January 22, 2014

Of Acknowledging History

Posted in English, Places, Reflections, Revolutionary and Politician at 2:28 pm by Rou...

I haven’t written my reflections on any of the trips I was fortunate to have during the past two years since my Tunisian experience back in 2011; partially because I was too overwhelmed to grasp many of the things I came across, and partially because I lost the spirit if I may say, especially when subconsciously comparing to Egypt, and don’t get me wrong, no I am not only comparing the beauty of the place or how your own humanity is preserved there (though I can list tens of personal stories about this), but it was more about comparing the people’s attitude and maturity towards their own history… So anyways, for some reason, I feel myself forced to share what the past two years of travels left me in; specifically the German and Czech experiences…

I have always been a WWII freak; have always believed that up till this very moment, we are still living in its aftermath; however, all what I have read about it, haven’t really prepared me for the experience of walking in those streets and listening to those stories…

When I visited Germany back in March, and throughout all the cities I visited, I planned for a one day visit to Munich, that day I insisted on visiting the Dachau concentration camp, which resulted in losing almost half of the day intended to be spent in Munich, just to see with my bare eyes that place which once hosted prisoners of the Nazi regime from whichever ethnic that does not fit in the Aryan race criteria… That day, only one thing remained still in my memory… A huge stone in the middle of the camp with two words written on it in five different languages… “Never Again”…

Last month, during my trip, I spent two days in Berlin, I didn’t have much time to cover the huge city, but strolling through its streets, I promised myself not to miss visiting two specific places; the Checkpoint Charlie (the crossing point between East Berlin and West Berlin during the Cold War), and the remains of the Berlin Wall… I cannot possibly describe how reading personal testimonials from people and events that took place in the places I was standing in made me feel… It has always terrified me; this fact that one day a place was there, and the next day it was divided… Can you imagine living in Heliopolis, only to wake up someday to find yourself enforced to take a permit to visit relatives or friends living in Haram for example…? Can you possibly understand how is it to live in a divided city…? The idea of expulsion and displacement is as heartbreaking as the stories of wars, genocides, and destruction’s of cities, and humans are equally the criminals and victims in all cases…

My German encounter throughout the two visits left me facing one fact… These people have paid the price of the Nazi regime fully… But most importantly; they acknowledged their mistakes, and promised themselves, before they promise the world, that not under any given circumstances will they allow this to happen one more time… and hence the “Never Again”!

But, the thing is, my astonishment was not only related to the German experience and what the WWII left the world in. I was privileged with visiting Prague, the capital of the Czech Republic twice during the past two years… throughout the two times I went, I used to join arranged walks with freelancing tour guides who take us into the streets of the old preserved city, which miraculously survived the WWII, telling dozens of stories about the places, the architecture, but most importantly about the terrible history of the country under the communist regime. Yes, I went to three guided walks, with three different guides, in three different spots of the city, and they all stopped at one point of their history and told us stories about how they suffered under the rule of the Communist Party of Czechoslovakia that started by the coup d’état in February 1948 and ended with the Velvet Revolution in 1989…

During the last tour, one of the attendees asked the guide a simple question; why do you guys keep telling foreigners such stories about the ugly side of the history of this beautiful city, and the answer was as astonishing as the stories were… The young guide said that they insist on telling the story to everyone, to remind themselves, the young generation, as well as the whole world, that they lived terrible years because they never said no, that they suffered for accepting what they shouldn’t have, and that they are not intending to forget about it, so as to make sure, it will never happen again, not to them, and not to any other nation if possible… that simple!

To cut a long story short, if it is one thing I have learned that would conclude my whole experience throughout the past two years, it would be how vital self-assessment and recognizing one’s own flaws and mistakes is… that’s the key word I believe…

These people made it through just because they were strong enough to face the reality that they are not angels… that they did mistakes… that they were defeated more than once, but remained believing in the good inside them… and above all, remained humans; realizing they will only move forward when they remind themselves and their younger generations that whatever the price they had to pay was, they can never allow the root cause of their failures to happen again…

I wish that someday, we would look back and tell our children and grandchildren how we failed, how we were mistaken about ourselves at times, and how we managed eventually to be strong enough to work out our own imperfections and allow the good to rise above the bad…

I wish…

Rou…

January 22, 2014

Advertisements

January 2, 2013

إمام ومفتش وظابط… في الخانكة!

Posted in Arabic, Places, Reflections, Revolutionary and Politician, Slang at 9:56 pm by Rou...

بدأنا أنا وعاليا رحلات إستكشافية لأماكن قريبة نوعاً ما من القاهرة وفيها آثار إسلامية (بحكم إهتماماتنا، لكن فيها كمان آثار قبطية و بقايا آثار فرعونية).. القليوبية كانت محطة اليوم، وبما إننا رحنا قبل كدة القناطر الخيرية وشبرا الخيمة، فالدور المرة دي كان على الخانكة و قليوب وبنها… لكن الحقيقة اللي عايزة أحكي عنه تحديداً هي مغامرتنا في الخانكة… وماقدرش أسميها إلا مغامرة… لأن هناك، في جامع الأشرف، بدأت المغامرة اللي إنتهت في القسم…

الخانكة
الخانكة.. المدينة اللي شُيدت من أجل نذر سلطاني وإتسمت نسبة إلى خانقاة الناصر محمد بن قلاوون اللي بناها في المكان الحالي للمدينة، واللي بمرور الزمن إتحرف نطقها لحد ما وصل للإسم الأكثر شيوعاً الآن: الخانكة… مدينة فقيرة وحزينة… مكان ممكن يكون أهله بيعيشوا ويموتوا من غير ما يخرجوا برة شوارعه الضيقة المهملة.. مايعرفوش حياة غير اللي عايشينها والأكثر إيلاماً إنهم مايتخيلوش ومايستوعبوش إن في حياة آدمية كريمة هي من أبسط حقوقهم… شوارع ماتسيبش جواك إلا إحساس بالمرارة من حجم الفجوة بين المصريين، وحقيقة مُرّة بتأكد واقع أمَرْ؛ الحرية والكرامة رفاهية ماينفعش تلوم الناس على عدم مطالبتهم بيها طول ما هم مهمومين إزاي يجيبوا قوت يومهم وقوت عيالهم…

جامع الأشرف برسباي
أول (وآخر مكان الحقيقة) عرفنا نوصله بداخل المدينة كان جامع الأشرف برسباي… وهو كعادة كل ما بناه السلطان الأشرف أكثر من رائع وفيه كل خواص العمارة المملوكية، ويقال – والتاريخ بيعيد نفسه في نفس المكان – إن جامع الأشرف كمان إتبنى وفاءً لنذر آخر… أول من قابلنا في الجامع كان إتنين عاملين هناك.. رحبوا بينا جداً من غير ما يسألوا كالمعتاد إحنا مين وتبع إيه وإلخ… فتحوا الشبابيك اللي كانت مقفولة وورونا بقايا الفوارة في الساحة الخلفية للجامع… وقالولنا إن كلها ساعة ومفتش الآثار ييجي… قلنا في عقلنا هايل جداً عشان نتكلم معاه ونعرف معلومات أكتر م اللي عندنا… لأن، عادة، بحكم شغلهم في مناطق معينة بيكون عندهم حكاوي ممكن مانلاقيهاش بسهولة في الكتب… بدأنا جولتنا في المكان… ما بين الصحن المكشوف وعرايس السما اللي باينة منه وجمال رواق القبلة… تنسى الوقت…

إمام الجامع
في ناس محاربين بالفطرة؛ مابيستسلموش لظروف حياتهم وضغط المجتمع عليهم وبيحاولوا يسيبوا أثر.. أي أثر…
ده كان كل اللي على بالي وأنا بسمع حديث إمام الجامع، وهو شيخ أزهري إسمه صلاح مفتاح، اللي قابلناه بالصدفة بعد ما خلصنا جولتنا جوة الجامع… وهو شخص مُبهِر بمعنى الكلمة… حكاوي مالهاش نهاية عن تاريخ المكان؛ بداية بتاريخ المدينة والسلطان، مستشهداً في وسط كلامه بكتب ومراجع، ونهاية بتاريخ الجامع وتفاصيل موجودة فيه وراهالنا ماكناش هنعرفها لوحدنا زي السرداب اللي عمقه 4 متر تحته (واللي لدهشتنا قال لنا إن في سرداب زيه تحت جامع السلحدار في شارع المعز عمقه 15 متر واللي عمرنا ما سمعنا عنه رغم زياراتنا المتكررة لجامع السلحدار قبل كدة) .. فاجئنا في نهاية الحديث إنه كاتب كتاب عن المكان (تكرم وإدالنا نسخة منه) إسمه (مدينة الخانكة؛ كشف الأستار ولفت الأنظار حول تاريخها وما بها من آثار)*، وبعدها فتحلنا الباب للسطح وسابنا ومشي… شكرناه وطلعنا نكمل جولتنا فوق السطح والمئذنة في صحبة مجموعة من أطفال المنطقة اللي طلعوا ورانا… وبعد ما خلصنا نزلنا… وكانت المواجهة…

