُمام عشان يؤدي عمله الأهم في الوجود؛ العكننة على خلق الله! بدأت مرحلة إستجواب عجيبة وصراخ هستيري بإن التصوير ممنوع ولازم إذن من وزارة الآثار… الحقيقة إني أنا ما بسكتش طالما الحق معايا… وأنا الحق معايا مليون المية لأن مافيش أي علامة بتقول إن ممنوع التصوير… واجهته بده، فبدأ الكلام منه ومن موظف تاني معاه إن ده جامع وأثر.. يعني ممنوع التصوير!! شوف المنطق يا أخي!! ردينا إنه بالعكس ده عشان ده أثر من حقنا نصوره أنا مش رايحة أصور واحد في بيته فمحتاجة إذن… وصل الحديث في الآخر لإن واحد منهم قاللي إحنا بقى بنحط القوانين بمزاجنا… قلت له حلو جداً، يبقى أنا محتاجة أولاً أشوف كارنيهك اللي بيثبت إنك مسئول عن الأثر ده وثانياً إسمك عشان أبلغ الواقعة لوزارة الآثار (للأسف ماقدرتش أعرف أسماؤهم الإتنين)… طبعاً واجهنا الرفض والإستنكار إننا عايزين نشوف الكارنيه… إستمر جدال طويل عريض إنتهى بذهابنا للقسم لأنهم عايزين يعملوا مذكرة وإحنا عايزين نعمل شكوى…

ضابط الشرطة
صعب تصدق إن مصر فيها ضباط محترمين لحد ما تقابل واحد… في قسم الخانكة كان في واحد من الناس اللي بعد ما يتكلم تبقى عايز تقول له ربنا يكتر من أمثالك!
في البداية دخلنا لملازم تاني أعتقد إنه الضابط المسئول عن تحرير المحاضر… حكينا اللي حصل وهم حكوا اللي حصل وكان أول سؤال من الضابط هل في يافطة متعلقة في المكان بتمنع التصوير… الإجابة لأ… المهم الكلام من هنا لهنا… الضابط قال نمسح الصور اللي ممكن توقعه في ضرر من الكاميرا زي لو في صور تصدع في المبنى أو زبالة… قلناله له أولاً إحنا مش بصور الأماكن عشان نبين مساوئها، بالعكس… ثانياً كلمة ضرر دي واسعة جداً، اللي حضرتك تشوفه ضرر أنا ممكن أشوفه جزء من الأثر… ثالثاً إحنا مافيش علينا غلط من الأساس لأن مافيش حاجة بتقول إن التصوير ممنوع فإحنا مش هنمسح الصور… ماوصلناش لحاجة من الكلام فالمفتش كتب المذكرة، بعدها الضابط كلم حد واضح إنه رتبة عالية وحكاله في التليفون وبعدين قال ننزله… دخلنا أوضة كبيرة قاعد فيها شخص برتبة عميد إداله الضابط المذكرة… وهنا كانت البداية…
الراجل قال كل اللي كنا عايزين نقوله… كلام في الصميم كله هجوم على فكرة إن إيه يثبت من الأصل إنه مسئول عن المكان وليه مايوريش الكارنيه، وإن المفتش بيحط قوانين من مزاجه، وإن لو دي تعليمات الوزارة لازم تتحط جوة الأثر… وإن مش من حقه يقدم مذكرة يظلم فيها مواطنين طالما مش مؤدي واجبه.. وفي الآخر طلب منه يكلم مديره في التليفون قدامه… لما وصل لمديرته بعد محاولات كلمها العميد في التليفون وشرحلها إن دول إتنين جايين من القاهرة مخصوص وبيصوروا وإن مافيش ضرر حصل… وبعدها طلب من الضابط الصغير يعمل محضر إداري يثبت فيه الواقعة ومشينا…
يا سيادة العميد مجدي الحسيني يوسف، أشكرك لأنك بني آدم بيفكر مش ح.. حاجة تانية!

إنعاكاسات أوائل العام الجديد
منبهرة بإمام الجامع ومتخيلة شخص بفكره وثقافته ممكن يكون بيضيف قد إيه للي حواليه وبيسمعوه في خطبة الجمعة مثلاً… أمنيتي إن في يوم من الأيام كل من يعتلي منبر وفي إيده توصيل رسايل للناس، يبقى زيه…

على الرغم من غضبي الشديد من المفتش بس قادرة أفهم إنه ممكن يكون خايف على نفسه إن مديرينه يطلعوه غلطان (في موقف هو المفروض ما يبقاش عليه غلط من الأساس)… مش بدور له على مبرر لكن بحاول أفهم أسبابه، يمكن في يوم نقدر نمحي الأسباب فتتمحي العيوب دي من حياتنا…

إحساسي بموقف عميد الشرطة يتلخص في الجملة اللي عاليا قالتهالي وإحنا خارجيين من القسم: “أول مرة أحس إن الشرطة بجد في خدمة الشعب!”… نفسي يبقى ده الdefault مش ال exception…

وفي النهاية، هتفضل أمنيتي الدائمة إن اللي يبقى مسئول عن الآثار في مصر يبقى عنده شغف ناحيتها… ماتبقاش مجرد وظيفة مفروضة عليه…

كل سنة وإنتم طيبين…

رحاب رجائي
في 2 يناير 2013

* الكتاب متوافر في دار زاد في ميدان التحرير في القاهرة للي يحب يجيبه

December 2, 2012

اللهم بلغت .. اللهم فاشهد

Posted in Arabic, Reflections, Revolutionary and Politician, Slang at 5:40 pm by Rou...

كلمتين محتاجة أقولهم عشان أريح ضميري…

من سنة وكام يوم، أيام أحداث محمد محمود، زميل عزيز نادى عليا في يوم وأنا ماشية من الشغل في طريقي للميدان وقالي: “أهم حاجة ماتنسيش تجددي النية، ماحدش عارف إيه اللي ممكن يحصل، وإنتي بلسانك إتمنيتي الشهادة.. إخلصي النية عشان لو حصل.. تنوليها..”