مفتش الآثار
سبحان الله.. فيه ناس بتحب تخلق المشاكل من لا شئ… ماتعرفش بيعملوا كدة لإنها طبيعتهم ولّا لأن تربيتهم في بلد بتقهر كل اللي عايش فيها علمتهم يقهروا الناس لو في إستطاعتهم…
لما نزلنا من السطح إتجهنا للباب عشان نكمل جولتنا في المدينة… باب الجامع رائع في حد ذاته ومزين بحلي من النحاس مصنعة بشكل جميل جداً… وأنا خارجة وقفت عشان آخد له صور في إضاءة أفضل من اللي أخدتها أول ما وصلنا… وتقريباً دي كانت آخر حاجة عملتها… لأن فجأة وبدون أي مقدمات ظهر مفتش الآثار الهُمام عشان يؤدي عمله الأهم في الوجود؛ العكننة على خلق الله! بدأت مرحلة إستجواب عجيبة وصراخ هستيري بإن التصوير ممنوع ولازم إذن من وزارة الآثار… الحقيقة إني أنا ما بسكتش طالما الحق معايا… وأنا الحق معايا مليون المية لأن مافيش أي علامة بتقول إن ممنوع التصوير… واجهته بده، فبدأ الكلام منه ومن موظف تاني معاه إن ده جامع وأثر.. يعني ممنوع التصوير!! شوف المنطق يا أخي!! ردينا إنه بالعكس ده عشان ده أثر من حقنا نصوره أنا مش رايحة أصور واحد في بيته فمحتاجة إذن… وصل الحديث في الآخر لإن واحد منهم قاللي إحنا بقى بنحط القوانين بمزاجنا… قلت له حلو جداً، يبقى أنا محتاجة أولاً أشوف كارنيهك اللي بيثبت إنك مسئول عن الأثر ده وثانياً إسمك عشان أبلغ الواقعة لوزارة الآثار (للأسف ماقدرتش أعرف أسماؤهم الإتنين)… طبعاً واجهنا الرفض والإستنكار إننا عايزين نشوف الكارنيه… إستمر جدال طويل عريض إنتهى بذهابنا للقسم لأنهم عايزين يعملوا مذكرة وإحنا عايزين نعمل شكوى…

ضابط الشرطة
صعب تصدق إن مصر فيها ضباط محترمين لحد ما تقابل واحد… في قسم الخانكة كان في واحد من الناس اللي بعد ما يتكلم تبقى عايز تقول له ربنا يكتر من أمثالك!
في البداية دخلنا لملازم تاني أعتقد إنه الضابط المسئول عن تحرير المحاضر… حكينا اللي حصل وهم حكوا اللي حصل وكان أول سؤال من الضابط هل في يافطة متعلقة في المكان بتمنع التصوير… الإجابة لأ… المهم الكلام من هنا لهنا… الضابط قال نمسح الصور اللي ممكن توقعه في ضرر من الكاميرا زي لو في صور تصدع في المبنى أو زبالة… قلناله له أولاً إحنا مش بصور الأماكن عشان نبين مساوئها، بالعكس… ثانياً كلمة ضرر دي واسعة جداً، اللي حضرتك تشوفه ضرر أنا ممكن أشوفه جزء من الأثر… ثالثاً إحنا مافيش علينا غلط من الأساس لأن مافيش حاجة بتقول إن التصوير ممنوع فإحنا مش هنمسح الصور… ماوصلناش لحاجة من الكلام فالمفتش كتب المذكرة، بعدها الضابط كلم حد واضح إنه رتبة عالية وحكاله في التليفون وبعدين قال ننزله… دخلنا أوضة كبيرة قاعد فيها شخص برتبة عميد إداله الضابط المذكرة… وهنا كانت البداية…
الراجل قال كل اللي كنا عايزين نقوله… كلام في الصميم كله هجوم على فكرة إن إيه يثبت من الأصل إنه مسئول عن المكان وليه مايوريش الكارنيه، وإن المفتش بيحط قوانين من مزاجه، وإن لو دي تعليمات الوزارة لازم تتحط جوة الأثر… وإن مش من حقه يقدم مذكرة يظلم فيها مواطنين طالما مش مؤدي واجبه.. وفي الآخر طلب منه يكلم مديره في التليفون قدامه… لما وصل لمديرته بعد محاولات كلمها العميد في التليفون وشرحلها إن دول إتنين جايين من القاهرة مخصوص وبيصوروا وإن مافيش ضرر حصل… وبعدها طلب من الضابط الصغير يعمل محضر إداري يثبت فيه الواقعة ومشينا…
يا سيادة العميد مجدي الحسيني يوسف، أشكرك لأنك بني آدم بيفكر مش ح.. حاجة تانية!

إنعاكاسات أوائل العام الجديد
منبهرة بإمام الجامع ومتخيلة شخص بفكره وثقافته ممكن يكون بيضيف قد إيه للي حواليه وبيسمعوه في خطبة الجمعة مثلاً… أمنيتي إن في يوم من الأيام كل من يعتلي منبر وفي إيده توصيل رسايل للناس، يبقى زيه…

على الرغم من غضبي الشديد من المفتش بس قادرة أفهم إنه ممكن يكون خايف على نفسه إن مديرينه يطلعوه غلطان (في موقف هو المفروض ما يبقاش عليه غلط من الأساس)… مش بدور له على مبرر لكن بحاول أفهم أسبابه، يمكن في يوم نقدر نمحي الأسباب فتتمحي العيوب دي من حياتنا…

إحساسي بموقف عميد الشرطة يتلخص في الجملة اللي عاليا قالتهالي وإحنا خارجيين من القسم: “أول مرة أحس إن الشرطة بجد في خدمة الشعب!”… نفسي يبقى ده الdefault مش ال exception…

وفي النهاية، هتفضل أمنيتي الدائمة إن اللي يبقى مسئول عن الآثار في مصر يبقى عنده شغف ناحيتها… ماتبقاش مجرد وظيفة مفروضة عليه…

كل سنة وإنتم طيبين…

رحاب رجائي
في 2 يناير 2013

* الكتاب متوافر في دار زاد في ميدان التحرير في القاهرة للي يحب يجيبه

December 10, 2012

I’M AS MAD AS HELL, AND I’M NOT GOING TO TAKE THIS ANYMORE!

Posted in English, Fav. Movie Quotes, Revolutionary and Politician at 5:36 pm by Rou...

I don’t have to tell you things are bad; everybody knows things are bad… It’s a depression. Everybody’s out of work or scared of losing their job… The dollar buys a nickel’s worth, banks are going bust, shopkeepers keep a gun under the counter… Punks are running wild in the street and there’s nobody anywhere who seems to know what to do, and there’s no end to it…

We know the air is unfit to breathe and our food is unfit to eat, and we sit watching our TV’s while some local newscaster tells us that today we had fifteen homicides and sixty-three violent crimes, as if that’s the way it’s supposed to be…

We know things are bad – worse than bad. They’re crazy…
It’s like everything everywhere is going crazy, so we don’t go out anymore… We sit in the house, and slowly the world we are living in is getting smaller, and all we say is, ‘Please, at least leave us alone in our living rooms. Let me have my toaster and my TV and my steel-belted radials and I won’t say anything. Just leave us alone.’ …

Well, I’m not gonna leave you alone… I want you to get mad! I don’t want you to protest. I don’t want you to riot – I don’t want you to write to your congressman because I wouldn’t know what to tell you to write. I don’t know what to do about the depression and the inflation and the Russians and the crime in the street. All I know is that first you’ve got to get mad…

You’ve got to say, ‘I’m a HUMAN BEING, God damn it! My life has VALUE!’…

So I want you to get up now… I want all of you to get up out of your chairs… I want you to get up right now and go to the window… Open it, and stick your head out, and yell, ‘I’M AS MAD AS HELL, AND I’M NOT GOING TO TAKE THIS ANYMORE!’…

I want you to get up right now, sit up, go to your windows, open them and stick your head out and yell – ‘I’m as mad as hell and I’m not going to take this anymore!’ …

Things have got to change… But first, you’ve gotta get mad!…
You’ve got to say, ‘I’m as mad as hell, and I’m not going to take this anymore!’, then we’ll figure out what to do about the depression and the inflation and the oil crisis…

But first get up out of your chairs, open the window, stick your head out, and yell, and say it: “I’M AS MAD AS HELL, AND I’M NOT GOING TO TAKE THIS ANYMORE!”

— From “Network” movie

December 2, 2012

اللهم بلغت .. اللهم فاشهد

Posted in Arabic, Reflections, Revolutionary and Politician, Slang at 5:40 pm by Rou...

كلمتين محتاجة أقولهم عشان أريح ضميري…

من سنة وكام يوم، أيام أحداث محمد محمود، زميل عزيز نادى عليا في يوم وأنا ماشية من الشغل في طريقي للميدان وقالي: “أهم حاجة ماتنسيش تجددي النية، ماحدش عارف إيه اللي ممكن يحصل، وإنتي بلسانك إتمنيتي الشهادة.. إخلصي النية عشان لو حصل.. تنوليها..”

كلامه يومها علق في ذهني جداً.. هل أنا نيتي صادقة بإخلاص لله وللوطن..؟ الإجابة كانت أيوة.. ومن يومها وأنا كل مرة بنزل بسأل نفسي السؤال ده، ولو ماعنديش إجابة واضحة وصريحة، بمتنع عن النزول..

يوم الجمعة 23 نوفمبر، تاني يوم الإعلان الدستوري، كنت في صراع غير طبيعي مع نفسي ما بين النزول للشارع لرفض قرار بشوفه ديكتاتوري وهيفتح باب مالهوش تلاتين لازمة حتى بافتراض حُسن النية، وما بين حقيقة إني مضطرة أنزل مع ناس أنا بشوف إن مجرد دخولهم الميدان هزيمة أخلاقية للثورة.. ولما نزلت في الآخر وصلت لأعتاب الميدان ومشيت قبل ما أدخل.. ماقدرتش..

يوم الثلاثاء 27 نوفمبر كان غضبي بدأ يوصل لمرحلة الإنفجار.. ضغطت على نفسي ونزلت مسيرة مصطفى محمود.. لكن بعد أقل من ربع ساعة برضه ماقدرتش، فسبت المسيرة وإتجهت ع الميدان مباشرة.. هناك هديت شوية.. قعدت مع نفس الناس اللي قضيت معاهم السنتين اللي فاتوا.. الناس اللي أنا واثقة فيهم وفي آراؤهم حتى وإن إختلفت مع طريقة التنفيذ أحياناً.. يومها رجعت بالليل وأنا واصلة لقناعة بتقول إني في الآخر أنا بأُخلص النية في موقفي وقراري، ولا أزايد على أي شخص.. في ناس مصالحهم مخلياهم يأيدوني النهاردة، زي ما من سنة كان في ناس تانية مصالحهم برضه كانت مخلياهم يأيدوني.. في الحالتين مش فارقة.. أنا ثابتة على مبادئي، ونيتي في الأول وفي الآخر هي مصلحة الوطن.. هم بييجوا ويروحوا تبعاً لمصالحهم، ونيتهم في الآخر بينهم وبين ربنا.. ماليش فيها..

إمبارح كان جوايا غضب غير طبيعي وقت كلمة مرسي، لأني من جوايا كنت شايفة إن الخطوة الصح اللي كان المفروض يعملها كانت إنه ياخد مسودة الدستور ويحصل عليها توافق سياسي قبل ما يعلن موعد للإستفتاء الشعبي عليها.. غضب خلاني في لحظتها قلت زي ما هم بيحشدوا ل نعم نحشد ل لا بنفس طريقتهم.. بس لما رجعت البيت وهديت وراجعت نفسي.. لأني مش مستعدة تحت أي ظرف من الظروف إني أساهم في عملية الإستقطاب المريضة اللي بتحصل دي..

أنا قريت الدستور مرتين حتى الآن.. وعندي إعتراض على بنود كتير شايفاها تضرب الحرية والديمقراطية في مقتل.. ولذلك فقراري حتى الآن هو لا.. ولو هتكلم مع حد هكلمه باللي مش عاجبني وبأسبابي، مش لأ عشان أنا ضد الإخوان..

من تاني، في الأول وفي الآخر إخلاص النية في إتخاذ قرارك هو اللي المفروض يكون بيحركك.. ماتقولش نعم أو لا عنداً في الطرف الآخر، لأن في أجيال هتحاسبك على إجابتك.. ولأنك سوف تُسأل!

اللهم بلغت، اللهم فاشهد!

November 30, 2012

دولة بصفة مراقب

Posted in Arabic, Poetry Selections, Quotes, Revolutionary and Politician, Slang at 2:54 am by Rou...

النهاردة الجمعية العامة للأمم المتحدة وافقت بأغلبية الأصوات على منح فلسطين صفة ‘دولة مراقب’ بموافقة 138 دولة واعتراض 9 دول وامتناع 41 دولة عن التصويت…

عارفة إن ممكن ناس تشوف ده خبر محبط.. زي ما صديق كتب: “حاسس بالإحباط بعد حوالي 7 حروب و 20 سنة مفاوضات .. مراقب؟”… لكن الحقيقة إن اللي حصل النهاردة هو إعتراف ضمنى بأنها “دولة” في الأساس… القرار اللي إتاخد النهاردة خلى ببساطة علمها إترفع فى الأمم المتحدة… اللي حصل النهاردة هو في الحقيقة خطوة لتحقيق حلم قيام دولة فلسطينية على حدود 67… ودي مش حاجة قليلة إطلاقاً، ومن حقنا نفرح…

أول حاجة جات في بالي بعد ما سمعت الخبر هو كلام رفيف زيادة:
We Palestinians wake up every morning to teach the rest of the world life, Sir!

مبروك عليكي يا فلسطين…
عقبال ما يبقى الوطن.. وطن..

رحاب رجائي
في 29 نوفمبر 2012

November 24, 2012

“مقتطفات من “الشوارع الجانبية للميدان

Posted in Arabic, Books - Fav. Selections, Revolutionary and Politician at 11:51 am by Rou...

مقتطفات من متتالية طارق مصطفى القصصية: الشوارع الجانبية للميدان…

“في أحيان كثيرة يخيل له أن الشوارع أصبحت خالية تماماً إلا منه.. حينها فقط يضع حقيبته جانباً ويتجرد من وشاحه ومعطفه، ليرسم بجسده لوحات راقصة تنبعث منها رائحة الغربة..”

“نسيت متى كانت آخر مرة شعرت فيها بالسعادة أو الرضا عن نفسها، مثلما نسيت وجوه البشر..”

“مكالمة تليفونية واحدة هي كل ما تنتظر، لا تطمح في أكثر من مكالمة تليفونية تأخر قدومها عشرين سنة، رغم أنها تنتظرها منذ ثماني ساعات فقط…”

“لقد مات محمد في الليلة التي خرج فيها بحثاً عن حريته، لكنه كان مبتسماً حتى اللحظة الأخيرة.. لا يهمه إن كان قد عاش طوال تلك السنوات دون أن يدرك أنه إبن موت.. المهم أنه مات حراً…”

“مافيش أسهل من إننا نترمي على الصليب، دور الضحية لما بنلعبه بيتعبنا آة، بس بيريحنا من التفكير و يمنحنا مبرر للكسل، و ساعات للهروب، حتى من نفسنا…”

“لكن شيئاً ما داخلي يصر على أن في (حاجة غلط).. رغبتي في معرفة ذلك الشئ جمعتني بأشخاص يشعرون بالألم نفسه الذي يتركه الإحساس بالضعف والعجز عن التعايش مع ذلك الشئ الخطأ..”

“لم أكتب حرفاً منذ اليوم الأول للثورة، فقدت إحساسي بقلمي وكلماتي، مثلما فقدوا إحساسهم بي، أو ربما تغير إحساسي بهم مثلما تغيرت أنا..”

“ما زلت أذكر الساعة الأولى لي في الميدان.. كنت فريسة شحنات مختلفة من العواطف، ما بين رهبة، وخوف، ووحدة، وعجز عن إستيعاب ما يحدث..”