كلامه يومها علق في ذهني جداً.. هل أنا نيتي صادقة بإخلاص لله وللوطن..؟ الإجابة كانت أيوة.. ومن يومها وأنا كل مرة بنزل بسأل نفسي السؤال ده، ولو ماعنديش إجابة واضحة وصريحة، بمتنع عن النزول..

يوم الجمعة 23 نوفمبر، تاني يوم الإعلان الدستوري، كنت في صراع غير طبيعي مع نفسي ما بين النزول للشارع لرفض قرار بشوفه ديكتاتوري وهيفتح باب مالهوش تلاتين لازمة حتى بافتراض حُسن النية، وما بين حقيقة إني مضطرة أنزل مع ناس أنا بشوف إن مجرد دخولهم الميدان هزيمة أخلاقية للثورة.. ولما نزلت في الآخر وصلت لأعتاب الميدان ومشيت قبل ما أدخل.. ماقدرتش..

يوم الثلاثاء 27 نوفمبر كان غضبي بدأ يوصل لمرحلة الإنفجار.. ضغطت على نفسي ونزلت مسيرة مصطفى محمود.. لكن بعد أقل من ربع ساعة برضه ماقدرتش، فسبت المسيرة وإتجهت ع الميدان مباشرة.. هناك هديت شوية.. قعدت مع نفس الناس اللي قضيت معاهم السنتين اللي فاتوا.. الناس اللي أنا واثقة فيهم وفي آراؤهم حتى وإن إختلفت مع طريقة التنفيذ أحياناً.. يومها رجعت بالليل وأنا واصلة لقناعة بتقول إني في الآخر أنا بأُخلص النية في موقفي وقراري، ولا أزايد على أي شخص.. في ناس مصالحهم مخلياهم يأيدوني النهاردة، زي ما من سنة كان في ناس تانية مصالحهم برضه كانت مخلياهم يأيدوني.. في الحالتين مش فارقة.. أنا ثابتة على مبادئي، ونيتي في الأول وفي الآخر هي مصلحة الوطن.. هم بييجوا ويروحوا تبعاً لمصالحهم، ونيتهم في الآخر بينهم وبين ربنا.. ماليش فيها..

إمبارح كان جوايا غضب غير طبيعي وقت كلمة مرسي، لأني من جوايا كنت شايفة إن الخطوة الصح اللي كان المفروض يعملها كانت إنه ياخد مسودة الدستور ويحصل عليها توافق سياسي قبل ما يعلن موعد للإستفتاء الشعبي عليها.. غضب خلاني في لحظتها قلت زي ما هم بيحشدوا ل نعم نحشد ل لا بنفس طريقتهم.. بس لما رجعت البيت وهديت وراجعت نفسي.. لأني مش مستعدة تحت أي ظرف من الظروف إني أساهم في عملية الإستقطاب المريضة اللي بتحصل دي..

أنا قريت الدستور مرتين حتى الآن.. وعندي إعتراض على بنود كتير شايفاها تضرب الحرية والديمقراطية في مقتل.. ولذلك فقراري حتى الآن هو لا.. ولو هتكلم مع حد هكلمه باللي مش عاجبني وبأسبابي، مش لأ عشان أنا ضد الإخوان..

من تاني، في الأول وفي الآخر إخلاص النية في إتخاذ قرارك هو اللي المفروض يكون بيحركك.. ماتقولش نعم أو لا عنداً في الطرف الآخر، لأن في أجيال هتحاسبك على إجابتك.. ولأنك سوف تُسأل!

اللهم بلغت، اللهم فاشهد!

September 7, 2012

جهل

Posted in Arabic, Places, Reflections, Slang at 10:09 pm by Rou...

النهاردة كان يوم صعب… ومشحون… مشحون بغضب وإحباط… على شوية إكتئاب…
هحاول أكون حيادية في أحاسيسي وإن كان ده شئ مش مضمون في ظل اللي جوايا دلوقتي… بس خليني أبدأ اليوم من أوله…

للي مش عارف، أنا بادية مبادرة صغيرة مع صديقتي عاليا نصار بننزل نصور الجوامع اللي على العملات المصرية ونركب الصور الجديدة مع القديمة… على مدار الأسبوع خلصنا كل العملات وماكانش فاضل إلا مسجد محمد علي الموجود في قلعة صلاح الدين… ولأننا عارفيين إن اللفلفة في القلعة دايماً بتاخد مننا وقت فسيبناه ليوم أجازة…

أكيد بتعدي وإنت سايق من صلاح سالم قصاد القلعة صح؟ في مكان داخل لجوة شوية قدام بابها الرئيسي مخصص لركن العربيات لزوار المكان… طول عمرنا بنركن فيه… النهاردة لقيناه مقفول وعربية شرطة واقفة فيه… إيه السبب طيب؟ مافيش شئ مفهوم… يقولنا أصل المشرف الجديد شديد شويتين! ماشي.. عديناها وقعدنا نلف قد كدة عشان نلاقي مكان للركن (حتى الجراج اللي بعدها علطول مقفول، فمن الآخر أقرب مكان للركن ومش مخالف عند السلطان حسن)…

دخلنا القلعة… توجهنا في الأول ناحية جامع محمد علي عشان نلحق نصوره من الزاوية المطلوبة قبل الزحام… بعد ما خلصنا إبتدينا جولتنا… الدنيا كانت زحمة بصورة ملحوظة … معظم الزوار مصريين وممكن تخمن من اللكنة إنهم مش من القاهرة… شئ جميل جداً… مابوظوش إلا منظر عائلة كاملة جوة جامع محمد علي نفسه حرفياً فارشين وعاملين بيكنيك… المذهل إن مفيش حد من الأمن إتكلم معاهم أصلاً… فعلاً شديد قوي المشرف الجديد… لأ وتافه كمان… نمنع الناس تركن قصاد القلعة من برة، لكن نسيب الناس تبهدل الأثر من جوة عادي…