“رأيته بعد ذلك بيومين، لكنه كان ميتاً، سقط في موقعة الجمل.. رأيت حلمه الوحيد وقد إختلط بدم تفوح منه رائحة الموت، فاستقرا على الأسفلت: الدم والحلم!”

“الأسفلت ملون بالأحمر، رسمت الدماء لنفسها عليه طرقاً متقطعة..”

“تلك الخيالات السوداء المتناثرة على الجبين المشرق والملامح السمراء الحادة التي لا تخلو من سحر أخاذ لا يضاهيه إلا شفاه مبللة بحبات العرق التي كأنها قطرات من النعيم تعطر فمه..”

“جاء إلى القاهرة يوم السادس والعشرين من يناير؛ يبحث عن ثورة تنبأ بها والده قبل وفاته، ولينفذ وصية يحفظها عن ظهر قلب: “إنت شبهي أوي يا يوسف، بس إنت أجدع، إنت أفكارك لسة حرة ماتسجنتش جواك زي أفكاري أنا واللي زيي، وفي يوم هتعمل اللي إحنا ماقدرناش نعمله”…”

“كانت تجئ محلقة فوق سحابات من الشجن، لا تنجح في تخفيف كآبتها تلك الإبتسامة القنوعة المؤمنة التي تزين شفتين إختفت أسنانها من تحتهما بفعل الزمن، والمرض، والحزن…”

“سألتها عن سبب إنقاذها لي، رغم أن هذا يعرضها للخطر.. فأجابتني بتلقائيتها نفسها: “عشان ماحدش هيحس بحرقة قلب أم خسرت ضناها غير أم زيها.. انا ماعرفكش يابني، بس أكيد أمك داقت المر عشانك وتتمنى تشوفك جنبها.. زي ما الناس اللي في الميدان كان نفسهم ولادهم يبقوا جنبهم.. قلبي معاهم ومعاك”…”

“في الميدان تتحرر (فدوى) من خوفها، بل من ذكرى الأشياء التي قهرتها في طفولتها أيضاً…”

“حالة إغتراب أشعر بها بعيداً عن الميدان، وعن تلك الجموع وتلك الحميمية التي أذابت جدراناً من الغربة بيننا وبين أنفسنا وبين الناس…”

“أنا مابصنفش البشر أبيض وأسود، وأفضل إني أتعلم من المساحات الرمادية اللي جواهم وجوايا…”

“يوم رحيل مبارك كانت في التحرير، في اللحظة التي سمعت فيها خبر التنحي، وجدت نفسها تقفز في أحضان شخص لا تعرفه من شدة الفرح، وعندما أفاقت من نشوتها إكتشفت أنه شاب ملتحٍ تتوسط رأسه علامة صلاة… ضحكا معاً… لأول مرة تشعر أن جسدها بكل تاريخه معها لم يكن موجوداً في تلك اللحظة…”

“في كل ساعة، وفي كل يوم، كان يضيف إلى قائمته إسماً يريد الإنتقام له منهم، فوجد نفسه عاجزاً عن ترك الميدان…”

“خرج يومها يبحث عن البشر الذين قرأ عنهم في كتبه وشاهدهم في الأفلام، خرج ليحتفل بحريته.. جدران بيته، ومرضه، وخوف أمه وأبيه، وقفوا جميعاً بينه وبين حريته التي وجدها عندما وجد البشر الذين أخبره عنهم نجيب محفوظ وصلاح أبو سيف ونداهته السحرية…”

November 23, 2012

الشوارع الجانبية للميدان

Posted in Arabic, Books Reviews, Revolutionary and Politician at 3:32 pm by Rou...

الشوارع الجانبية للميدان
شدني إسم الكتاب منذ اللحظة الأولى و أضاء غلافه شعلة بداخلي كنت أحسبها قاربت على الإنطفاء.. فمن كرسى جلدى قديم محطم، إلى حائط ملئ بآثار رصاص.. ومن كمامة ورقية مغطاة بالدم، إلى قنبلة غاز مسيل دموع ترقد فارغة على الأرض.. ومن رقم 25 البادي على الحائط المدمر كذكرى تأتي من بعيد على إستحياء، إلى يافطة (شارع عيون الحرية-محمد محمود سابقاً) التي تترك بداخلك ذات المرارة التي خلفتها العيون التي ذهبت فداءً للحرية.. ومن الصرخة الواضحة الصريحة التي تحمل في طياتها رسالة غضب على الحوائط الساكنة: “ثورة ياولاد الكلب”، إلى الزهرة الحمراء المروية بالدم، النامية في صمت وسط الحطام، معطية لمحة أمل قد يأتي بها المستقبل القريب/البعيد يوماً ما…

تخوفت من قراءة الكتاب في البداية لأسباب كثيرة؛ أكثرها صدقاً كانت محاولاتي اليائسة للنسيان، أو إن صح التعبير، محاولتي المضي قدماً بحياتي بعيداً عن ذكريات موجعة ومؤلمة بقدر بهاءها… وحين قرأته أخيراً بسبب إستعدادي لإدارة ندوة لمناقشته، وجدت الأحداث تعود بي كشريط سينمائي إلى الأيام الأولى للثورة… ولكنها لم تعيدني من المنطلق المعتاد في سرد الأحداث بتسلسلها الطبيعي الذي كثر إستخدامه حتى فقدت إحساسي به، بل على العكس؛ قد لا تشعر أنك تقرأ عن الثورة بقدر قراءتك عن حيوات ومشاعر أشخاص أثروا وتأثروا فاندمجت ثوراتهم الشخصية في ثورة البلاد.. حتى هؤلاء الذين تختلف حياتهم كلياً وجزئياً عنك، يضعك الكاتب في مواجهة مع أفكارهم وثقافتهم ويتركك أمام واقع وحيد يؤكد أنهم في النهاية بشر يجمعهم بك إنتماءهم لذات المكان والزمان، فترى جزء من نفسك في كل منهم، وتتفاعل مع حزنهم وشجاعتهم وفرحهم وغضبهم… فتسير في الشوارع الجانبية لحياة كل منهم، ترى وحدتهم وضعفهم وإختلافهم وتدهش في النهاية من قدرتهم على النهوض وعدم الإستسلام لدور الضحية… تفرقهم الحياة ويجمعهم الحلم المتمثل في الميدان؛ فترى من خلال معاناتهم ومقاومتهم معاناة ومقاومة بلد بأكملها؛ كأنك تنظر من ثقب باب على عالمٍ آخر موازٍ لعالمك، قريب منك مهما إبتعد…

على الرغم من مرور شهور طويلة على الأحداث المسرودة، إلا أنك تقرأها وكأنك تعيشها الآن.. قد يكون السبب هو عودة نوفمبر وذكراه المريرة.. وقد يكون السبب هو عودة الروح والحركة للشارع المصري في الأيام الماضية نتيجة الأحداث الجارية.. لن تفرق الأسباب كثيراً أمام حقيقة واحدة، أن متتالية طارق مصطفى القصصية تضعك في حالة ذهنية خاصة، تذكرك بحياة كانت أشبه بالمدينة الفاضلة؛ مكان وجدنا فيه تشابهاتنا برغم الإختلاف، زرعنا فيه الأمل وسط اليأس، مكان به كنا أنا وأنت وهو وهي سواء.. كنا مصر…

رحاب رجائي
في 23 نوفمبر 2012

June 27, 2012

يسقط حكم العسكر

Posted in Arabic, Books - Fav. Selections, Poetry Selections, Reflections, Revolutionary and Politician, Slang at 12:28 am by Rou...