جدير بالذكر قبل ما أكمل إن مافيش حاجة مفتوحة للزيارة من كل الآثار اللي جوة القلعة إلا: جامع محمد علي، جامع الناصر محمد بن قلاوون، والمتحف الحربي (قصر الحرم)… بس كدة… خد عندك بقى اللي مقفول: سراي العدل، قصر الجوهرة، الضربخاناة (دار الضرب)، بير يوسف (اللي بالمناسبة الحفلات المقامة في القلعة بتتعمل عنده)، مدرسة القلعة الحربية، متحف الشرطة (اللي داهنين واجهته بمبى مسخسخ)، متحف المركبات الملكية، مسجد سليمان باشا الخادم (جامع سيدي سارية الجبل)، وطبعاً منطقة باب العزب بكل اللي فيها (الورش – جامع كتخدا – الباب)…

بدون الدخول في تفاصيل كتير، الجولة كانت مليانة فقرات من حرقة الدم متعلقة في المعظم بأفراد الأمن اللي كل ما أقرب من حاجة أصورها في الحدائق المفتوحة (اللي أصلاً معروض فيها حاجات ومكتوب جنبها شروحها) يقولولي ممنوع… بالذات في الجزء القريب من الأبراج ورا جامع سليمان باشا… كمان لما تعدي البوابة الوسطى للقلعة بيبقى على شمالك بقايا القصر الأبلق اللي الملك الناصر محمد بن قلاوون بناه، منطقة حفر أساسات القصر وجزء من أعمدته كلها محاطة بسور وممنوع الدخول ليها، وده مفهوم ومافيهوش مشكلة، المشكلة بقى إن الألواح اللي مكتوب فيها الشرح متعلقة في وسط المكان في زاوية مستحيل قرائتها تقريبا من بعيد إلا بزووم الكاميرا أو نظارة معظمة (مش بهزر)… ليه…؟ لأن المعرفة مش في دماغ اللي مسئول عن المكان من الأصل… مش بس كدة… في الممر الجانبي اللي بيوصل للحدائق المفتوحة، تلاقي باب لطيف مفتوح… من وراه مقلب زبالة كبييير… أيوة… جوة القلعة…

كنت مضايقة قوي وأنا خارجة م القلعة… يمكن أكتر حتى من حسرتي لما بقابل آثار مهجورة ومهملة… يعني لما صرح زي القلعة يبقى كدة… من برة معموله هليلة وأضواء بالليل تخلي شكله أسطوري، ومن جوة هذا الكم من الإحباط…

وأنا في طريق العودة لقيت صديقتي علا بعتالي على تويتر خبر مذبحة البلدية لأكشاك الكتب القديمة في شارع النبي دانيال الرائع بحجة عدم وجود تراخيص… كنت حقيقي هعيط… يعني تشيلوا الكتب بدل ما تشيلوا الزبالة…؟ حتى لما الخبر إتصحح إن البائعين أثبتوا إن معاهم تراخيص والإزالة وقفت قبل ما تقضي على الشارع كله… إتحرق دمي أكتر… ده مش بس جهل، ده كمان إنعدام أبسط أنواع الضمير في شغلك، إنك تتأكد من المعلومة اللي هتهد بيها رزق بيت مفتوح…

فضلت باقي اليوم مافيش في دماغي إلا أسئلة كتيرة طلعتها تجربة النهاردة اللي قلبت مواجع مواقف قديمة… وكلها مالهاش عندي إلا نفس الإجابة… الجهل!

ليه اللي يمسك الآثار في مصر يبقى موظفين مالهومش فيها… واللي يحاول يعمل فرق، أي فرق يحبطوه بكم من البيروقراطية والجهل والغباوة…؟ إجابة وحيدة… جهل!

ليه أنا مضطرة مثلاً أدخل – حرفياً – “خلسة” عشان أتفرج على الجزء الأشهر في التاريخ من القلعة، واللي بالمناسبة تقريباً نص مساحتها، وهو مهجور ومتساب… أنا بتكلم عن الجزء المؤدي في النهاية لباب العزب والمنحدر اللي حصلت عنده مذبحة القلعة، والبرج الوحيد اللي متبقى عليه نسر صلاح الدين (اللي هم مقدسينه وحطينه في وسط علم مصر)…؟ ممنوع ليه…؟ إجابة وحيدة… جهل!

ليه الأثر الإخشيدي الوحيد في مصر يبقى بيغرق في مياه عين الصيرة، وماتبقاش دي كارثة يقف المسئولين عن الآثار في مصر قدامها بكل طريقة ممكنة…؟ إجابة وحيدة… جهل!

ليه مكان زي قلعة محمد علي اللي فوق المقطم في الجهة المقابلة لقلعة صلاح الدين ماتبقاش مكان تابع للآثار ومفتوح للزيارة بكل تاريخه…؟ إجابة وحيدة… جهل!

ليه لما أقف أصور في شوارع وسط البلد ولا شوارع مصر الجديدة تطلعلي عربية شرطة تعمل معايا مشكلة من لا شئ…؟ إجابة وحيدة… جهل!

حتى الشوارع… ليه اللي في إيده التحكم في الشوارع والطرق في مصر يبقى ضابط… يفتح يو تيرن هنا ويقفل إشارة هنا بمزاج أهله…؟ إجابة وحيدة… جهل!

قايمة أسئلتي طويلة وفيها حاجات كتير مافيش مجال لذكرها دلوقتي… مش عارفة أفكر ومش قصدي أحبط حد… بس كل اللي عارفاه إن جوايا غضب شديد…

عذراً أستاذي نجيب محفوظ… آفة حارتنا الحقيقة الجهل ثم الجهل ثم الجهل…

رحاب رجائي
في 7 سبتمبر 2012

August 4, 2012

عن القاهرة الإسلامية وحارة الروم

Posted in Arabic, Places, Reflections, Slang at 2:35 pm by Rou...