صلاح جاهين بيقول: “وقف الشريط في وضع ثابت.. دلوقتي نقدر نفحص الصورة.. أنظر تلاقي الراية منصورة.. مِتْمَزّعة.. لكن مازالت فوق بتصارع الريح اللي مسعورة…”

محتاجة أتكلم دلوقتي بعد توقف عن الكتابة إمتد لشهور… شهور إختلفت فيها مع ناس كتير… فقدت إحترامي لناس كتير… و زاد إحترامي لناس أكتر… شهور قد تكون الحسنة الوحيدة فيها إنها أسقطت كتييييييير من الأقنعة…

لكن عشان أوصل بالكلام على النهاردة لازم أرجع لورا شويتين…
لازم أرجع لأحداث وزارة الدفاع والعباسية مثلاً، وشبيحة طنطاوي وضرب السلفيين في إعتصامهم وإعتقال كتير من البنات اللي أغلبهم كانوا طبيبات في المستشفى الميداني بمسجد النور… كل اللي كان في بالي يومها وأنا بشوف التعليقات العجيبة – اللي بقت معتادة للأسف – هو ليه الناس مش بتستوعب فكرة حرمة الدم..؟ ليه القتل مستباح طالاما مع حد بيختلفوا معاه فكرياً أو دينيا أو حتى أيديولوجياً…؟ زي ما بلال فضل كتب يومها: “لا تجهد نفسكَ يا صديقي في مواجهةِ ضميرك .. فقط رددْ بداخلك أن من اعتقلوا من النساءِ والبنات في أحداثِ العباسية كنَ يرتدينَ عباءات بكباسين!!”… المبادئ – للي فعلاً عنده مبادئ – ما بتتجزأش… أختلف معاك ممكن .. أسمح بقتلك مستحيل… بس هقول إيه… ربنا الهادي…

يومها إنتشرت على تويتر جملة مكتوبة على سور فى ميدان العباسية: “لا تحزني أمي إن مت في غض الشباب، غداً سأحرض أهل القبور وأجعلها ثورة تحت التراب”… يومها وقفت كتير قوي أفكر… يا ترى آخرتها إيه…؟ هتبيدوا الشعب…؟ مش هتفرق… أصل الفكرة ما بتموتش.. وبعدين مهما حصل، الجيل اللي بيلعب “ثورة” في المدارس، وبيتشال على كتف أبوه في المظاهرات، وبيرسم صورة طفولية لعساكر بتسحل بنات، عُمره ما هيسكت على حقه… عُمره… مسيركم كلكم تموتوا يا جيل النكسة وجيل العار… ومسير جيلنا كمان يموت… والجيل ده هو اللي هينتصر في النهاية… في جرائم مابتسقطش بالتقادم من ذاكرة الشعوب… وفي اﻵخر مصر هي اللي باقية وكلنا زائلون.. كل اللي إحنا عايشينه مايجيش حاجة في عمر مصر.. كل ده هيتكتب سطر ونص في كتب التاريخ.. زي كدة عصر اﻹضمحلال اﻷول والثاني والثالث أيام الفراعنة.. مصر هتبقى وإنتم هتدخلوا مزبلة التاريخ…

الأيام والأسابيع والشهور اللي بعدها فضلت من إحباط للتاني…ليه الحزن بيطبق على القلب ويخلي الانسان مش قادر يتنفس…؟ ليه الفرحة مثلا مش بتعمل كدة…؟ مش كلها مشاعر والمفروض جسمنا يتعامل معاها زي بعضها…؟ لقطة شفتها من فيلم ممنوع من العرض إنتاج سنة 54 جابتلي حالة رعب… مكتوب فيها على سور الأزهر “يسقط الأحكام العسكرية”… يعني إحنا بقالنا 60 سنة بنقول نفس الكلام… خايفة قوي بعد 60 سنة كمان أحفادنا يشوفوا صدفة الجرافيتي بتاعنا ويتحسروا على حلم إفتكرنا إننا مسكناه بإيدينا وطلع سراب… كبر جوايا الغضب وأنا بحاول أستوعب إحساس وحيد… إن مصر تحت الإحتلال… وإن مصر اللي بيحصل فيها ده لا يطلق عليه إلا إنقلاب عسكري… قد يكون الأشيك في التاريخ… من أحكام براءة لمساعدي وزير الداخلية في قضايا قتل المتظاهرين لحكم بالمؤبد هزلي لمبارك والعادلي… ومن إحباط تفتيت الأصوات الثورية ووصول مرشحا الإخوان والفلول للمرحلة التانية لإعلان دستوري جديد يمنح العسكر سلطة التشريع ولجنة مُعينة لتأسيس دستور جديد ومجلس دفاع وطني من العسكر.. ده غير قانون الضبطية اللي هو مسمى آخر لقانون الطوارئ تم إعطاؤه للشرطة العسكرية… إحباطات لانهائية تقبض القلب وتخليك عايش في حالة من الإنكار… بس مش عارفة ليه رغم كل الشواهد اللي بتأكد إن ده مشهد النهاية للثورة، كان لسة عندي يقين… ‎‪ كنت هموت م الإحباط والحزن ماقدرش أنكر.. كنت بدأت أفهم قوي إحساس خالي وهو سايب مصر بعد النكسة… وكنت مرعوبة أوصل لكدة… بس في حاجة جوايا كانت لسة منورة وسط السواد.. حاجة لسة مصدقة إن الحلم لسة ممكن…‬‬ حاجة إسمها يقين… اليقين بالله إن في خطة إلاهية ورا كل ده… “والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون”… ‬ ‬

‬‏كان في جملة في رواية زمن الخيول البيضاء لإبراهيم نصر الله بتقول: “أنا لا أقاتل لكى انتصر، ولكن كى لا يضيع حقى”… ده كان إحساسي آخر يومين قبل الإعادة… كنت متأكدة إن شفيق هيكسب… وللأسف كمان كنت بقول إنه هيكسب من غير تزوير… لأن للأسف الفترة الأخيرة بينت من تاني مين مستعد يبيع مبادؤه لمجرد تخوفه من فئة دينية… يعني ممكن أفهم إﻥ شفيق بقى ﻟﻪ شعبية ﻭالمجلس ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻯ ﻟﻴﻪ ﻣﺆﻳﺪﻳﻦ… ﻟﻜﻦ ناس تهتف تأييدﺍً ﻟﻠﻀﺒطﻴﺔ…؟ للعبودية….؟ شيء شِبه أكد لي إن مظاهرات مارس 54 الشهيرة اللي نزلت تهتف ضد الديمقراطية ماكانتش كلها مدبرة من مجموعة عبد الناصر زي ما التاريخ بيقول… لأ كان فعلاً في عبيد عايزين اللي يقهرهم… زي بالضبط ما خدعونا في إبتدائي وقالولنا إن ثورة 19 شارك فيها كل فئات وأطياف الشعب المصري… الحقيقة لأ… في ناس بتحب حياتها وإستقرارها أكتر ما بتحب مصر… فعلاً… “لسه البشر متونسة بالكُفر”…

ومش بس الناس دي… الحقيقة إن في ناس عندها ذعر من المعرفة… ذعر من هدم البناء اللي أسسوا عليه حياتهم… فتلاقيهم بيدافعوا بطريقة هستيرية عن قتلة… يا سادة تأييد القتلة مش وجهة نظر دي خيانة… إنك تفهم – حتى لو ماشاركتش – ده حق عليك… إنك تبذل المجهود وتسمع من ناس شالوا جثامين أصدقاء، وبكاء أمهات في المشرحة، وآهات ناس فقدوا أجزاء من أجسادهم… ده حقهم عليك… د. هبة رؤوف كتبت من فترة بتقول: “تدهشني كل مرة آية (قال رب لم حشرتني أعمى).. يعني داخل جهنم وبتشاكس كمان؟! والذهول الأكبر أنه تأتيه إجابة: (كذلك أتتك آيتنا فنسيتها).. الفهم: حق حق”……

قادرة أفهم الكره للإخوان… أنا إديت صوتي لمرسي في المرحلة التانية بكامل قواي العقلية رغم إني واحدة من الناس بقالي شهور طويلة بهتف ضدهم في كل حين… آه باعونا وسكتوا على موتنا وخذلونا وإتهمونا بالباطل أحياناً كتيرة… لكن في فرق مهول بين واحد كداب أو منافق أو وصولي أو أي صفة أنتو عايزينها وبين واحد قاتل وإيده ملطخة بدمي… مافيهاش تفكير بالنسبة لي.. الإخوان بكرههم ومش بحترمهم وأسوأ كوابيسي إني أدعمهم لكن شفيق بيني وبينه دم… إنتهى… مش قادر بجد يبقى قاطع… لكن تدي صوتك لقاتل…؟ تتسبب بإيدك في هزيمة أخلاقية للثورة ومش ببالغ لو قلت للثورات العربية كلها…؟ لما كتير من أصدقائي المسيحيين إنتخبوا شفيق كان نفسي أقولهم كلمة واحدة من صديق مسيحي: “بسم الله الرحمن الرحيم: الإجابة مينا دانيال”… ولما ناس كانوا بينزلوا معايا التحرير إنتخبوا شفيق ماكنتش فاهمة فعلاً… لحد ما قريت مقولة لكاتب شاب إسمه كريم الشاذلي بتقول: “كل البشر صالحين أمناء شرفاء ما لم يختبروا.. فإذا ما وضعوا في الإمتحان بان الصالح والطالح، و ظهر الصادق والمدعي!”… إستقيموا يرحمكم الله…