لتاني جمعة على التوالي في رمضان نزلت أنا ورفيقة اللفلفة في قلب القاهرة الإسلامية، عليا، ندور ونستكشف الأماكن المنسية في قلب العاصمة… لسبب ما القاهرة الإسلامية ليها طعم مختلف في رمضان… أو يمكن إحنا اللي إحساسنا بيتغير في الشهر ده… حالة السكون اللي مش بلاقيها عادة إلا وأنا قاعدة في السلطان حسن أو إبن طولون… حالة من السكينة موجودة بس في صحراء المماليك والإمام الشافعي… حالة التأمل وإنت سرحان في إنسيابية حركة الدروايش المولوية وما وراء معاني “يا حضرت مولانا” في السمع خانة… فصلان غير مفهوم يحصل للواحد أول ما يدخل المكان؛ بيخرج فجأة من زحمة الشوارع وضجيجها ويفتكر لوهلة سلامه الداخلي… أحاسيس بتزيد قوي في الشهر ده…

نزلنا وكالعادة معانا خرايطنا وكتبنا ورجلينا… ركنا عند باب النصر و دخلنا من الباب اللي في زمن بعيد كان بتدخل منه الجيوش منتصرة… مشينا من الجمالية ودخلنا للجزء الشمالي من شارع المعز مروراً بالدرب الأصفر، لحد ما وصلنا لشارع الأزهر ماريين في طريقنا بتاريخ طويل يبدأ بالفاطميين وينتهي بالعثمانيين ويعدي في النص على جزء مهول من تاريخنا مع المماليك والأيوبيين… طريق مشيناه بدل المرة ألف… طريق ياماعرفناه وهو مهمل ومتبهدل ومشينا فيه وهو بيترمم وسط تلال الرمل وطبعاً قضينا فيه آلاف الساعات والأيام من ساعة ما إنتهى ترميمه من كام سنة…

المرة دي كان فيه مفاجأة جميلة إديتنا شوية أمل… علامات فيها شرح مبسط محطوطة جانب معظم الأماكن المفتوحة للزيارة… تذكرة مجمعة لزيارة الأماكن دي وبيديك معاها خريطة للشارع وآثاره… أماكن جديدة إتفتحت للزيارة لأول مرة زي حمام السلطان إينال الرائع اللي كنا دايماً بنشوفه مقفول ونتحسر… ناس عادية ماشية في الشارع بتقف لدقايق تقرا الكلام اللي على اليفط وتكمل طريقها… أمل إن يمكن يبقى في إهتمام حقيقي بالآثار في يوم قريب… أمل عدل شوية من إحساس الإحباط واليأس اللي جالي الجمعة اللي قبلها وأنا بتفرج بعينيا على الأثر الإخشيدي الوحيد في مصر (مشهد آل طباطبا) وهو بيغرق في مياه عين الصيرة ومافيش في إيدي شئ أعمله غير إني آخد له صور للتاريخ… يمكن في زمن قريب – الله لا يقدر – تبقى دليل لوجوده في المكان ده في يوم من الأيام… صورة أوقف بيها الزمن لو أقدر…

المهم… عدينا شارع الأزهر وكملنا طريقنا من جانب قبة الغوري الحبيبة… عند جامع الفكهاني وقفنا وفتحنا الخريطة… منطقة الإستكشاف المرة دي كانت الشوارع الخلفية للغورية والموازية والمتقاطعة مع الجزء الجنوبي من شارع المعز… وعند مفترق الطرق بين حارة حوش قدم وشارع خوش قدم دخلنا الحارة… ووصلنا، مروراً ببيت جمال الدين الذهبي، لأول مكان منسي؛ مسجد مملوكي إسمه كافور الزمان… لفلفنا شمالاً في الشوارع الجانبية عدينا فيها على مجموعة أماكن مهجورة ومنبوذة ومدمرة أحياناً لدرجة إن بعضها غير معروف إسمه زي البيت اللي من القرن ال18 والمسجد العثماني… من ضمن الأماكن اللي وصلنالها كان سبيل كتاب خليل أفندي المقاطعجي وسبيل كتاب أبو الإقبال…

وإحنا مكملين بندور على ضريح مملوكي موجود ع الخريطة بإسم سودان القصراوي، قابلنا شخص، باين من حكاويه إنه من أصول تركية، حكالنا حكايات عن حارة الروم وعن المبنى اللي كنا واقفين قدامه اللي هدوه من جوة وأسواره بس هي اللي باقية… مسجد مملوكي (بناه عبدالله محمد سلام القصراوي من أمراء المماليك) وجدده الخديو عباس حلمي الثاني زي ما مكتوب على واحدة من واجهاته… نقف قدامه كتير ونقرا اليافطة الخضراء على شباكه من برة: “هذا مقام سيدي بنيامين شقيق يوسف عليه السلام”… لما رجعت أبحث ورا المعلومة دي لاقيت كلام كتير عن أقوال إن قصر سيدنا يوسف في مصر كان في موقع قريب من هناك وإنه كان معروف بإسم قصر الروم ومنه تمت تسمية المكان بحارة الروم… في نفس الشارع في مقامات تانية واحدة منها مكتوب عليها مقام محمد إبن أبو بكر الصديق… طبعاً عمرنا ما نقدر نوصل لمدى صحة المعلومات دي… لكن مهم نعرف اللي سكان المكان بيتداولوه كتراثهم وتاريخهم…

شكرنا الرجل ومشينا على وصفه عشان نوصل لحارة الروم اللي إسمها بيذكر في أي كتاب تاريخ ورغم كدة عمرنا ما عرفنا مكانها… ووصلنا… شارع جانبي ساحر خارج حدود المكان والزمان… حارة الروم… أو سكة حارة الروم… أو عطفة الأمير تادرس… حيث توجد كنيسة العذراء المغيثة الأثرية ومقر دير الأمير تادرس… مكان مش موجود على خريطتنا اللي مافيهاش إلا الآثار الإسلامية في المنطقة بس… عمري ما كنت أتصور إن في قلب القاهرة الإسلامية العتيقة في موقع أثري قبطي… مفاجأة من النوع المبهج الجميل… كأنك فتحت بوابة سحرية لعالم تاني…