أنا مابدعيش إني فاهمة أكتر من غيري… كلنا مرت علينا لحظات تخبط فظيع… أنا شخصياً غيرت رأيي أكتر من مرة أيام الإنتخابات… غيرت رأيي لكن ماغيرتش مبادئي… يعني مثلاُ في الجولة الأولى إختلفت مع ناس كتير قوي.. تحديداً أصدقائي الأعزاء “أولتراس أبو الفتوح” بسبب عدم إقتناعي بيه لأسباب كتيرة مالهاش لازمة ذكرها دلوقتي… وخلافي معاهم زاد جداً يوم المناظرة الشهيرة بينه وبين عمرو موسى واللي في رأيي الشخصي أفقدتهم الإتنين أصوات لصالح حمدين وشفيق، لأني حسيت يومها إنهم بيخلقوا فرعون جديد لأنهم بيدافعوا وخلاص… وكان نتيجة ده قراري الأول بمقاطعة الإنتخابات… لكن بعدها بأيام شفت حديث لخالد علي غير لي رأيي… وكانت النتيجة إني قبل المرحلة الأولى بيوم واحد كتبت: “لا أؤمن بالحلول الوسط.. ومش هختار حد لأنه أحسن الوحشين أو فرصه أحسن من غيره.. أنا هعمل اللي ضميري مرتاح ليه 100%.. وأنا ضميري بيقوللي حتى لو فرصه ضعيفة هو أقرب المرشحين لقلبي وعقلي.. هختاره وأنا عارفة إني بديله صوتي النهاردة عشان يبقى عنده فرصة نجاح أكبر كمان 4 سنين و ينجح بالفعل بعد 8 سنين.. قضي الأمر الذي فيه تستفتيان… صوتي في المرحلة الأولى لخالد علي إن شاء الله!”… ولكن الحقيقة إني يوم ما رحت اللجنة وأنا قدام الورقة… إفتكرت جملة د. هبة رؤوف اللي كتبتها قبلها بيوم: “وأنت تنظر في ورقة التصويت .. تذكر من فقدوا أعينهم من أجل هذه اللحظة كي تراها أنت .. ومن ماتوا كي تحياها أنت .. ثم اختار”… ووقفت كتير أفكر ومافيش في دماغي إلا صورة طارق الله يرحمه… وكان السؤال… هل إحنا في وقت يسمح برفاهية إبطال الصوت أو إعطاؤه لشخص ممتاز ولكن أنا على يقين إنه مش هينافس حتى…؟ الإجابة الواضحة جداً جوايا كانت لأ… وكان القرار لحظتها بإعطاء صوتي لأبو الفتوح…

لما بفكر في ال18 يوم الأولانين للثورة ماببقاش متأكدة أنا عشتهم بجد ولا كنت بحلم حلم جميل… ساعات بقول لنفسي إني تعبت وعايزة أبطل يفرق معايا… إني مفتقدة حياتي قبل الثورة… وإن مافيش أمل في الناس… بس برجع أقول إن في نهاية الأمر أنا بعمل اللي ضميري بيمليه عليا… عشان لما ربنا يسألني عملتي إيه يوم القيامة أرد وأقول إني عملت كل اللي كان في إستطاعتي… في النهاية كل اللي بعمله بيني وبين ربنا مش بيني وبين الناس… في النهاية “ستكتب شهادتهم ويسألون”…

في عز إحباطي كنت بحس إن الوحيدين اللي طلعوا كسبانين من الثورة هم الشهداء… على الأقل (ربنا يتقبلهم شهداء) ويبقوا في مكان أحسن… الأيام دي بس إبتديت أحس إن أول حق من حقوقهم بدأ يرجع… يوم 24 يونيو 2012… لأول مرة في تاريخك يا مصر يحكمك رئيس مدني منتخب… دي حقيقة… حتى لو وازتها حقيقة تانية قاسية إنه منتمي لجماعة خذلت الثورة أكتر بكتيييير من ما وقفت معاها…

هل عمري هنسى رهبة اليوم ده…؟ عمري هنسى وأنا ماشية في شوارع وسط البلد المؤدية للميدان وأنا سامعة خطوة رجلي من الصمت اللي في الشوارع اللي ماقطعوش غير صوت البيان وهو طالع من كل بيت وكل قهوة كأنك وقفت الصورة على مشهد واحد… ؟

لحد ما تحضن بشر ماتعرفهاش صعب تفهم إحساس اللي كان بينزل الميادين… كنت بقول من أيام إني أفتقد رومانسية الثورة.. أفتقد أول إحساس بالقوة و ودفئ معانقة الغريب… يومها رجعلي الإحساس الأول قوي… ولكن مش بسذاجة الفرحة الأولى… سعيدة بهزيمة عدو… بس حذرة في سعادتي لأن اللي كسب برضه مش أأمن حليف…

جبران بيقول: “أكره أن أشمت بأحد، لكن يعجبني الزمن حين يدور”… بغض النظر عن إتفاقك أو إختلافك مع مرسي كشخص… لكن إن واحد إتقبض عليه أول أيام الثورة وكان في السجن من سنة ونص بقى الرئيس واللي كان رئيس بقى في السجن، دراما ثورية من الدرجة الأولى ما ينفعش ما نقفش قدامها ونتفكر.. قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير!

وزي ما صديقتي نسمة جويلي كتبت بعد إعلان النتيجة: “مفيش زقة بتروح هدر… مفيش دم.. مفيش هتاف.. مفيش صلاة.. مفيش كلمة إتكتبت وإتقالت ومسيرة إتمشت راحت هدر…”

يسقط حكم العسكر… إنتهى!

رحاب رجائي
في 26 يونيو 2012

March 13, 2012

حاصر حصارك

Posted in Arabic, Books - Fav. Selections, Fav. Lyrics, Fav. Movie Quotes, Reflections, Revolutionary and Politician, Slang at 9:32 pm by Rou...

أحلام مستغانمي بتقول: “عناوين كبرى.. كثير من الحبر الأسود.. كثير من الدم.. وقليل من الحياء”…
ده بالضبط بقى إحساسي من أي شيء له علاقة بأخبار البلد… مش عارفة النهاردة يوم إيه… فقدت إحساسي بالوقت… مش فاكرة بدأت كتابة البوست ده إمتى… أعتقد يوم 25 يناير بالليل، بس ماكملتوش لأسباب كتير، منها الخاص ومنها العام… ولما أحداث بورسعيد حصلت حاولت أبدأ من تاني بس الكلام وقف… أو مات مع اللي ماتوا… ولما عيد الحب طل علينا حاولت أكمله… وإفتكرت إني زي اليوم ده من سنة كتبت كلام في حب مصر… لسة بحبك يا مصر أكيد يعني… لكن ساعات ثقل الأحداث على قلبي بيمنعني من التعبير… بيستهلكني فكرياً وعصبياً ويعزلني في قوقعة جوة نفسي… يمكن ببقى بستوعب… أو بتقبل… أو حتى بتأقلم… مش هتفرق كتير الأسباب قدام حقيقة واحدة… إني بحاول بكل ما أوتيت من قوة وإيمان إني أحارب يأسي وماخليش حاجة توقفني عن التمسك باللي بحلم بيه…

نقول م الأول…؟
عدت سنة على بداية الثورة… وكمان على التنحي… ولكن ليس على سقوط النظام… أو عشان أكون أكثر دقة… عدت سنة ومافيش شيء إتغير فيكي يا مصر… إلا إحنا…
السنة اللي فاتت عملت عيد ميلادي في قلب الميدان… كنت حاسة يومها إني بتولد من جديد… السنة دي أنا حاسة إني كبرت عشر سنين مرة واحدة… ليه مبهدلانا معاكي قوي كدة يا مصر…؟ ليه مصرة تيتمينا واحد ورا التاني…؟ ليه اللي حاكمينك جبابرة في اللعب بالحقايق عشان يبرروا بده قتلهم لينا ويحطوه تحت أي مسمى في الدنيا… إلا الجريمة… آه أنا لسة على قيد الحياة… فيا نفس… بس مافياش روح… مت مليون مرة من القهر…
زي ما واحد من أصدقاء أحد ضحايا كارثة بورسعيد كتب: “انا بقالي كتير اوي باخد عزا ناس أعرفها بتموت عشان ناس حقيرة تفضل في السلطة عشان يحموا ناس أحقر من العقاب .. وناس أزبل منهم بيدافعوا عنهم”…
ساعات بحس إن البلد دي أقوى بلاد العالم… في عز ما بتتمزق وتنزف تلقاها فجأة قامت وصلبت طولها… وساعات تانية بحس إنها أغلب م الغلب… في عز ما تاخدك الجلالة بيها تلاقي الإحباط قاتلك…
كنت بقول إننا بنكتب التاريخ… ساعات بحس إن ده مش تعبير دقيق… أصل التاريخ عشان يتسطر بجد لازم يبقى بحبر مايمحيهوش الزمن… إحنا بقالنا سنة بنكتب بقلم رصاص وفي مليون إيد بتمسحه…