ورغم حلاوة الإكتشاف، موقف صغير خلاني أقف لحظات وأفكر… فاكرة إني بعد الثورة بشهور مرة ركنت عند الدير اللي ورا بيتي في أرض الجولف (أنا قاصدة أذكر المكان لأن المفروض مصر الجديدة مافيهاش هذا الكم من التعصب بين المسلمين والمسيحيين)… طلعلي الحارس عشان يمنعني… يومها أنا إضايقت جداً وصوتي علي في الآخر وأنا بقوله أنا رايحة أجيب حاجة من الصيدلية اللي أصلاً صاحبها مسيحي وأنا عمري ما فكرت أغيره لكن إحنا مافيش أمل فينا هنفضل نخون بعض… يومها الراجل سكت وسابني… النهاردة عند المدخل الحديد وقف الشخص المسئول عن التأمين أول ما شافني… توتر قوي وقالي هو حضرتك رايحة فين (عشان أنا محجبة)…؟ قلت له داخلة… ممكن ولا في مشكلة…؟ قالي أيوة داخلة تزوري يعني…؟ قلت له لأ داخلة أتأمل مكان في بلدي أول مرة أشوفه… سكت ودخلني… وبعد حديث خفيف باسم مني إبتدى يتجاوب معايا وإبتسم… شكرته وأنا خارجة وإفتكرت قوي التفتيش والقلق عند المدخل الحديدي نفسه كل مرة كنا بنروح فيها أديرة وكنائس القاهرة القبطية في مجمع الأديان… يمكن يكون الموقف مش في سياق اللي بحكيه أنا عارفة، لكن الشئ بالشئ يذكر، وأنا فعلاً مش قادرة أفهم الحل إيه… إمتى مايبقاش في علامة إستفهام كبيرة تقابلني كل مرة أدخل فيها كنيسة… أو يدخل حد من أصدقائي المسيحيين أثر إسلامي…؟

المهم… سبنا ورانا السحر العجيب اللي خلفه إكتشافنا للمنطقة دي في قلب القاهرة الإسلامية، وكملنا في طريقنا بين أبواب خشبية ساحرة برغم قدمها وعدم نظافتها.. ناخد صور لأيقونات في مباني عتيقة في الحواري الخلفية الضيقة ونحاول نتجنب النظر لأكوام القمامة… لحد ما لقينا نفسنا خارجين على شارع المعز من أول سكة حارة الروم بجانب سبيل كتاب طوسون باشا المعروف أكتر بإسم سبيل محمد علي… ما بين جامع الفكهاني حيث بدأنا المغامرة وما بين السبيل مسافة لا تكاد تذكر لو مشيتها في شارع المعز… لكنها تاريخ وحكايات وأماكن لو مشيتها في الشوارع الخلفية…

كل مرة بتجيلي الفرصة أزور مكان منسي بتبقى جوايا أحاسيس متناقضة ما بين السعادة بإكتشاف جديد وفخر بإن تاريخ البلد دي مالهوش أول من آخر وحزن بإن في بلاد غيرنا بيعملوا من أتفه الأشياء أماكن للزيارة وإحنا بنسيب آثارنا الحقيقية مرمية ومهملة…

بس أرجع وأقول دايماً في أمل…
صباحك مشرق يا مصر…

رحاب رجائي
في 3 أغسطس 2012

June 27, 2012

يسقط حكم العسكر

Posted in Arabic, Books - Fav. Selections, Poetry Selections, Reflections, Revolutionary and Politician, Slang at 12:28 am by Rou...

صلاح جاهين بيقول: “وقف الشريط في وضع ثابت.. دلوقتي نقدر نفحص الصورة.. أنظر تلاقي الراية منصورة.. مِتْمَزّعة.. لكن مازالت فوق بتصارع الريح اللي مسعورة…”

محتاجة أتكلم دلوقتي بعد توقف عن الكتابة إمتد لشهور… شهور إختلفت فيها مع ناس كتير… فقدت إحترامي لناس كتير… و زاد إحترامي لناس أكتر… شهور قد تكون الحسنة الوحيدة فيها إنها أسقطت كتييييييير من الأقنعة…

لكن عشان أوصل بالكلام على النهاردة لازم أرجع لورا شويتين…
لازم أرجع لأحداث وزارة الدفاع والعباسية مثلاً، وشبيحة طنطاوي وضرب السلفيين في إعتصامهم وإعتقال كتير من البنات اللي أغلبهم كانوا طبيبات في المستشفى الميداني بمسجد النور… كل اللي كان في بالي يومها وأنا بشوف التعليقات العجيبة – اللي بقت معتادة للأسف – هو ليه الناس مش بتستوعب فكرة حرمة الدم..؟ ليه القتل مستباح طالاما مع حد بيختلفوا معاه فكرياً أو دينيا أو حتى أيديولوجياً…؟ زي ما بلال فضل كتب يومها: “لا تجهد نفسكَ يا صديقي في مواجهةِ ضميرك .. فقط رددْ بداخلك أن من اعتقلوا من النساءِ والبنات في أحداثِ العباسية كنَ يرتدينَ عباءات بكباسين!!”… المبادئ – للي فعلاً عنده مبادئ – ما بتتجزأش… أختلف معاك ممكن .. أسمح بقتلك مستحيل… بس هقول إيه… ربنا الهادي…

يومها إنتشرت على تويتر جملة مكتوبة على سور فى ميدان العباسية: “لا تحزني أمي إن مت في غض الشباب، غداً سأحرض أهل القبور وأجعلها ثورة تحت التراب”… يومها وقفت كتير قوي أفكر… يا ترى آخرتها إيه…؟ هتبيدوا الشعب…؟ مش هتفرق… أصل الفكرة ما بتموتش.. وبعدين مهما حصل، الجيل اللي بيلعب “ثورة” في المدارس، وبيتشال على كتف أبوه في المظاهرات، وبيرسم صورة طفولية لعساكر بتسحل بنات، عُمره ما هيسكت على حقه… عُمره… مسيركم كلكم تموتوا يا جيل النكسة وجيل العار… ومسير جيلنا كمان يموت… والجيل ده هو اللي هينتصر في النهاية… في جرائم مابتسقطش بالتقادم من ذاكرة الشعوب… وفي اﻵخر مصر هي اللي باقية وكلنا زائلون.. كل اللي إحنا عايشينه مايجيش حاجة في عمر مصر.. كل ده هيتكتب سطر ونص في كتب التاريخ.. زي كدة عصر اﻹضمحلال اﻷول والثاني والثالث أيام الفراعنة.. مصر هتبقى وإنتم هتدخلوا مزبلة التاريخ…

الأيام والأسابيع والشهور اللي بعدها فضلت من إحباط للتاني…ليه الحزن بيطبق على القلب ويخلي الانسان مش قادر يتنفس…؟ ليه الفرحة مثلا مش بتعمل كدة…؟ مش كلها مشاعر والمفروض جسمنا يتعامل معاها زي بعضها…؟ لقطة شفتها من فيلم ممنوع من العرض إنتاج سنة 54 جابتلي حالة رعب… مكتوب فيها على سور الأزهر “يسقط الأحكام العسكرية”… يعني إحنا بقالنا 60 سنة بنقول نفس الكلام… خايفة قوي بعد 60 سنة كمان أحفادنا يشوفوا صدفة الجرافيتي بتاعنا ويتحسروا على حلم إفتكرنا إننا مسكناه بإيدينا وطلع سراب… كبر جوايا الغضب وأنا بحاول أستوعب إحساس وحيد… إن مصر تحت الإحتلال… وإن مصر اللي بيحصل فيها ده لا يطلق عليه إلا إنقلاب عسكري… قد يكون الأشيك في التاريخ… من أحكام براءة لمساعدي وزير الداخلية في قضايا قتل المتظاهرين لحكم بالمؤبد هزلي لمبارك والعادلي… ومن إحباط تفتيت الأصوات الثورية ووصول مرشحا الإخوان والفلول للمرحلة التانية لإعلان دستوري جديد يمنح العسكر سلطة التشريع ولجنة مُعينة لتأسيس دستور جديد ومجلس دفاع وطني من العسكر.. ده غير قانون الضبطية اللي هو مسمى آخر لقانون الطوارئ تم إعطاؤه للشرطة العسكرية… إحباطات لانهائية تقبض القلب وتخليك عايش في حالة من الإنكار… بس مش عارفة ليه رغم كل الشواهد اللي بتأكد إن ده مشهد النهاية للثورة، كان لسة عندي يقين… ‎‪ كنت هموت م الإحباط والحزن ماقدرش أنكر.. كنت بدأت أفهم قوي إحساس خالي وهو سايب مصر بعد النكسة… وكنت مرعوبة أوصل لكدة… بس في حاجة جوايا كانت لسة منورة وسط السواد.. حاجة لسة مصدقة إن الحلم لسة ممكن…‬‬ حاجة إسمها يقين… اليقين بالله إن في خطة إلاهية ورا كل ده… “والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون”… ‬ ‬

‬‏كان في جملة في رواية زمن الخيول البيضاء لإبراهيم نصر الله بتقول: “أنا لا أقاتل لكى انتصر، ولكن كى لا يضيع حقى”… ده كان إحساسي آخر يومين قبل الإعادة… كنت متأكدة إن شفيق هيكسب… وللأسف كمان كنت بقول إنه هيكسب من غير تزوير… لأن للأسف الفترة الأخيرة بينت من تاني مين مستعد يبيع مبادؤه لمجرد تخوفه من فئة دينية… يعني ممكن أفهم إﻥ شفيق بقى ﻟﻪ شعبية ﻭالمجلس ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻯ ﻟﻴﻪ ﻣﺆﻳﺪﻳﻦ… ﻟﻜﻦ ناس تهتف تأييدﺍً ﻟﻠﻀﺒطﻴﺔ…؟ للعبودية….؟ شيء شِبه أكد لي إن مظاهرات مارس 54 الشهيرة اللي نزلت تهتف ضد الديمقراطية ماكانتش كلها مدبرة من مجموعة عبد الناصر زي ما التاريخ بيقول… لأ كان فعلاً في عبيد عايزين اللي يقهرهم… زي بالضبط ما خدعونا في إبتدائي وقالولنا إن ثورة 19 شارك فيها كل فئات وأطياف الشعب المصري… الحقيقة لأ… في ناس بتحب حياتها وإستقرارها أكتر ما بتحب مصر… فعلاً… “لسه البشر متونسة بالكُفر”…

ومش بس الناس دي… الحقيقة إن في ناس عندها ذعر من المعرفة… ذعر من هدم البناء اللي أسسوا عليه حياتهم… فتلاقيهم بيدافعوا بطريقة هستيرية عن قتلة… يا سادة تأييد القتلة مش وجهة نظر دي خيانة… إنك تفهم – حتى لو ماشاركتش – ده حق عليك… إنك تبذل المجهود وتسمع من ناس شالوا جثامين أصدقاء، وبكاء أمهات في المشرحة، وآهات ناس فقدوا أجزاء من أجسادهم… ده حقهم عليك… د. هبة رؤوف كتبت من فترة بتقول: “تدهشني كل مرة آية (قال رب لم حشرتني أعمى).. يعني داخل جهنم وبتشاكس كمان؟! والذهول الأكبر أنه تأتيه إجابة: (كذلك أتتك آيتنا فنسيتها).. الفهم: حق حق”……