وكله كوم واليوم اللي المجلس قرر إنه ينزل قوات ل”حماية المواطنين”… مش قادرة أوصف إحساس القرف و الإمتعاض اللي جالي –ولسة بيجيلي- كل مرة أشوف فيها نفس الدبابات و المدرعات اللي دهستنا وهي ملزوق عليها ستيكر “الجيش والشعب إيد واحدة”… إيه الرخص ده… ؟ بعتونا وسحلتونا وعرتونا وقتلتونا ولسة بتتجاروا بينا وبأحزاننا ووجعنا…؟ بقيتوا عاملين زي فتاة ليل مصرة تعلق ورقة مكتوب عليها أحلى من الشرف مافيش…
وعلى سيرة المجالس… كل مرة بشوف فيها تصرفات النواب في البرلمان وهزلهم بحس بجملة أحلام مستغانمي في ذاكرة الجسد: “بين أول رصاصة، وآخر رصاصة، تغيرت الصدور، تغيرت الأهداف .. وتغير الوطن”… يا سادة يا كرام ياللي أغلبكم محسوبين على الإسلام… رسالة وحيدة: “عسى ربكم أن يهلك عدوكم ويستخلفكم في الأرض فينظر كيف تعملون”… إتقوا ربنا… أرجوكم… فالحق أحق أن يتبع…

من كام يوم وقفت أشتري حاجة من كشك وأنا رايحة الشغل… كان مشغل قرآن… فضلت ترن في دماغي باقي اليوم الآية اللي كانت شغالة… “إن ربك لبالمرصاد”… إن ربك لبالمرصاد… والله بالمرصاد بس إنتوا مش فاهمين… مش قادرة أستوعب ليه الناس دي مش فاهمة…؟ ولا هم فاهمين وبيستعبطوا…؟ ماهو أصل الضغط بيولد الانفجار.. مش الجبن.. والغباوة في الضغط بتخلق إجتياح مش خوف.. حتى لو بان في أوقات غير كدة…
زي ما د. منال عمر الطبيبة النفسية اللي بتعالج من كرب ما بعد الصدمة صرخت أيام أحداث محمد محمود: “في الآخر الشعب هيعيش… لو بعد 10 سنين الشعب هيعيش… لو بعد مليون جريح وقتيل برضه الشعب هيعيش”… كل ظالم له نهاية وإنتو جاي عليكو الدور مهما طال الزمن…

النهارة الصبح في طريقي للشغل كنت واقفة في إشارة… كالعادة بائع مناديل وبائعة نعناع على الناصية وكالعادة أشاورلهم إني مش عايزة… فجأة أسمع صوته بيقول: “إفردي وشك وماتيأسيش ده ربك فرجه قريب”… ألف رأسي بقوة في إتجاهه عشان أقوله إني مش يائسة… ألاقيه بيكلمها هي… حسيت إن حد دلق جردل ميه عليا… ساعتها بس إستوعبت إني سايقة وأنا مكشرة قوي… وإني حزينة قوي… عشان كدة إفتكرت الكلام متوجهلي أنا… ساعات بحس إن الإحباط لما يلاقيك ضعيف بيحاصرك… مش بس الأحداث الكبرى زي حادثة بورسعيد أو حكم البراءة ي قضية كشوف العذرية وغيرها… حتى الحاجات الصغيرة في الحياة اليومية… من كل الجهات… حل الحصار الوحيد هو حصاره… حاصر حصارك… في حقيقة مهمة كل ما أنساها ربنا يبعتلي رسالة زي بياع المناديل ده يفكرني بيها… مش معنى إن عيشتنا أكثر راحة مادياً إننا نفسياً أكثر راحة… الرضا… مش بنساه… بس بنسى أحياناً إنه من أهم نعم ربنا علينا… الرضا مش الإستسلام… اليقين بالله إنه هيجيب الخير ي الآخر طول ما إحنا بنشتغل بجد… حاصر حصارك…

زمان كانت حاجات بسيطة مبهجة ممكن تحسن أحداث كبيرة وترجعلي الأمل… أكيد في حاجات لسة بتدعو للتفاؤل… أكيد… يمكن أكون بحاول أحفر في الصخر عشان أشوفها… لكن هي موجودة…
– وأنا نازلة م البيت قابلت جارتي اللي بابهم لازق في بابنا.. قالتلي أنا كل يوم وهو الآذان بيدن ادعي ربنا وأقول له بحق الآذان واسمك اللي بيترفع في السما يا رب كف إيد الظلمة دول عن ولادنا… جارتي مسيحية…
– يوم مسيرة وزارة الدفاع… سيدة رائعة في بلكونة وقفت تهتف يسقط حكم العسكر والمسيرة كلها بتهتف وراها… بعدها عدينا على منزل أهل شهيد في شارع جانبي ضيق… المسيرة كان حجمها مهول… وقفنا كتير قوي بنقراله الفاتحة ونهتف إننا مش ناسيينه… أبوه كان واقف في البلكونة، دموعه سابقة دعواتنا…
– إتعرفت على إنسان جميل من مصابي الثورة… فقد عين… ولكنه لا يزال يبصر الأمل في بلد كل ما فيها بيصرخ من اليأس… من يومين في عز إحباطي لقيته كاتب: “نعم، لا زال عندي وطن، ولا زلت أبحث عن هويته!”
– لقطة حضن حرارة ورضا تبكي قوي وتقهر قوي…. بس الضحكة اللي على وشوشهم تدي أمل… وكم من أمل ولد من الألم…
– صديقة لقيتها كاتبة:
“يعني إيه في أمل؟ يعنى الفتاة المناضلة ضد سياسة القمع التي انتهكها الحكم الاستبدادي العسكرى فى البرازيل، الفتاة ذات الـ22 عاماً التي تظهر في صورة محاكمتها فى عام 1970 تم اعتقالها وتعذيبها بالكهرباء وإغراقها في الماء لمدة 22 يوماً بتهمة التحريض ضد العسكر الذين كانوا يحكمون البرازيل حينها و أمضت ثلاث سنوات من حياتها في السجن، هى ديلما روسيف رئيسة البرازيل اليوم…”

غريبة إزاي الواحد بيقدر وهو فاكر نفسه مايقدرش… ربنا بيحط جوة الواحد طاقة رهيبة تساعده على تحمل الأمل واليأس والإحباط… وعلى رأي إسكندريللا… لم أزل منصور… ولم أهزم…

الثورة إحتمال، بس مش مجرد إحتمال صعب تحويله لحقيقة… لأن كل حقيقة في أولها فكرة والفكرة في الأول وفي الآخر إحتمال… الثورة إحتمال، بس مش مجرد تحمل للألم والقهر… لكن كمان مقاومة للإحباط والظلم…
وعلى قد ما أنا محبطة، على قد ما بفضل أقول وأعيد وأزيد إن الثورة مافشلتش… آه هي لسة مانجحتش… ده أكيد… بس مين قال إن الثورات بتنجح في سنة…؟ الثورة هتفشل يوم ما الأمل يموت…
في فيلم آخر أيام الأرض كان في جملة بيقولها الإمام (خالد صالح) بتقول: “فى شعاع نور إحنا وقفين تحته… يا إما ناخده و ننور بيه للي حولين، يا إما نتخلى عنه… فينطفى” …
زي ما بنحاسب أهالينا على سكوتهم أكتر من تلاتين سنة… التاريخ ومعاه ولادنا هيحاسبنا لو سبنا شعاع النور ده ينطفي…

ماتسيبش حصارهم ليك يحاصرك… حاصر حصارك…
وخليك فاكر… ” بكرة الثورة تشيل ما تخلي”…


رحاب رجائي
في 13 مارس 2012

January 13, 2012

صعب أنسى

Posted in Arabic, Books - Fav. Selections, Reflections, Revolutionary and Politician, Slang at 5:52 pm by Rou...