قادرة أفهم الكره للإخوان… أنا إديت صوتي لمرسي في المرحلة التانية بكامل قواي العقلية رغم إني واحدة من الناس بقالي شهور طويلة بهتف ضدهم في كل حين… آه باعونا وسكتوا على موتنا وخذلونا وإتهمونا بالباطل أحياناً كتيرة… لكن في فرق مهول بين واحد كداب أو منافق أو وصولي أو أي صفة أنتو عايزينها وبين واحد قاتل وإيده ملطخة بدمي… مافيهاش تفكير بالنسبة لي.. الإخوان بكرههم ومش بحترمهم وأسوأ كوابيسي إني أدعمهم لكن شفيق بيني وبينه دم… إنتهى… مش قادر بجد يبقى قاطع… لكن تدي صوتك لقاتل…؟ تتسبب بإيدك في هزيمة أخلاقية للثورة ومش ببالغ لو قلت للثورات العربية كلها…؟ لما كتير من أصدقائي المسيحيين إنتخبوا شفيق كان نفسي أقولهم كلمة واحدة من صديق مسيحي: “بسم الله الرحمن الرحيم: الإجابة مينا دانيال”… ولما ناس كانوا بينزلوا معايا التحرير إنتخبوا شفيق ماكنتش فاهمة فعلاً… لحد ما قريت مقولة لكاتب شاب إسمه كريم الشاذلي بتقول: “كل البشر صالحين أمناء شرفاء ما لم يختبروا.. فإذا ما وضعوا في الإمتحان بان الصالح والطالح، و ظهر الصادق والمدعي!”… إستقيموا يرحمكم الله…

أنا مابدعيش إني فاهمة أكتر من غيري… كلنا مرت علينا لحظات تخبط فظيع… أنا شخصياً غيرت رأيي أكتر من مرة أيام الإنتخابات… غيرت رأيي لكن ماغيرتش مبادئي… يعني مثلاُ في الجولة الأولى إختلفت مع ناس كتير قوي.. تحديداً أصدقائي الأعزاء “أولتراس أبو الفتوح” بسبب عدم إقتناعي بيه لأسباب كتيرة مالهاش لازمة ذكرها دلوقتي… وخلافي معاهم زاد جداً يوم المناظرة الشهيرة بينه وبين عمرو موسى واللي في رأيي الشخصي أفقدتهم الإتنين أصوات لصالح حمدين وشفيق، لأني حسيت يومها إنهم بيخلقوا فرعون جديد لأنهم بيدافعوا وخلاص… وكان نتيجة ده قراري الأول بمقاطعة الإنتخابات… لكن بعدها بأيام شفت حديث لخالد علي غير لي رأيي… وكانت النتيجة إني قبل المرحلة الأولى بيوم واحد كتبت: “لا أؤمن بالحلول الوسط.. ومش هختار حد لأنه أحسن الوحشين أو فرصه أحسن من غيره.. أنا هعمل اللي ضميري مرتاح ليه 100%.. وأنا ضميري بيقوللي حتى لو فرصه ضعيفة هو أقرب المرشحين لقلبي وعقلي.. هختاره وأنا عارفة إني بديله صوتي النهاردة عشان يبقى عنده فرصة نجاح أكبر كمان 4 سنين و ينجح بالفعل بعد 8 سنين.. قضي الأمر الذي فيه تستفتيان… صوتي في المرحلة الأولى لخالد علي إن شاء الله!”… ولكن الحقيقة إني يوم ما رحت اللجنة وأنا قدام الورقة… إفتكرت جملة د. هبة رؤوف اللي كتبتها قبلها بيوم: “وأنت تنظر في ورقة التصويت .. تذكر من فقدوا أعينهم من أجل هذه اللحظة كي تراها أنت .. ومن ماتوا كي تحياها أنت .. ثم اختار”… ووقفت كتير أفكر ومافيش في دماغي إلا صورة طارق الله يرحمه… وكان السؤال… هل إحنا في وقت يسمح برفاهية إبطال الصوت أو إعطاؤه لشخص ممتاز ولكن أنا على يقين إنه مش هينافس حتى…؟ الإجابة الواضحة جداً جوايا كانت لأ… وكان القرار لحظتها بإعطاء صوتي لأبو الفتوح…

لما بفكر في ال18 يوم الأولانين للثورة ماببقاش متأكدة أنا عشتهم بجد ولا كنت بحلم حلم جميل… ساعات بقول لنفسي إني تعبت وعايزة أبطل يفرق معايا… إني مفتقدة حياتي قبل الثورة… وإن مافيش أمل في الناس… بس برجع أقول إن في نهاية الأمر أنا بعمل اللي ضميري بيمليه عليا… عشان لما ربنا يسألني عملتي إيه يوم القيامة أرد وأقول إني عملت كل اللي كان في إستطاعتي… في النهاية كل اللي بعمله بيني وبين ربنا مش بيني وبين الناس… في النهاية “ستكتب شهادتهم ويسألون”…

في عز إحباطي كنت بحس إن الوحيدين اللي طلعوا كسبانين من الثورة هم الشهداء… على الأقل (ربنا يتقبلهم شهداء) ويبقوا في مكان أحسن… الأيام دي بس إبتديت أحس إن أول حق من حقوقهم بدأ يرجع… يوم 24 يونيو 2012… لأول مرة في تاريخك يا مصر يحكمك رئيس مدني منتخب… دي حقيقة… حتى لو وازتها حقيقة تانية قاسية إنه منتمي لجماعة خذلت الثورة أكتر بكتيييير من ما وقفت معاها…

هل عمري هنسى رهبة اليوم ده…؟ عمري هنسى وأنا ماشية في شوارع وسط البلد المؤدية للميدان وأنا سامعة خطوة رجلي من الصمت اللي في الشوارع اللي ماقطعوش غير صوت البيان وهو طالع من كل بيت وكل قهوة كأنك وقفت الصورة على مشهد واحد… ؟

لحد ما تحضن بشر ماتعرفهاش صعب تفهم إحساس اللي كان بينزل الميادين… كنت بقول من أيام إني أفتقد رومانسية الثورة.. أفتقد أول إحساس بالقوة و ودفئ معانقة الغريب… يومها رجعلي الإحساس الأول قوي… ولكن مش بسذاجة الفرحة الأولى… سعيدة بهزيمة عدو… بس حذرة في سعادتي لأن اللي كسب برضه مش أأمن حليف…

جبران بيقول: “أكره أن أشمت بأحد، لكن يعجبني الزمن حين يدور”… بغض النظر عن إتفاقك أو إختلافك مع مرسي كشخص… لكن إن واحد إتقبض عليه أول أيام الثورة وكان في السجن من سنة ونص بقى الرئيس واللي كان رئيس بقى في السجن، دراما ثورية من الدرجة الأولى ما ينفعش ما نقفش قدامها ونتفكر.. قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير!

وزي ما صديقتي نسمة جويلي كتبت بعد إعلان النتيجة: “مفيش زقة بتروح هدر… مفيش دم.. مفيش هتاف.. مفيش صلاة.. مفيش كلمة إتكتبت وإتقالت ومسيرة إتمشت راحت هدر…”

يسقط حكم العسكر… إنتهى!

رحاب رجائي
في 26 يونيو 2012

May 19, 2012

Heliopolis…

Posted in Arabic, English, Places, Reflections, Slang at 1:05 am by Rou...

I video tapped this home-made documentary as part of a presentation I did in May 2010 for a cultural group I am moderating and part of (Pen Temple Pilots), in Diwan Heliopolis. It was my first time ever to edit a movie, so forgive the bad quality of voice at some parts; I am just an amateur after all…

The first 2 minutes of the movie are a Documentary by ON TV called:
(مصر الجديدة: درة الرمال (دقيقتين في مصر الجديدة

My lovely family gave me the honor of being part of that movie, sharing with me their memories in beautiful Heliopolis…
– د. نادية خليفة
– د. منى خليفة
– أ. هدى خيري
– لواء منير عباس

References and Photos used in the presentation (couldn’t upload it here) and the movie goes as follows:

Music Background:
– 3rd-Movement track from Marcel Khalifa’s album: Jadal Oud

Books:
-Heliopolis; Rebirth of the city of the sun, Agnieszka Dobrowolska, Jarostaw Dobrowlski, AUC Press
-Mémoires Héliopolitaines, Centre Français de culture et de coopération de l’Ambassade de France en République Arabe d’Egypte
-Retour d’Egypte: Ernest Jaspar (1876-1940) D’ Héliopolis à Hyderabad, Anne Van Loo, Figures de l’orientalisme en architecture
-عطر المكان وعبقرية الإنسان: مصر الجديدة حي له تاريخ؛ سيرة شعبية وإجتماعية من إعداد عبد الله بلال

Papers:
-Memories of the East; From Henegovia to Heliopolis, Scientific Institution of the French Community in Belgium
-شيماء سمير عاشور، “إطلالة على المعماريين المصريين الرواد خلال الفترة الليبرالية بين ثورتي 1919 و 1952م”، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الهندسة، جامعة القاهرة
-سمير حسني، رسالة ماجستير عن عمارة القرن العشرين، جامعة عين شمس
-مجلة البيت ملحق بعنوان حكاية في مائة عام
-مجلة مصر المحروسة

If you are a Heliopolitian, I guarantee you will love it… 🙂

تمضي مواكب السنون… و يتوالى تدفق الأجيال… لكن يظل عطر المكان فواحاً…
و تبقى مصر الجديدة… دٌرَّة الرمال…

Rou…

May 15, 2012

Of Borders and Human Beings

Posted in English, Fav. Lyrics, Quotes, Reflections at 2:40 am by Rou...

Last Saturday I went to a concert in Genena Theatrein Azhar Park, as the last night of the Spring Festival which is held every 2 years and Egypt had the honor of hosting it this year… a worth mentioning incident happened which is that 2 members of Ajam band (which is an Iranian band based in the UK) were not granted Egypt’s VISA, and the only reason was; they are Iranians! WoW! What a reason that forbids artists to share their art! What a reason to prevent the 2 oldest nations in the history of the world to connect culturally… I didn’t have time to write about this in time, but my dearest friend Ola who was my companion in this event did, and I am very much thankful she put that in words… and now that I read her post and how heartfelt it is, I find myself obliged to write about it despite the workload I am stuck into…

Do you know that song of Wust el Balad; “Magnoon”? It has a part that says: “عواصم مافيش مافيش.. مافيش جوازات سفر.. حدود مافيش مافيش سدود بين البشر”… That was actually the first thing that crossed my mind listening to the words of Amin during the concert, that Ola mentioned already in her post: “All those who have studied ethnic music, have discovered that when you go to a border area, you find music crossing smoothly over border, it doesn’t stop over that line drawn by governments.”…

And it makes me think… geographical borders sometimes exceed geography and creates border between nations, a border that flows from past to future, while it shouldn’t… I never understood the concept of borders actually… not only between different countries, but also those inside the same country, so you find yourself crossing the border from Cairo to Alex, or from Minia to Sohag …etc…, as if it’s a checkpoint to put you in the mindset that “others” are different, no matter who those “others” were… Borders should not limit a cross-cultural collaboration whether it is within a cultural, artistic, or a social context…

And in fact, it is one of the missions of such events, festivals, exchange programs, workshops…etc… to cut across boundaries and form unique dialogues that holds us as human beings together, crossing both musical, cultural, social, political, and geographical borders.

Thanks Ola again, and in all cases, that was such a beautiful inspiring night, so much needed in such tough days! 🙂

And last but not least… يسقط حكم العسكر!

Rou…

Next page