يقول مريد البرغوثي في رائعته رأيت رام الله:
“هناك أرقام معينة إنسلخت عن معناها المحايد و الموضوعي وأصبحت تعني شيئاً واحداً لا يتغير في الوجدان… منذ الهزيمة في حزيران 1967 لم يعد ممكناً لي أن أرى رقم 67 هذا إلا مرتبطاً بالهزيمة… إنه لم يعد يعني، بالنسبة لي، ما يعنيه في سياقه المتغير… كأن الرقم 67 شاخ منذ ولد في ذلك الإثنين الخامس من حزيران… الإثنين الغابر، المقيم، الذاهب، العائد، الميت، الحي… رقم تجمد عند شكله الصحراوي الأول… شكله الرهيب…”

فعلاً…
صعب مثلاً أقول 6 أبريل من غير ما أفتكر أول إضراب حقيقي أشارك فيه في 2008…

صعب أقول 2 مارس من غير ما أفتكر بذرة الأمل اللي ظهرت في 2010 بحملة الجمعية الوطنية للتغيير لجمع مليون توقيع على بيان معاً سنغير… وخوفي وأنا بكتب إسمي وجنبه رقم البطاقة…

صعب أقول 6 يونيو من غير ما أفتكر صاحب شرارة الغضب الحقيقية اللي ولعت في نفوس كتير من المصريين في 2010… خالد سعيد…

صعب أقول 31 ديسمبر من غير ما أفتكر الكآبة والحزن والمأساة في حادثة كنيسة القديسين في إسكندرية والبداية المحبطة ل 2011…

صعب أقول 14 يناير من غير ما أفتكر ولادة الأمل اللي تونس زرعته فينا في أوائل 2011 وشكل طيارة بن علي وهي في الجو وجواها الخاين بيهرب…

صعب أقول 19 يناير من غير ما أفتكر أول مرة حطيت فيها بوستر “أنا مختل.. شاركونا ثورة المختلين يوم 25 يناير”… ومن غير ما أفتكر مين كان من أول يوم مع فكرة الثورة ومين قال كلام كتير مالهوش معنى…

صعب أقول 25 يناير من غير ما أفتكر أول صورة تبين العدد في التحرير وحزني إني ماقدرتش أنزل يومها لظروف خاصة…

صعب أقول 26 يناير من غير ما أفتكر إحساس الترقب والخوف في عيون شباب واقفين في تجمعات صغيرة عند ميدان الساعة في شارع النزهة في كل مرة كنت بحاول أنضم لمظاهرة بتحاول تبتدي…

صعب أقول 27 يناير من غير ما أفتكر السويس… مصنع الأبطال… وسقوط أول شهيد…

صعب أقول 28 يناير من غير ما أفتكر أول مرة أصرخ فيها “عيش حرية عدالة إجتماية” وأسمع هتاف “الشعب يريد إسقاط النظام” بيجلجل تحت كوبري غمرة.. وأشوف الناس اللي نزلت من بيوتها تضم علينا فعلا مع كل مرة قلنا فيها “يا أهالينا إنضموا لينا”.. ومن غير ما أشم ريحة الغاز في شارع رمسيس وأسمع الطلقات على حدود الميدان.. من غير ما أفتكر نظرات عيون عساكر الأمن المركزي.. 

صعب أقول 2 فبراير من غير ما تيجي في بالي صورة الجمال والحصنة والمولوتوف… والإصرار والصبر في العيون…

صعب أقول 10 فبراير من غير ما أفتكر خطاب المخلوع الأخير و الجزم اللي إترفعت بالليل في قلب الميدان وسط البرد والصقيع…

صعب أقول 11 فبراير من غير ما أفتكر الدبابات عند القصر الجمهوري والطريق الطويل اللي خدته مشي من العباسية للتحرير ومن التحرير لمصر الجديدة و السعادة الممزوجة بنشوة بعدها في الطريق من مصر الجديدة للتحرير – برضه مشي- بعد الطيارة الهليكوبتر ما أخدت المخلوع خارج القصر…

صعب أقول 6 مارس من غير ما أفتكر إحساس الظلم اللي كنا بنحاول نداويه بالحرية وإحنا جوة مبنى أمن الدولة الأسطوري في مدينة نصر…

صعب أقول 9 مارس من غير ما أفتكر صديق عمر محمد أخويا الكبير طارق عبد اللطيف اللي أستشهد 28 يناير ولم يتم العثور على جثمانه إلا يومها…

صعب أقول 19 مارس ومافتكرش الفرحة الساذجة بطوابير الإستفتاء اللي كلنا خدنا بومبة كبيرة فيه في الآخر…

صعب أقول 8 يوليو من غير ما أفتكر اليوم ال 19 للثورة وبداية إعتصام جديد وفضه أول رمضان…

صعب أقول 3 أغسطس من غير ما أفتكر شكل المخلوع وهو جوة القفص بيقول أفندم أنا موجود… مهما كانت كل الأحداث من بعدها بتقول إنها محاكمة هزلية… مش هنسى أبداً شكله وهو ع السرير وبيلعب في مناخيره…

صعب أقول 21 أغسطس من غير ما أفتكر إن ده كان أول صباح تشرق شمسه على مصر من 30 سنة من غير ما يكون علم إسرائيل مرفوع في سماء القاهرة… شكراً لسبايدر مان مصر…

صعب أقول 9 سبتمبر من غير ما أفتكر المنظر المهيب في التحرير وإتحاد أولتراس الأهلي والزمالك في الهتاف ضد العسكر والداخلية… بعتبره اليوم ال 20 للثورة… وصعب أنسى النهاية التراجيدية لليوم عند سفارة إسرائيل اللي أدت لصدور قرار العودة للعمل بقانون الطوارئ… قال يعني كانوا وقفوه أصلاً…

صعب أقول 9 أكتوبر من غير ما أفتكر ضحكة مينا دانيال ومهزلة أحداث ماسبيرو و منظر مدرعات الجيش وهي بتدهس المتظاهرين…

صعب أقول 20 أكتوبر من غير ما أفتكر صورة القذافي والثوار الليبيين بيطلعوه من جحره وشكله قبل موته بلحظات… لكل ظالم نهاية مهما طال الزمان…

صعب أقول 19 نوفمبر ومافتكرش إحساسي عند طلعت حرب و الغاز والرصاص والكر والفر مع الأمن المركزي لحد دخول الميدان بالليل…

صعب أقول 20 نوفمبر ومافتكرش إحساس الخوف الحقيقي اللي إنتابني وأنا بجري وبجري ومتأكدة من جوايا إن عساكر الشرطة العسكرية هيجيبونا ويقبضوا علينا أثناء فض الإعتصام وإحنا في الميدان… مافتكرش عمري في حياتي جالي خوف من حاجة بالشكل ده… ماكنتش خايفة م الموت… بس فعلاً كنت خايفة يتقبض عليا…

صعب أقول 21 نوفمبر ومافتكرش العيون اللي راحت عشانك يا مصر والدم اللي سال في شارع الأبطال محمد محمود…
ومافتكرش أول مرة في حياتي أدخل فيها مشرحة… وأشوف جثث محفوظة في تلاجات… وأشوف دموع الأهل وصبرهم وإيمانهم… صعب أنسى إحساس الألم والعجز والقهر…

صعب أقول 17 ديسمبر من غير ما أفتكر شكل أنصاف الرجال من العسكر وهم بيسحلوا بنت ويعروها، ومن غير ما أفتكر ردود فعل البعض، اللي ماقدرش حتى أسميهم بني آدمين…

صعب أقول 20 ديسمبر من غير ما أفتكر إنتفاضة سيدات مصر وبداية مسيرات شبه يومية في كل الشوارع والميادين في القاهرة والمحافظات… ومن غير ما أفتكر حملات فضح كذب العسكر في كل مكان…

صعب أقول 30 ديسمبر من غير ما أفتكر الصلاة في قصر الدوبارة وليلة رأس السنة وسط التواشيح والتراتيل وصوت الأبنودي في قلب الميدان…

صعب أنسى يا مصر… صعب…
الثورة مستمرة…

رحاب رجائي
في 13 يناير 2012

Next page